المقالات
السياسة
بدوي مكي : الوطن قال ليك تعال
بدوي مكي : الوطن قال ليك تعال
05-06-2014 12:08 AM


لي أسماء عديدة. فقد أرادت والدتي تسميتي "نور الدائم". ودونته في شهادة الميلاد. ولم يقبل والدي بذلك لأنه كان تواثق مع نفسه أن يسميني "عبد الله". فقد طلب الجَنى من الشيخ عبد الله ود العجوز حين عمل بمحطات جبل موية وجبل دود وجبل بيوت في الثلاثينات. وما دخلت المدرسة بأبي حمد حتى أخذني للمحكمة الشرعية وبدَّل اسمي أمام قاضيها الذي أظنه كان مولانا عبد الله الترابي والد الزعيم المعروف. وضاع كل ذلك أدراج الريح. فقد اضاعت جامعة الخرطوم شهادة ميلادي . . . هكذا. وأصبح استدراكها ببدل فاقد مستحيلاًً.
ثم تسميت ب "بدوي" حين طلبوا منا أن نختار أسماء "تنظيمية" في فرع طلاب الشيوعيين بمدرسة عطبرة الثانوية في 1960. وتجد هذا الاسم الغامض في ذيل كتاباتي بمجلة "الشيوعي" النظرية التي يصدرها الحزب الشيوعي. و هي أقدم المجلات صدوراً بعد السودان في رسائل ومدونات. وتنوعت أسمائي في البيوت التي تفضل عليَّ أهلها بالاندساس بينهم خلال فترة اختبائي من عين أمن نميري في السبعينات. فأنا "سالم" مرة و"عم حسن" تارة. وقد نَعيتُ قبل سنوات إمرأة ظلت تناديني "عمي حسن" حتى بعد أن خرجت للعلن بقولي بأنها "آخر الناطقين بلغة عم حسن". رحمها الله.
أما اسم "بدوي" فهو ما خطر لي لإول اجتماع ل
القشيرية". وهو اسم مدرس اللعة العربية: الأستاذ بدوي مكي من أبناء أم درمان. وكنت قد نلت منه تقريعاً قبل حادثة التسمية. فقد أرسلني إليه أستاذ آخر اسمه سيد احمد الجاك لاستدعيه له. ونقول بيننا الطلاب تخفيفاً لسيد أحمد "ود الجاك". ونطلق عليه أيضاً "قلم التروبن" لأنه مال إلى القصر والوسامة شاكاً بدلة سوداء دائماً. ولما وصلت مكتب بدوي قلت له بغير احتراز: "ود الجاك قال ليك تعال". واستنكر مني هذا التطفيف لاسم الأستاذ وذنبني ووبخنيً شديداً. ولما سألني الشيوعيون كمنكر ونكير في باكورة اجتماعي بهم: "ما اسمك؟" قلت: "بدوي" والكلب يريد خانقو.
عادني كل ذلك بعد قراءتي لمخطوط عن ذكريات الأستاذ موسى إبراهيم محمد إدريس الوكيل السابق لوزارة المالية. ولا أعرف عملاً شدني إليه من الغلاف إلى الغلاف مثله. وسأفرد له حديثاً قادماًً. وقد قرأ موسى الذي يصغرني العربية على يد بدوي أيضاًً. وروى عنه موقفاً شجاعاً نادراً. فقد جاءهم لحصة العربي في صباح يوم انقلاب 17 نوفمبر 1958. فقال موسى عنه:"ظل طوال الوقت يذرع الفصل جيئة وذهاباً يتحدث بلا كلل أو ملل ونحن نصغي ونتابع دون أن نستوقفه باستفسار أو سؤال. ابتدر حديثه بقوله إن هذا يوم حزين في تاريخ السودان. بالأمس وقع انقلاب عسكري أطاح بالشرعية في البلاد وأعلن أحكام الطواريء وبذلك يؤسس لتعطيل الدستور وذهاب دولة وحكم القانون وبداية ضياع كفاح شعب السودان الذي طال وشاركت فيه الجماهير كلها تحت قيادة مؤتمر الخريجين والطوائف والنقابات حتى تحقق الاستقلال قبل عامين فقط" ووصفه موسى بأنه كان حزيناً بالغ الأسى. تحدث كثيراً وكثيراً. وختم الحصة بأن نتهيأ لعهد من الظلام لا يعرف مداه إلا الله.
بدوي: الوطن قال ليك تعال.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1069

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة