المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تغيير النظام في مصر وهدية أمريكية جديدة لإيران
تغيير النظام في مصر وهدية أمريكية جديدة لإيران
02-01-2011 07:02 PM

تغيير النظام في مصر وهدية أمريكية جديدة لإيران

سارة عيسي
[email protected]

قرات تقريراً عن السيد/محمد البرادعي في صحيفة الإيكونومست عام 2009 ، يشير هذا التقرير أن السيد/البرادعي تحوم حوله ظنون بأنه عميل لإيران أو لأمريكا ، عميل لإيران لأن السيد/الأمريكي كان متساهلاً مع الحكومة الإيرانية ومنحها الوقت الكافي للتسويف مع المجتمع الدولي ، ولا ننسى أنه لم يكن حاسماً أمام التقارير المفبركة التي قدمتها الولايات المتحدة لتبرير غزوها للعراق ، وعلينا أن ندرك أن منصب الأمين العام للطاقة النووية لا يُمكن أن يصل إليه البرادعي من غير دعم الولايات المتحدة وإسرائيل ، وربما يقول قائلٌ أنه من الصعب الجمع بين العمالتين الأمريكية والإيرانية ، لكن الدكتور أحمد الجلبي فعلها في العراق ، فهو دخل العراق على دبابة أمريكية وخرج منه وهو محروسٌ بقوات الحرس الثوري الإيراني .

فقد أخطأ الرئيس مبارك في العديد في الحسابات ولكنه ليس بسيد الشياطين ، أخطأ مبارك عندما جمع حوله رجال الأعمال وحوّلهم لنواب ووزراء ومستشارين ، وأخطأ عند شرع في توريث نجله جمال ليكون الرئيس المحتمل ، وبيت الكوارث كان الإنتخابات الأخيرة ، فقد صنع السامري برلماناً من غير معارضة ، وكانت هذه سابقة في الحياة النيابية المصرية ، وبالفعل على النظام المصري أن يجيب على هذا السؤال .. أين 89% الذين صوتوا للحزب الوطني ؟؟؟ فكانت عاقبة التزوير هي ما رأيناه في ميدان التحرير وإنفراط الأمن وحوادث النهب والسلب ، فقد كان هناك شامتين على النظام المصري ومن بينهم نظام قطر وقناة الجزيرة ، من بينهم حركة حماس والتي نجحت في تحرير سجنائها في مصر من غير نصب ، ومن بين الشامتين النظام السوري والذي جمع الحشود حول السفارة المصرية في دمشق ، وقد نسى هؤلاء أن سوريا تحكمها أقلية الطائفة العلوية ، وفي سوريا وصل السيد/بشار لسدة الحكم عن طريق التوريث ، والرئيس بشار هو نموذج للتسلط ومثالٌ حي لقمع الحريات وهو ينأى بنفسه عن هذه الثورة ويظن أنه قد نجا .
نعم ، ولا يخفى علينا دعم الولايات المتحدة للسيد/البرادعي ، وهو دعمٌ طالما فضحته تصريحات هيلاري كلنتون والتي توعدت الجيش بقطع المعونات إذا تدخل لحماية نظام الرئيس مبارك ، لذلك بقى الجيش المصري على الحياد ، والمعضلة الاساسية هي : إن خرج الناس من أجل لقمة العيش وطلب الوظيفة ..وكانت النتيجة هي إهدار أموال البورصة ، وذهاب ريع السياحة التي يقتات من نشاطها ثلاثة ملايين شخص ، وعلينا أن نلاحظ هبوط سعر الصرف وتخفيض قيمة المستوى الإئتماني للإقتصاد المصري ، وهذا لا يشمل خسارة المواطنين الذين تعرضوا للنهب والسرقة ، من المعادلة السابقة علينا أن نعترف أن مصر أهدرت من مالها الخاص أكثر من مائة مليار دولار من أجل الإطاحة بنظام الرئيس مبارك ، وهذا المبلغ هو اقلّ بكثير من المبلغ الذي خصتته الولايات المتحدة لغزو العراق . فلا البرادعي ولا الأخوان المسلمون يستطيعون تعويض هذه الخسائر ، بل أن النظام المُحتمل سوف يدخل مصر في دائرة محاور يحرمها من المساعدات الدولية ، وربما تتحول مصر لغزة جديدة تنتظر الدعم من نشطاء السلام الأوربيين . وسوف يختلف الشركاء المقبلون قبل أن ينضج الطبيخ ، وميدان التحرير سوف يتحول لحالة لبنانية مثل ميدان رياض الصلح في بيروت ، فيهرع إليها النشطاء كلما أشتد بهم الخلاف في البرلمان .

فالمصريون يخربون بيوتهم بايديهم ، فالتتار لم يستطيعوا دخول مصر بعد أن عاثوا الفساد في سمرقند وبغداد والشام ، ولكن رؤيتي لمحتويات المتحف الوطني في مصر وهي مبعثرة جعلتني أيقن أنه ليس بالضرورة أن يأتي التتار من الخارج ويقوموا بتدمير الحياة المدنية ، فيُمكن أن نتحول بأنفسنا لتتار ونهرق كل ما حبانا الله به من كنوز تاريخية ونعم ، نعم حققت الإنتفاضة الشعبية العديد من المطالب وقطعت خطط توريث العرش وأفزعت قلوب رجال الأعمال وقلبت مائدة الحكومة ، لكن العبرة بالنتائج ، ولا أظن أن السيد/البرادعي هو البديل المناسب للرئيس مبارك ، ولا أظن أن المحتشدون في ميدان التحرير يعرفون ما يخبئه لهم الغيب من مصائب ، هم مبهورون الآن بوهج الثورة وبريق وسائل الإعلام ، وهذه مقولها للدكتور الترابي يجب أن نتأملها : أن الثورة في فرنسا أتت بالحروب ونابليون والمقصلة ، فليست كل الثورات تأتي بالخير للناس ... وأقول اصبر علي مجنونك قبل أن يصعد إليك الأجنّ منه.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1775

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#89667 [ما منعونا وكدا]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 09:25 PM
طيب وقت عارفة في دمار وخسائر انصحي ناسكم

ما يعملوا ذا الحصل دا في السودان ..لانه كتاباتك القديمة

كلها عكس ما سطره قلمة في هذا المقال ....اول مرة اراك تنشدين

الحكمة..


#89477 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 01:59 PM
دا كلام شنو


#89380 [Jamal]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 11:42 AM
كاتبة المقال إما من حاشية مبارك أو من عالم آخر

إذا لم يكن مبارك رأس الشياطين فمن رؤوس الشياطين مثل ما تكتبين


#89216 [دا كلام شنو؟]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 08:21 AM
كلام محبط و لا يجوز تخزيل الشعب المصري البطل بهذه الطريقه.


#89190 [ابو صالح]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 07:13 AM
اشك في ان كاتبة المقال هي ساره عيسى، فقد عهدنا ساره تكتب عن المظلومين و المهمشين. هذا المقال اقرب الى دعوة من جهاز الامن السوداني للشباب بان اتركوا البشير يحكم.


#89087 [sami]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2011 10:21 PM
ونقول للشيطان الترابي وهو من اتي بثورة الشؤم في السودان :ان الثوره في السودان اتت بالحروب -دارفور الشرق- والبشير-مجرم الحرب-والمقصله ,فليست كل الثورات تاتي بالخير للشعوب.هل تعي ايها الشعب السوداني الفضل؟


#89060 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2011 09:07 PM


This is the most BIZARRE article i have ever red ,,,full of CRAB and GARBAGE ,,,,non sense


#89044 [Khalid]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2011 08:43 PM
اتقوا الله فينا، أهكذا توصف إنتفاضة شعب على الطغاة
من هو البردعي و كيف سلمتم أنه الرئيس القادم، إنشاءالله بداية النهايه لكل الأنظمه الدكتاتوريه في جميع دول العالم العربي والتحيه لشعب التونسي الذي أشعل الشراره


#89021 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2011 08:18 PM
لك الف تحيه يا كاتب المقال شخص الحاضر والمستقبل والقادم اسوأ ويا ليت السودانيين يقرأون الواقع جيد


#88999 [سليم عواد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2011 07:14 PM
سلمت وسلم قلمك اختي ...غدا سيدرك المصريين الحقيقة وسيعرفون ان مبارك كان كابت ليهو بلاوي سوف يصير حلمهم العودة الي عهد مبارك وسيكون ذلك بعد فوات الاوان ..مبارك رجل عسكري حارب اليهود ولن يهرب كما هرب غيره...


سارة عيسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة