المقالات
السياسة
نظرة على أوضاع عمال السودان
نظرة على أوضاع عمال السودان
05-03-2014 10:12 PM

بداية أحي عمال العالم قاطبة باليوم العالمي للعمال وبشكل خاص عمال السودان وكما قال صديق يحي سكرتير الإتحاد العام لنقابات عمال السودان المعارض "لقد ظل عمال السودان يقبضون على الجمرة لأكثر من (23) عاماً، تحملوا خلال هذه الفترة الاعتقالات والتشريد وعانوا من المرض والفاقة والجوع، مع ذلك ظلوا متمسكون بمبادئهم في سبيل تحقيق أهداف الحركة النقابية والشعب نحو الحرية والديمقراطية والاستقلال "، ولكن للأسف تراجع الإهتمام بالحركة النقابية والعمالية السودانية حتى لم يعد أحد يعرف عنها شيئا ، وهي ذات الحركة النقابية التي تقلد عدد كبير من قياداتها مناصب مرموقة في الحركة النقابية العربية والعالمية ، ولا أقل من ذكر النقابي الراحل المقيم إبراهيم زكريا الذي ظل لعدة سنوات السكرتير العام للإتحاد
العالمي للنقابات .

تمر هذه الأيام ذكرى الأول من مايو ، العيد العالمي للعمال ، ليس في السودان وحسب وإنما عربيا وإفريقيا وعالميا ،ولكن الذكرى تمر حزينة ، ففي السودان لا أحد يتحدث عن العمال والنقابيين الذين ضحوا من أجل الحركة العمالية السودانية ، وعربيا إنزوى دور إتحاد العمال العرب ، وعالميا أصبح الإتحاد العالمي للنقابات ومقره كان في براغ تشيكوسلوفاكيا السابقة لا أحد يعرف عنه شيئا ولو عرف إنما هي كما قال إمرؤء القيس " قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل "ولا نستطيع أن نتحدث عن حركة نقابية عمالية في السودان إلا عبر الذكريات .

كان الشفيع أحمد الشيخ رئيسا لإتحاد عمال السودان ونائبا لرئيس الإتحاد العالمي للنقابات ويوصف بالحكيم ، حائزا على أرفع الأوسمة من بينها وسام السلام العالمي ، كل هذا لم يشفع للشفيع إعدامه في 28 يوليو 1971 ، اليوم رئيس الإتحاد " بروفيسور إبراهيم غندور ،تصوروا
بروفيسور !!!البدلة كيف والكرفتة كيف ؟ ولو تجاوزنا عن كل هذا فهو لا علاقة له بالعمال ونضالاتهم من أجل تحسين معيشتهم ، قارنوا فقط بين صورتيهما وشخصيتيهما ! ما هي إنجازات غندور ؟

أما فيما يختص بالحركة النقابية السودانية التي نشاهدها الآن كما يقول صديق " ليس منها سوى الاسم ، ولا مضمون لها أو عمل كما نصت عليه المواثيق والعهود الدولية والقانونية، عمال السودان الآن يعانون من عدم تحديد الحد الأدنى للأجور لتحقيق الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، وهذه التي تدّعي أنها نقابات لم تُعقد جمعية عمومية لها طوال عهد الانقاذ لذلك لا يمكن أن تتحدث عن العمال وقضايا العمال، وهؤلاء الذين يسمون أنفسهم نقابيون لا يعرفون شيئاً عن ما يحدث للعمال، في الوقت الذي يطحن فيه السوق المواطن والعامل بعد أن تم تشريدهم.. المعاش (250) جنيه هل يكفي للتعليم والصحة والأكل والشرب؟ كيف يكون حاله، وليس هناك أمل لتحسين هذه الأوضاع.. أضف إلى ذلك ما يحدث في القطاع الخاص، آلاف من العمال ليس لهم تنظيمات تتولى مصالحهم وقضاياهم ، يعملون مابين 12 إلى 16 ساعة دون حسيب أو رقيب.. وهذه النقابات السودانية كانت نقابات حرة تعبر تعبير حقيقي عن إرادة العمال من خلال وضعها في وسط الجماهير ، وهذا دفعها للمشاركة في القضايا العامة للبلد في مستوى قضايا مثل الاستقلال من خلال عملها المنّظم ضد الاستعمار، وكانت الحركة النقابية من الطلائع التي بدأت تعمل عملاً منظماً لتحقيق أهدافها ، وما يحدث هو تمكين للسلطة .
أليس مؤلما أن يكون في السودان مليون عامل أجنبي ؟ والكثير من العمالة الآسيوية مطاريد الكويت ؟

أشياء كثيرة تغيرت في السودان : الحركة العمالية ، الحركة الطلابية ، الحركة النسائية ،الحركة الثقافية والأدبية والفكرية ، واقع الحركة المسرحية والسينمائية ، الحركة التشكيلية ، الموسيقى والغناء ، وهل ما يحدث يحتاج لتفصيل ؟

يكفي فقط الإشارة إلى الفساد المستشري في البلد وانعكاساته السلبية على كافة المواطنين .



بدرالدين حسن علي
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة