المقالات
السياسة
فلتكن بداية الثورة ..بمسيرة تندد بالفساد
فلتكن بداية الثورة ..بمسيرة تندد بالفساد
05-04-2014 09:12 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

آن للشعب السوداني ان يمد لسانه طويلاً لكل مسئول حكومي أو حزبي ..كان يسفه أحاديث الفساد.. من قمة السلطة الي ادناها .. لأن التسفيه لم يكن مجرد مغالطة للواقع ..ولكن قفازاً للتحدي كم ألقاه هؤلاء في وجه الشعب السوداني .. لاثبات وجوده..وكم امتلأت اشداقهم بما سيكون عليه مصير المفسد.. حتي فوجئ النظام بنفسه عارياً في قارعة الطريق .
ورغم اختلاف التفاسير في البروز المفاجئ لقضايا الفساد ...بين انها مجرد بالونات اختبار.. وبضاعة مزجاة في سوق الشفافية المزعومة.. او هذه بتلك في صراعات الاجنحة المتصارعة في النظام.. لتكون بداية غروب الشمس في ليلة السكاكين الطويلة كما ظل يكتب الاستاذ فتحي الضو.... فإنها أكدت معلوماً بالفطرة لدي الشعب السوداني ..مهما حاولوا رعايته بفقه التمكين..وحمايته بفقه السترة.....بعد الولوغ فيه بفقه الضرورة..وسبر أغواره بفقه العزائم..حتي كادوا ان يوصلوا المسلم السوداني ..الي تحسس مسدسه عند سماع كلمة فقه..قاتلهم الله .
لذلك لم يكن غريباً هذا التناول الواسع للظاهرة ..من كل ذي قلم.. حراً كان ام ماجوراً.
لكن الاهم بعد الآن هو اتخاذ موقف عملي في وجهه من عامة الشعب.والمعارضة....
ويتمثل في التقاط قفاز التحدي.. لبتر الفساد ونظامه.. ويتمثل ذلك بالطلب الرسمي لدي السلطات ..بالتصديق بمسيرة أو مسيرات تندد بالفساد.. تنتهي اما بمخاطبة كبري.. يمكن ان تكون بعد تسليم مذكرات لرئيس القضاء مثلاً رغم تسييسه..أو امعاناً في المفارقة ..الي هيئة علماء السلطان.او الإكتفاء بالمخاطبة.
وبالطبع فإن مسيرة كهذه.. تحقق مقاصد كثيرة هي :
1/ وضع السلطات امام اختبار المصداقية في التصديق بالمسيرات وفقا للقرار الجمهوري.فأن صدقت بالمسيرة.. تتحقق اهدافها.. وان رفضت ..كشقت زيفها .. وأعطت المبرر للدعوة لمسيرات بدون تصديق .
2/ شرعنة وجود الجماهير في الشارع ..وهي تردد الشعارات المنددة بالفساد
3/تجميع حشود كبيرة من الجماهير حول هدف لا يختلف عليه الكل .. حتى البسطاء المخدوعين بالنظام
4/ قلة تكلفة المسيرة وكبر اثرها بالمقارنة مع الندوات .. فلا تحتاج الي ايجار صيوانات او كراسي او اضاءة
5/ ضمان المشاركة حتي من العاملين بالدولة اذا اقيمت نهاراً وفق لجان تزود باذونات المسيرة. في كل المصالح.
6/ تجنب الصدام مع الاجهزة الامنية وعدم الاضطرار الي دفع فواتير الدماء .
7/ فرض العزلة علي رافضي المشاركة من الاحزاب المهرولة.. او جرهم نحو المسيرة مرغمبن
كل هذا في تقديري يخرجنا من ان نكون مثل الجان امام جثة سيدنا سليمان في العذاب المهين في انتظار دابة الارض تاكل منسأته..كما كتبت بالامس.. فهلموا يا تحالف قوي الاجماع..فقد دان قطافها..فلتكونوا اصحابها .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 636

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993000 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 01:15 PM
حديث عن عقوبة السرقة والتزوير والإختلاس والنهب المصلح

عن عمر بن بشير عن الزبير بن طه عن عبد الرحمن بن الخضر عن بن دوسة عن عصام بن البشير عن غازي بن صلاح الدين عن مصطفى بن عثمان عن بن المتعافي لعنهم الله جميعاً ( أن عقوبة السرقة والإختلاس والتزوير والفساد المصلح هي التحلل ))) رواه قاضي الكيزان وقال حديث حسن ...

[سيد إبراهيم محجوب]

#992798 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 10:40 AM
عن عمر بن بشير عن عبد الرحمن بن خضر عن بن دوسة عن المتعافي سخطهم الله جميعاً ( أن عقوبة السرقة والإختلاس والتزوير هي التحلل ) رواه قاضي الكيزان ...... وقال حديث حسن

[سيد إبراهيم محجوب]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة