المقالات
منوعات
مسرحية (كملت) ومصالحة الجمهور
مسرحية (كملت) ومصالحة الجمهور
05-04-2014 03:09 PM



بعد أن انقضى العهد الذهبي للمسرح القومي في السبعينات بدأت تظهر في الثمانيات بعض العروض التي نسبت إلى مسرح القطاع الخاص أو ما يسمى بالمسرح التجاري فنشطت فرقاً أذكر منها فرقة مسرح الفاضل سعيد وفرق أضواء المسرح، والمسرح الحر، والرواد، وعازة، والأرض، وود أبو قبورة، وود حامد الغرباوي، ونجوم المسرح الكوميدي، والأصدقاء، والسديم الخ. وفيما بعد لم تقتصر العروض الخاصة على المسرحيين السودانيين بل جاءت فرق ومنتجون من مصر ليقدموا أعمالاً بمسرحنا فوجدوا تسهيلات لم تتح للمسرحيين السودانيين مما دفع البعض إلى إقامة ندوة أواخر الثمانيات بعنوان مسرح القطاع الخاص وأثره على مسرح الدولة بدار منظمة نمارق للآداب والفنون، شارك فيها الأساتذة مكي سنادة وسعد يوسف وهاشم صديق ومحمد شريف علي، فقمت بتلخيص ونشر ما دار فيها بجريدة الأسبوع. ورغم تعدد الآراء بين السلب والايجاب تمخضت تلك الندوة عن خلاصة لا تعترض على نشاط فرق القطاع الخاص بحسبانها الأساس حتى في الدول التي سبقتنا، ولكنها طالبت بعدم الهبوط بالمستوى الفني وفق ضوابط يتوجب على إدارة المسرح القومي ومصلحة الثقافة اتباعها، ثم سارت الأمور عبر الفرق المسرحية العديدة التي عكفت على انتاج أعمالها مع طرق بوابة المسرح القومي للعروض.

هذا التصدير يعتبر خلفية لاستمرارية العمل المسرحي انتاجاً وإخراجاً وتمثيلاً بواسطة الفرق الخاصة أو الجماعات أو زملاء الدراسة لدرجة أننا في مشاهدات البقعة أو أيام الخرطوم نجد أكثر من أربعين فرقة بينها ما يصمد وما يختفي بانتهاء المنافسات، في حين تقلص جهد الفرقة القومية للمسرح أو انتاج الأعمال المسرحية بواسطة المسرح القومي لضعف الموازنات التي يتخصص جزء منها للكهرباء والنفايات والصيانة. ولعلنا نشهد بين الفينة والأخرى أعمالاً مسرحية يتم انتاجها تحت لافتات مختلفة مما يدل على أن هذا الشكل الإنتاجي الخاص صار واقعاً لا مفر منه خاصة وأن الساحة تعج بالخريجين والمبدعين. وبالتزامن مع ذلك هناك فرقاً وجماعات جادة تنتج أعمالاً رفيعة دفعاً وعكساً لثقافة المسرح التجريبي والمدارس الحديثة لمواكبة النهضة العالمية دون ان يكون المطمح كسباً مادياً إن لم يكن على حساب وجهد الذين قاموا به. وفي هذه الأيام يعرض المسرح القومي عملاً من إنتاج وإخراج الممثل المحبوب جماهيرياً محمد المهدي الفادني بعنوان (كملت) وهي فكرة أحمد دفع الله عجيب وتأليف سيد احمد محمد الحسن، كدليل على الشجاعة الإنتاجية التي طرق بابها الممثل القدير جمال عبد الرحمن وتوجها مؤخراً بمسرحية (النظام يريد) التي حققت نجاحاً كبيراً أكد على أن جمهور المسرح بخير. وفيما يبدو أن هذا النجاح دفع الآخرين لكي يلتقطوا القفاز لعمليات الإنتاج التي تندرج تحت مسمى المسرح الجماهيري طالما ان بيروقراطية المسرح القومي أو يده المغلولة للعنق لا تمكنه من الدفع بأعمال تشكل موسماً وتلبي حاجة جمهور المسرح، وكذلك ربما لأن البطء وطريقة انتقاء الأعمال لموسم الولاية المسرحي مع محدودية الدعم لم تشجع على خوض تجارب مسرحية ناجحة.

وكنت أتساءل في مقالات سابقة عن سبب الجفوة بين جمهور المسرح القومي بالذات والمسرحيين حتى أمسكت ببعض خيوط الإجابة تمثلت في أن للجمهور خياره الذي يريد حين تداعى نفر من المشاهدين لحضور مسرحية (كملت) بتقديرات تفوق النسب الضئيلة التي ألفناها في مسرحيات قدمت مؤخراً، ويبدو أن هناك من ينتظر نجوماً بعينهم غض النظر عن جودة وتماسك العمل. فمثلاً حين قيل بأن الفادني سيصعد إلى الخشبة هيأ الجمهور نفسه لكي يشاهد نمطاً كوميدياً بحكم إطلالته وأدواره التي تمرس عليها خاصة وأن هذه المسرحية هي الأولى التي يخوض بها الفادني تجربة الإخراج ويقوم بالإنتاج ويلعب فيها دوراً محورياً فضلاً عن أن انتشار الإعلان المتعدد الوسائل كان من عوامل الجذب. تمنياتي لمحمد المهدي الفادني وفريق عمله بمزيد من التجويد تقديراً لاستجابة الجمهور حتى يخرج راضياً.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
صلاح يوسف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة