ليته صمت
05-06-2014 12:30 AM


* ظللت أبحث منذ فترة عن أي تصريح للسيد عبد الرحمن حسن عبد الرحمن، محافظ البنك المركزي، على أمل أن أجد فيه مبرراً واحداً لما يجري في أسواق العملات الأجنبية بالسودان، أو أي مؤشر يوضح للناس ماذا سيفعل بنك السودان في مواجهة الارتفاع المتوالي لأسعار الدولار.

* أمس تحدث محافظ البنك المركزي، وعندما قرأت تصريحه قلت لنفسي: ليته صمت!!

* ادعى الأستاذ عبد الرحمن أن أسعار صرف الدولار تشهد (انخفاضاً) واضحاً هذه الأيام، وأن الارتفاع الذي حدث مؤخراً سببه بعض (المضاربات الوهمية) التي أوجدت طلباً كبيراً على العملات الأجنبية!

* عن أي انخفاض يتحدث محافظ البنك المركزي؟

* هل يعتبر وصول الدولار إلى ما فوق تسعة جنيهات، واستقراره في حدود ثمانية جنيهات ونصف الجنيه انخفاضاً بعد أن تضاعف سعره قرابة ثلاث مرات في عامٍ واحد؟

* أين كان البنك المركزي والدولار الحار يوجه الضربة تلو الأخرى للجنيه الكحيان، ويتلاعب به بأمر تماسيح العملة، الذين أخلى لهم البنك المركزي أسواق العملات الأجنبية، وجعلهم المتحكم الأوحد في أسعاره؟

* ما موقع البنك المركزي من الإعراب والدولار يتحول من (عملة) إلى (سلعة)، تقبل الاتجار والمضاربة والإيجار، في ظل غيابٍ كاملٍ للصرافات والبنوك من سوق العملات الحرة؟

* ماذا فعل البنك المركزي وهو يشاهد كل طرق الراغبين في الحصول على العملات الأجنبية تؤدي إلى السوق السوداء دون غيرها؟

* لن يجد من يريد أن يشتري الدولار بُدّاً من اللجوء إلى المضاربين والتجار الذين تحدث عنهم محافظ البنك المركزي في تصريحه الأشتر.

* من يريد البيع لن يقبل لنفسه أن يوصف بالعتَه ليقبل خمسة جنيهات وسبعين قرشاً من البنوك التجارية والصرافات الصورية ما دام قادراً على أن ينال تسعة جنيهات أو أكثر من السوق الموازية.

* غداً سيمثل محافظ البنك المركزي أمام نواب الشعب في البرلمان.

* نتوقع من النواب الأفاضل أن يسألوه: لماذا يبقى السودان حتى اللحظة بمعزل عن أي تشريع ٍصارمٍ يجرّم الاتجار في العملات الأجنبية خارج المواعين الشرعية؟

* ما الذي يمنع البنك المركزي من إعداد مشروع قانون يحرِّم تجارةً تخرب الاقتصاد الوطني، وتجعل المستثمرين الأجانب يفرون من بلادنا فرار الصحيح من الأجرب؟

* كيف يستطيع التاجر، أو المستثمر، أو المُصِّنع أن يضع نفسه وأعماله في منطقةٍ آمنةٍ، ويحسب مصروفاته وأرباحه طالما أن أسعار العملات الأجنبية تتغير كل صباح؟

* لماذا يصر البنك المركزي على إخلاء أسواق العملات الأجنبية للمضاربين وتجار العملة، من دون أن يتخذ أي إجراءاتٍ تحد من نشاطهم، وتعزز قدرة الصرافات والبنوك على منافستهم؟

* لماذا يخرج المواعين الرسمية من سوق الدولار، ويُبقى التماسيح بلا حسيب ولا رقيب ولا منافس يحد من سطوتهم، ويجعل الراغبين في الحصول على العملات الأجنبية يجدون مبتغاهم في المنافذ الشرعية التي حددتها الدولة للنشاط المذكور؟

* قبل يومين تحدثت الأستاذة سامية أحمد محمد نائب رئيس المجلس الوطني، واعتبرت ما يحدث في سوق الدولار تدميراً ممنهجاً للاقتصاد الوطني، وقالت إن السودان بحاجة إلى سياسات وتشريعات رادعة ضد المتلاعبين بأسعار العملات الأجنبية.

* فما الذي يمنع البنك المركزي من إعداد قانون يحفظ للدولة هيبتها، ويحزم المتلاعبين باقتصاد الوطن، ويجعلهم عبرةً لمن يعتبر؟

* إلى أن يتم ذلك سيظل البنك المركزي يلعب دور (الراعي غير الرسمي) لنشاط تماسيح العملة، وسيبقى الداعم (الخفي) لهم، لأنه لا يشكمهم، ولا يجرّم نشاطهم، ولا يظهر الحد الأدنى من الجدية لإعادة سطوة الدولة على سوق الدولار بتنشيط الصرافات والبنوك لتمارس نشاطها الطبيعي الذي ورثه تجار العملة.

* إلى ذلك الحين سيظل أمر تحديد أسعار العملات الأجنبية بأيدي تجار السوق السوداء، بعيداً عن خزعبلات ما يسمى بالسعر الرسمي والتشجيعي والتأشيري وبقية الأوهام التي يرددها مسؤولو بنك السودان، ويخرج لها تماسيح العملة ألسنتهم، ويظلون المتحكم الأول والأخير في أسعار العملات الأجنبية!!

*قال انخفاض قال!!
اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2803

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#996086 [عبدو]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 01:48 PM
يامزمل المريخ ومريخ الفاشر لاعبين متى

[عبدو]

#995359 [معاذ الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 08:23 PM
ليتك صمت انت ايضا يامزمل

[معاذ الهادي]

#995094 [hashim]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 02:10 PM
الدولار يا حبيبي بينزلو وفرتو ... البنك المركزي يضخ للبنوك الدولار بالكفاية السعر بينزل براهو والبنك يتحكم فيه أما قوانين رادعة وقاتلة كما في بداية الانقاذ ما بتحل عقدة .... زمان لمن دولارات البترول بتغطي مصاريف العصبة كان الطلب على الدولار قليل وكان سعرو ثابت

[hashim]

#994873 [Abumohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 11:13 AM
القوانين و الأحكام الرادعة لا و لن تخفض سعر الدولار بل ستزيده لأن المخاطرة ساعتئذ سترتفع.
ما يخفض السعر هو طرح الدولار فى البنوك والصرافات بالسعر الذى يريده بنك السودان
ولكن كما نعلم بنك السودان ليس لديه أحتياطي أستراتيجى من العملات يمكنه من التدخل فى الأسواق
للسيطره على أسعار العملات.والحال هكذا ليس أمام بنك السودان الا الخروج وترك الذين يملكون العمله من
تحديد السعر.
ذكر قديما أن أحد ملوك بريطانيا أصدر أمرا بتحريم الربا الذى يمارسه اليهود فى المملكه وأن عقوبة الأعدام ستطال كل من يتعامل بالربا. ماذا كانت ردة فعل التجار اليهود؟
زادوا أسعار الفائدة أضعافا مضاعفة لمقابلة المخاطرة.

[Abumohamed]

ردود على Abumohamed
United States [zahi] 05-06-2014 12:56 PM
اي زول مسك ليهو قلم و عمل فيها صحفي و بفهم ... يا مزمل لايمكن التحكم في سعر العملات الاجنبيه الا اذا تمكنت الدوله من ادخال عملات من الخارج و هذا بالطبع لا يتم الا بتنشيط الصادرات زراعيه كانت ام صناعيه او بترول او معادن لانو الدولار ما زي عملتنا كل ما تقصر الحكومه تطبع و تترس السوق لمن بقي المليار كلام فارغ ... هو الزول ده مش كان صحفي رياضي ؟


#994798 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 10:28 AM
والقوانين هي البتخفض سعر الدولار يا مزمل . . بالغت . .

[عمر]

#994747 [الشهــــيد (الفطيس)]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 10:01 AM
اصبح الدولار سلعــة ومخزن لقيمة الممتلاكات من التآكـــــل، الطلب على الدولار من تجار الشنطة والطلاب والمرضى الذين يتعالجــون بالخارج ليس كبير لكن الطلب على الدولار ياتي من شركات الاتاصلات وشركات الطيران والوكلات ورجال الانقاذ الذين اثروا ثراء فاحش ومن غير المنطقي وضع ما جنــوة بالعملة السودانية في البنوك السودانية لن قيمتها تتناقص كل يوم لذلك اما وضعـــها في " البكمــا " او في حساباتهم في الخارج.

لو كنت انت في مكتب والي الخرطوم او كنت في محل المتعافي بالله قل لي اين تضع اموالك. تضعها في البيت مثل ربيع عبد العاطي حتى ياتي اللص ويسرقها او في البنوك السودانية !!!!!!!!!!

اصلا حاميها حراميها " حتى تفهم هذا المشروع الحضاري " وطبعا هي لله.

ســؤال هـل لعراب المشروع الحضاري " الترابي " كفــــــــــل من تلك الموبيقات
وهل لعضوا مجلس الشعب " الحبر يوسف نور الدائم " الذي يتقاضى راتبه من "محمد أحمد المغلوب على امره " كفـــــــــــــــل من تلك الموبيقات

[الشهــــيد (الفطيس)]

#994530 [المغبون من الاسلاميين]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 03:12 AM
من هم تجار العمله في السودان 90% من الكيزان 10% المتسلقين ود الجبل وسام الجمهوريه ابن السودان البار تخيل يا استاذ مذمل .

[المغبون من الاسلاميين]

ردود على المغبون من الاسلاميين
United States [adel ahmed] 05-07-2014 09:21 PM
لولا الفسادالذي ضرب البلد لما و جدك امثال مزمل ابو القاسم في مجال الاعلام

United States [سعيد لورد] 05-07-2014 08:03 PM
صدقت عين الحقيقة


مزمل أبو القاسم
مزمل أبو القاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة