المقالات
منوعات
بيت النمل - أيام مضت
بيت النمل - أيام مضت
05-04-2014 03:10 PM

بيت النَّمِل – أيام مضت
– 1
أولئك النفر من شباب حلتنا، بحركةِ دخولهم وخروجهم الدائبة، من مغيبِ الشمس حتى ما قبل منتصف الليل، من والى ذلك البيت الطيني المتهالِك، في بداية شارع بيتنا من ناحية الغرب، والذي هو أشبه بالجحر، والمكوّن من غرفة منخفضة السقف، تشكو وحدتها وهوانها، وساحة ترابية لا تتجاوز مساحتها التسعة أو العشرة أمتار، تتناثر فيها بضعة كراسي متهالكة، وسرير أعرج، وطاولة لا لون لها، وزجاجات شراب فارغة، وباب صفيح أعجزَ أصحاب البيت إغلاقه، فهو دوماً يفتح من تلقاء نفسه، ولما يئسوا منه، أسندوه بكتلةٍ خشبية، وما عليك إلا أن تدفع الباب، فتسقط الكتلة ويفتح الباب. ودورة المياه من الطراز القديم، حفرة وجذوعَ دومٍ، من فوقها تراب. تجنب دخولها الشباب بعد حادثة كادت أن تُهلِك أحدهم لولا عناية الله.
كل ما تقدم، استدعى إلى أذهان البعض الحكاية القديمة المعروفة، التي تقول:
- دخلت نملة، أخذت حبة وخرجت. دخلت نملة، حملت حبة وخرجت ......
فأسموه ( بيت النَّمِل ).
من العجائب، أن ذلك البيت بكل قبحه ذاك، أصاب شهرة، وأصبح علماً، نَصِف به موقع بيتنا لمن يسألنا:
- يا خي تعرف بيت النَّمِل ؟ بيتنا في نفس الشارع، بس قِدَّام شوية، على يسارك.
2-
النَّمِل مجموعة من الشباب، عمال وصغار موظفين، أرهقهم البحث عن مكان لقضاء سهراتهم، وترويض مزاجهم بهدوء. جربوا الجلوس زمناً بطرف القاش، فضايقهم المارة والبوليس:
- وناس الجّربَعَه البَلُّوشي
كما كانوا يصفون أولئك الأشخاص الذين يأتون، ويشاركونهم شرابهم وطعامهم، دون أن يدفعوا شيئا.
حاولوا استخدام منازل ذويهم بالتناوب، إلا أن ذلك جعلهم يفقدون قدراً من الحرية في التعبير عن أنفسهم، حين تبلغ بهم النشوة مداها.
أخيراً وجدوا الخلاص في هذا الجحر.
3-
أفراد بيت النَّمِل لهم قواعدهم الصارمة في التعامل، مع بعضهم البعض، ومع زوارهم. فهم يشتركون في شراء عناصر حلة العشاء فقط. غير ذلك، فلكلٍ منهم كميته المحددة من الشراب، زجاجة كاملة، نُصيّة، ربعية، كباية، كلٍ حسب قدراته المادية والمزاجية. وإن حدث وأتى زائر، قاصداً أحدهم، فلا مجاملة. المقصود بالزيارة يتكفل بزائره، ولا شأن للآخرين به. الغريب أن ذلك لا يسبب حرجاً لأحدٍ منهم على الإطلاق، ولا يترك أثرا في نفوسهم.

4-
المعلم بخيت، كبير شلة النّمِل، حداد بمصلحة الأشغال، أيام كانت هنالك أشغال، وبيوت موظفين ومدارس تُبنى، يشيدها أسطوات الأشغال المهرة، بناءا ونجارة وحدادة، ينجزونها ويسلمونها كأحسن ما تكون المباني.
المعلم بخيت، ثلاثيني، متوسط الطول، يميل إلى البدانة، مع (كرش) ظاهرة للعيان، أسود البشرة لامعها، وجه مكتنز القسمات، عيون يغلب عليها الاحمرار من أثر ليلة الأمس وسيجارة البنقو الصباحية، شاب شعر رأسه قبل الأوان. حين يسير تلحظ عرجاً خفيفاً في مشيته، شغوف بالنساء قمحيات اللون، وإن صدف والتقى بإحداهنّ يحكي عن ذلك اللقاء لبقية النمل، بعد أن يجذب نفساً طويلا من سيجارته:
- والله امبارح كنت مواعد لي واحده...
ثم يعض على شفته السفلى:
- آآآخ ، بيضااااا
غالباً ما كان المعلم بخيت، يقوم بتأليف حكايات من هذا النوع، والنّمل لا يصدقونه، لكنهم يتركونه يمضي في القول كيفما شاء.
( الأب الروحي للنمل)، العرَّاب، كما يسمونه، هو الوحيد الذي كان يعكر مزاج المعلم بخيت. ولا يتركه يسترسل في رواياته:
- مسكين بخيت، عقدة اللون. دي منو البيضااا الفاضية تشوف قباحتك دي
العرَّاب، موظف من القلائل الذين يحرصون على أداء عملهم بجهد وإخلاص وتفاني، يعرف جيداً كيف يوازن بين مزاجه، وخططه المستقبلية، في ظل موارده القليلة. كان لاعب كرة موهوب، أطرب المشاهدين بفنونه وإبداعاته الكروية، إلا أنه لم يعمر بالملاعب طويلا.
كان العرّاب دائم الاشتباك مع المعلم بخيت، يدور بينهما نقاش وملاسنات، والسبب واحد في كل الأحوال. إذ درج المعلم بخيت على جمع النقود عصر كل يوم من بقية النمل لجلب ( الشربة )، وفي هذا يتهمه العرّاب بأنه ( يَخَنْصِر ) من المبلغ شيئا لنفسه، وأن الكمية التي يحضرها له تأتي ناقصة بدليل أن ( وزنة ) رأسه لا تكتمل، فيرد عليه المعلم بخيت:
- وزنة..؟ انت كل يوم تقوم تكابس في الحيطة كايس الباب عشان تطلع، عشا ما تتعشا
بعد كل ذلك، لا يصل الأمر إلى حد إيقاف المعلم بخيت عن القيام بمهمته.
الحقيقة التي تعرفها شلة النمل ولا تأبه لها، أن المعلم بخيت لا يتردد في اقتناص فرصة (الخَنْصَره )، متى ما وجد لذلك سبيلا.

– 5
(فلفال) فيلسوف شلة النمل، والاسم مأخوذ من فلفلة الكلام، بمعنى التدقيق في أي موضوع يُطرح، حتى وإن كان مزاحاً، والبحث عن تفاصيل التفاصيل، ( ليه،و متين، وكيف، والسبب شنو، وانت عرفت كيف ..الخ)، وهذا ما حدا بالناظر،( قاضي النمل ) للقول :
- الزول ده ما عندو حيل، حيلو كلو في لسانو العامل زي الفلقة
الناظر لقب بقاضي النَّمِل، بسبب تصديه لكل مشكلة بين النمل، وحلّها بما يرضي كافة الأطراف.
حقيقة، ومصداقاً لوصف الناظر له،كان فلفال الفيلسوف، نحيف نحافة بائنة، يخيل اليك أن نسمة رقيقة يمكنها إسقاطه أرضا. شيئان لا يتخلى عنهما فلفال، ويبذل كل غالي ورخيص من أجلهما، الخمر والميسر، والأخيرة هذه كادت في كثير من الأحيان أن تورده مورد الهلاك، فهو حين يمسك الورق ينسى كل شيء، الأكل والشرب، والأسرة، والعمل. يطارد الحظ الذي تمنع عليه، وهو لا ينفك يغازله ويتودد إليه ويقول أنه على يقين بأن الحظ سينصاع له يوما، ولم نسمع مرة أنه خرج رابحا، ولا يجد أمامه في مثل تلك الحالات، سوى أن يشفي غليله من شلة النمل وهو يعب الخمر عبا.

شلة النمل بالرغم من قواعدهم الصارمة والتعامل شبه الرسمي فيما بينهم، إلا إنهم يحرصون على مساندة بعضهم البعض في الملمات، ولا يترددون في مد يد العون لمن يحتاجها منهم، أذكر أنه وبسبب القمار وأشياء أخرى، تعرض فلفال لمشاكل في عمله وتم إيقافه عن العمل، فتكفلت شلة النمل بكل منصرفاته وأسرته حتى اجتاز تلك الأزمة.
6-
قنِعت شلة النمل بجحرها ذاك، متمسكة بقواعدها الصارمة لفترة من الزمن.وبرغم الدخول والخروج المتوالي، إلا أنهم كانوا يتمسكون بالهدوء داخل الجحر، فلا تسمع لهم صوتا.
لكن، وللأسف، بسبب نقل بعض أعضاء شلة النمل إلى مدنٍ أخرى، انضم لبيت النمل من تمرد على القواعد، وضرب بها عرض الحائط. وأصبح البيت يعجّ بكل من هب ودب، وصارت أصوات الشجار، والمشاحنات، والصخب، تعكر هدوء الشارع. اشتكى الناس لصاحب البيت فطردهم شر طرده.
وتفرق النمل.

انتهى


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 809

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993961 [شهيد مشروع الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2014 12:42 PM
فلفال الحيلة قليلة والخشم بليلة

برضو يا الطيب الناس ماقصروا مع

فلفال حتى تجاوز محنته هذا ما يدل

على ان ناس بيت النمل الخير موجود بينهم.

[شهيد مشروع الجزيرة]

#993443 [اوهاج]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 09:31 PM
اه من العراب اللاعب الفنان فضل البقاء فى المرغنى على المريخ العاصمى والسبب برضو بيت النمل وشلة بيت النمل يومها ذهب مصطفى شاويش انا الحقيقة متحسر جدا على ان السودان لم يشاهد ويستفيد من هذا الدهب ويومها كنا نقول ان العراب افضل من امين زكى فى هذه الخانة عموما نسال الله ان يكونوا كلهم بخيروشكرا لك عزيزنا الطيب

[اوهاج]

ردود على اوهاج
[الطيب] 05-06-2014 08:46 AM
الأخ أوهاج السلام عليكم
رجاء الاتصال على هذا الرقم:

00966555160331


الطيب محمود النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة