المقالات
السياسة
قانون الادارة الاهلية بغرب دارفو جدل خارج قبة المجلس التشريعي
قانون الادارة الاهلية بغرب دارفو جدل خارج قبة المجلس التشريعي
05-04-2014 03:26 PM


اثار قانون الادارة الاهلية جدلاً واسعاً داخل باحة المجلس التشريعي وانتقل الي الشارع العام واصبح الحديث عنه مسيطر داخل الاحيا والتجمعات في اماكن السكن والعمل والدراسة واصبحت القضية الابرز والهم الشاغل لمعظم نشطاء الفيس بوك وتم تؤيل القانون وعند تصفحنا للقانون لم نجد ماهو مسيطر علي نقاشات الشارع العام والكل يضيف شماراته لتثبيك حلة الاحتقان وكان النصيب الاكبر لنشطاء الفيس وجهو فيه اتهام مباشر وصريح لرئيس المجلس التشريعي جعفر اسماعيل محمد بأستقلال سلطاته وتمرير قانون يسمح له بتعين نفسه سلطاناً علي قبيلة التاما داخل حاكورة دار مساليت ونفت قبيلة التاما في بيان ممهور بأسمها الاتهامات التي وجهت اليها واكدت ان ليس لديها الرغبة في انشاء سلطنة داخل دار مساليت وفي بيان اخر هو الثاني لقبيلة التاما اختلفو فيه حتي مع رئيس المجلس المتهم الرئيسي لنشطاء الفيس بوك والتقينا بالنائب ابوالقاسم حسن زكريا رئيس اللجنة القانونية بالمجلس والنائب عن الدائرة 10 قال بعد انشطار الولايتين الي وسط وغرب ترتب علي ذلك وضع دستوري جديد تم بموجبه القاء كافة القوانين ومن ضمنها قانون الادارة الاهلية الذي حملوه اكثر مما يحتمل واضاف ان تعين السلطان او الفرشة او الامير وفقاً للاعراف والعادات والتقاليد لاي قبيلة ومامن حق المجلس او غيره التدخل في شؤن اي قبيلة ولكن القانون الهدف منه تنظيم عمل الادارة الاهلية وعند تصفحنا للقانون الحالي والسابق في عهد الشرتاي جعفر عبد الحكم لم نجد اي خلاف في نقاط القانون الجديد والقديم هو نفسه القانون السابق وقسم القانون الادارة الاهلية الي اربعة مستويات المستوي الاول السلطان والثاني الفرشة او الامير والثالث العمدة والرابع الشيخ وذكر القانون تسعة شروط للاهلية القيادية من بينها القراءة التي لاتتوفر في كثير منهم وتكمن المشكلة في طريقة تعين رجل الادارة الاهلية الذي عبرت عنه المادة 7 الفقرة (أ) يعين الوالي رئيس الادارة الاهلية السلطان بالتشاور مع لجنة امن الولاية وتوصية رجال الادارة الاهلية بالمستوي الثاني وفقاً للاعراف السائدة في المنطقة وبنفس الطريقة يعين الوالي رجل الادارة الاهلية من المستوي الثاني. ويعترض النواب علي كلمة تعين الواردة في القانون ويستخدمون عوضاً عنها قبول او اعتماد وبذات الطريقة يعين المعتمد رجال الادارة الاهلية من العمدة والشيخ ورفضاً لهذا القانون استخرجت رابطة داراندوكا بالجامعات والمعاهد العليا بيان مطول حصلنا علي نسخة منه ادانت فيه قانون الادارة الاهلية ورفضت الاعتراف به وطالبت المجلس بتقديم اعتذار رسمي عن هذا القانون ويري مراقبون ان تسيس الادارة الاهلية اضعفها وقلل من دورها وفعاليتها وستضعف اكثر اذا تمسك رجال الادارة بالسياسة.
علاءالدين بابكر-الجنينة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993500 [بليلة]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 11:16 PM
قال الله تعالى(واذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرةعينا قد علم كل اناس مشربهم ...الخ).اثنتا عشرة عينا قدر عدد اسباط قوم سيدنا موسى عليه السلام.والحكمة انهم كانوا فى مشقة وعناء وضنك. لذلك وهب الله كل سبط عينا حتى يتجسد ادب وعرف القبيلة الجمة فى توقير الكبار وتقديمهم فى كاس طعم الماء قبل صغار القوم.اذن جبلة الاتزان الفطرى فى المحافظة على قواعد الامن فى كينونة الادارة الاهلية وتدشينها بودائع الامانات الانسانية التى تحقق العدالة الاجتماعية.بعيدا من اساليب الاحتراب التى تعمق الجراحات وقطع حبال الوصال.

[بليلة]

علاء الدين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة