المقالات
السياسة
(سقوط (مردوخ السودان ) من برج (الواجهة )...!!!
(سقوط (مردوخ السودان ) من برج (الواجهة )...!!!
05-07-2014 01:10 AM


يبدو ان هجومنا المتواصل لكتاب وصحفيي النظام الفاشل العنصري .. له مبرراته المنطقية والموضوعية !! لان هولاء المرتزقة المندسين في الوسط الصحفي يجملون وجوه قيادات النظام الفاشل باظهارهم للبسطاء وكانهم (اولياء صالحين)!! علي الرغم من ان (الابليس) ذاته احتار منهم !! وقد هاجمنا من قبل المفكر الاستراتيجي الهندي عزالدين المتخصص في تلميع (ناس الفشل كل يوم يشهد الفشل)!! والذي بدوره هاجمنا بالفاظ نابية ووصفنا بالكتاب والصحفيين (العطالة) ووصف صحفنا الوطنية الطاهرة (الراكوبة والحريات) بالقازورات!! وهو لا يدري بانه اكبر قازورة وياكل من عرق الشعب المسكين وقبل ذلك كان يعمل كجامع قمامة وقد انهك الشعب بفواتير النفايات لذلك لم استغرب عندما كتب هذا الهندي قبل ايام مقاله بعنوان(عملكم مقدس) مباركا به انتهاكات مليشيات (الابادة السريع) بعد تجديد عمليات الابادة الجماعية في اقليم دارفور بقيادة (حميدتي)!!
وبالعودة الي عنواننا اعلاه ومردوخ السودان المذكور فيه الذي سوف لن اذكر اسمه لان القراء يعرفونه بالاشارة فقط لانه مشهور بربيب الدكتاتوربات والطغاة واطلقنا عليه لقب مردوخ السودان تشبيها بملك الاعلام في بلاد الغرب السيد (روبرت مردوخ) الذي بنا امبراطوريته الاعلامية دون تطبيل او سرقة ولو دولارا واحدا من اموال بلاده ولكن الفارق هنا ان (مردوخ السودان) صاحب امبراطورية اعلامية لكنه لم يدخر جهدا في جمع امواله المليارية بل جمعها بالكذب والغش والتطبيل
وهذا المردوخ السوداني الضخم الجثه والصغير جدا في الدماغ.. يعتبر الاكثر خبرة في صناعة الاكاذيب وتغبيش الرؤية بحسب سنوات الممارسة التي بداءه منذ ان قدم الي الخرطوم علي ظهر (لوري ) بعد ان عاش المعاناة والحرمان هناك نسبة لضيق ذات يد والده المحترم عليه رحمه الله الذي رباه من عمل يده الحلال والذي كان يعمل( ترزيا) و(مردوخنا) هذا لقد قطع تعليمه قبل اكمال الثانوية العامة ولم يكمله حتي لحظه كتابة هذا المقال وللاسف لم يسلك ذات الطريق المستقيم الذي سلكه والده .. ونال اول فرصه عمل له بالكذب في بدايات نظام الدكتاتور الراحل جعفر وبعد سقوط جعفر نميري بما سمية بالانتفاضة حاول هذا الرجل تغيير جلده وادعي بانه (اتحاديا) ليركب سرج الانتفاضة وقبل ذلك كان يدعي بانه (شيوعيا ) ايام شهر العسل بين الشيوعيين ونميري قبل المجزرة الفظيعة التي تمت بحق الشيوعيين بعد فشل انقلابهم ضد نميري
وعندما فشل ليثبت نفسه ك(اتحاديا) هرب الي القاهرة وظل عاطلا ..الي ان جاء نظام الفشل العنصري وعاد المردوخ السوداني واستدار(380)درجة لتاريخه القديم المتمثل في (شيوعيته واشتراكيته واتحاديته) وحلف بالطلاق ثلاثا وقال بانه خرج من بطن امه(اسلامويا) وتم تمليكه صحيفتين احدهما (سياسية) ليضلل به البسطاء والاخري (اجتماعية) ليلهي به المجتمع باسره وذلك بنقل اخبار خرافية مثل (( شاب منقب عن الذهب ياثر علي طن ونص من الذهب الخالص))!! طبعا لالهاء الشباب المطحونين بالة الفقر عن قضيتهم المركزية علي وهي قضية اسقاط اسياده الفاشلين اللصوص!!
لاحظوا هذا الرجل كيف ادار ظهره لكبير جماعة الفاشلين بعد مسرحية (الرابع من رمضان)
وما يجعلنا نهاجم هذا المردوخ الان!!
انه قد ضلل الكثيرين من خلال برنامجه التلفزيوني السمج المساماه (في الواجهة )الذي يستضيف فيه عدد من (لصوص المال العام) ويسالهم اسئلة علي شاكلة ( يا سعادة الوزير كدا نزعجك شوية ممكن توضح لينا اكثر !!) وقبل ان يجيب الضيف ( الحرامي الفاشل)!! يقوم هو بالاجابة نيابة عنه ويقول ( معليش يا سعادة الوزير يعني انت قصدك كدا؟! لا تمام بس لكن كان تعملوا كدا و نحن نشكرك يا سعادة الوزير لحضورك الانيق)!! ومن ثم يطلق قهقهاته البايخة ظنا منه بانه ضلل الجميع ولكن هيات !!
واخر ابداعاته هي تلك (الفرية) الذي اطلقه قبل ايام من الان والذي كلما تذكرته تغمرني نوبة من (الضحك) بالجد لم اتمالك نفسي من (الضحك) حتي اللحظة!!
والذي يضحكني في عز هذه الماساة هو ان (مردوخنا) هذا اجري معه حوارا صحفيا في احدي الصحف الصفراء والتي طفق فيه معددا انجازاته ك(رجل اعمال) لا يشق له غبار واضعا نفسه علي عتبة واحدة مع (روبرت مردوخ الحقيقي ) ولما لا (جمال الوالي)؟! ومدعيا بانه (عصاميا ) بنا نفسه بنفسه من قولة (تيت) وجمع كل ملياراته من تجارة (الورق) فقط!! وهذا لا يمكن تصديقه الا اذا كنا من اصحاب (القنابير!!)
واذا صدقناه يجب علينا الاعتذار لشقيق زعيم الفاشلين الذي سخرنا منه عندما قال بانه يمتلك (صالون حلاقة) يدر له ملايين الدولارات بنا منه ( فلل ومدارس خاصة ) تقدر قيمهتم ب(14 مليار بالقديم) !!
والسبب الذي يجعلنا نضحك لمردوخ السودان لقد قال في حواره الملئ بالكذب بان (قيادات ) الجبهة الثورية يجرون له (مسكولات تلفونية )!! مما يجعلنا نستغرب جدا كون ان هذا المردوخ السوداني قد ظل يردد بشكل ببغائي بان الجبهة الثورية ترفض السلام لانها لديها اجندة خارجية تقاتل من اجلها وتتلقي دعم كبير من (امريكا واسرائيل وجنوب السودان)!!
والسؤال هو اين ذهبت الدولارات الامريكية حتي يقوم قادة الجبهة الثورية باجراء (مسكولات ) ؟!! ومن اجل ماذا ي(يمسكلون) له وهو الذي رقص وتغني فرحا بعد الغدر بشهيد الثورة العظيم.من خلال صحيفته النتنة بمانشيتات عنصرية كمنشيت ( الجيش يتمكن من قطع راس الافعي)؟!! يبدو بانه اطلق عبارته (المسكولية) هذه ظنا منه بانه يمارس عادته المعهودة في تغبيش الرؤية واغتيال الشخصيات!
ولكنه لا يدري بانه سقط سقوط مدوي من اعلي(برج الواجهة) وفضح نفسه بانه المنسق الاول ووسيط بين النظام الفاشل وبعض المتساقطين من الثوار الذين ينشقون من الجبهة الثورية..
والمؤكد هو اننا منذ ان عرفنا قادة الجبهة الثورية (عن قرب) لم يحدث ان قام (مناوي او عقار او جبريل او عبدالواحد او الحلو او اي من القيادات الاخري) بحمل تلفون واجري عملية اتصال او قل (مسكول) دون الرجوع الي مدراء مكاتبهم او سكرتيريهم والمستحيل ايضا ان يقوم ( مدير مكتب ) لاحد قيادات الجبهة الثورية باجراء (مسكول ) دي ما حصل وما بحصل !!
وقصة الدعم الامريكي والاسرائيلي سقط باعترافه الشخصي لان الداعم الاساسي لقوات الجبهة الثورية هم المليشيات التابعة لنظام الفاشليين وايضا من خلال جماهير شعبها في مناطق سيطرتها داخل بلادنا السودان
وهذا تاكيد واثبات علي ان صاحب برنامج في الواجهة (رجل مخابرات )وهذه حقيقة لا يتناطح فيه العنزات (ضياء والباز ومزمل والهندي والظافر)
وبالاضافة الي ذلك كان يهدف الي شيئين لكنه وقام بتبرئة قيادات الجبهة الثورية من تهمة الاجندة الخارجية
وما كان يهدف اليه كالاتي:
اولا :> كان يهدف الي اغتيال شخصيات قيادات الجبهة الثورية باظهارهم لجماهير الشعب السوداني كاناس (مفلسين وشحادين) وهذا يعني بان وصول قيادات الجبهة الثورية للسلطة يبداء عملية ملئ (بطونهم) في الاول ولا مكان لحاجات الشعب المنهوك بالفقر والجوع.. وبالتالي علي الشعب الصبر علي حكم اللصوص الحاليين .. وهذه الاسطوانة المشروخة جارية في دماء الكثير من السودانيين كجريان النيل من (فكتوريا الي الدلتا)!! و افرزت السؤال النتن (البديل منو)؟!! وايضا افرزت العبارات البايخة مثل ( ديل شبعوا احسن يقعدوا بدل ما يجو واحدين جعانيين يعذوبنا اكثر من كدا)!! وهذا يعني بان لا بديل لهولاء اللصوص القتلة !!
ثانيا:> كان يهدف الي اظهار نفسه كرجل (محايد) وعلي تواصل مع جميع الفرقاء السودانين سواء كانوا من حملة السلاح او من الذين يعارضون بشكل ناعم وفقا لرؤية الحاج ( ابو كلام!!) ليجد كل الاهتمام من بقية ابواق النظام الفاشل باعتبار نفسه مصدر المعلومات الوحيد لاخبار والتفاصيل الصغيرة عن الجبهة الثورية والتي تجذب رؤساء التحرير في الصحف الصفراء ويقومون بارسال (صغار الصحفيات) الي مردوخ السودان بحثا عن الفبركات و(السبق الصحفي)وهذا يؤدي الي التفريط في اغلي ما يملكنهن.. ولم نسبعد هذا المردوخ صاحب فبركة (المسكول المزعوم) هو احد (صيادي) الصغيرات!!
لقد حيرني هذا الرجل الثقيل وتقين الجلد الذي تجده مرة اتحادي ومرة شيوعي ومرة اشتراكي ومرة انصارسنه ومرة (تواصلي) مع عبده جابر ومرة حركة شعبية جناح السلام ومرة بعث القومية العربية ومرة منبر العنصرية الظالم ومرة يحاول الالتصاق بالجبهة الثورية السودانية بالمسكولات
والسؤال الكبير هو كيف يتمكن هذا الشعب من استئصال هذا الدرن الخطير من جسد وطننا الحبيب

*وثبة*
يزعجني بشدة الصعود الصاروخي لنجم الفتي (الاملس) الذي امر حراسه بطرد احد قياداته البارزين في الحزب المعني!! اراه يتحدث وكانه يملك مفتاح الحل لكل الكوارث والماسي السودانية الذي سببها الاول يرجع الي اجداده الذين يمثلون جذور الكارثة والماساة تاريخيا وهذا يجعلنا نمسك باسلحتنا قويا لكي لا يفكر امثال هذا (الربيب النتن) في حكم بلدنا السودان بعد طرد النازيين الجدد منه
باذن الله
ونواصل

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#997704 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 10:36 PM
احمد البلال كان بياع طوابع
لو اعتبرناه صحفي كيف لصحفي حتى لو اشتغل ستين عاماًوضربنا مرتبه الشهري في مية أن يمتلك حتى عُشر مايملكه هذا الطفيلي الإنتهازي هتيف الطغاة والديكتاتوريات.
من ليس له ضمير أو مبدا يمكنه أن يثرى من دماء ومال الشعب كمثل هذا الطفيلي التافه.

[مصباح]

#997677 [أبومصطفى جيفارا]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 09:46 PM
نبتة ..تنتحبُ..تنوحُ..أي بني ..لقد طال الانتظار..أختلط اليمين باليسار ..ظلام دامس.. محال ..
محال..هذه الحلكة ..هذا الدجى ..ينجلي بصبحٍ.. يؤذن لشروق النهار..ارتحل الأخيار..طول البال
وستر الحال ..وميض الفال.. لم يبقى..ألا بعضٍ أخيار من كتيبة اليسار ..مختار ورفاق مختار
دوما نبتة ..تناجيني ..تناديني..فألب النداء..لا يحول بيننا ..سهول ..لا بحار ..لا جبال ولا صحراء

أ/ ويتشي..تحياتي .. أحمد البلال نشأ في حضن النميري..ترعرع عند عمر محمد الطيب..الذي أتى
به النميري ليخلف مأمون عوض أبو زيد ..كذلك سوار الذهب..خلفا لعبد الماجد حامد خليل.. في برنامج اعترافات ..تقديم عادل سيد أحمد خليفة ..قال عبد الغفار نميري في عمر وسوار الذهب ..ما لم يقله مالك
في الخمر ..كذلك وبنفس البرنامج العقيد/م (مخابرات) موسى إسماعيل ..عن كفاءة مأمون ..وعدم جدارة
عمر محمد الطيب لشغل هذا المنصب الحساس..لكن عمر وسوس خناس ..لنميري أعز الناس..وشمل ذلك
أحمد البلال ..وفتحت له كل الأبواب ..والعالمين ببواطن الأمور يدركون ..ما أرم..أليه..وما قصة السيارة ألا
بعضٍ من أدلة ..

(والمؤكد هو اننا منذ ان عرفنا قادة الجبهة الثورية (عن قرب) لم يحدث ان قام (مناوي او عقار او جبريل او عبدالواحد او الحلو او اي من القيادات الاخري) بحمل تلفون واجري عملية اتصال او قل (مسكول) دون الرجوع الي مدراء مكاتبهم او سكرتيريهم والمستحيل ايضا ان يقوم ( مدير مكتب ) لاحد قيادات الجبهة الثورية باجراء (مسكول ) دي ما حصل وما بحصل (!!
أ/ ويتشي ..هذا كذب وافتراء واضح ..وضوح الشمس في رابعة النهار ..أبسط شيء ..من ناحية أمنية لهؤلاء
الرفاق .. لا يجرون لقاءات..أو اتصالات..ألا وفق ترتيبات أمنية ..مكلف بها جهاز المخابرات والشئون الأمنية
قرأت مقابلة ..أ/لينا ..مع هذا المخنث ..لم نرد..لأن وقتنا أثمن ..من نرد على مثل هؤلاء..(فتيان الجيشا)..
وكذبه ..يفند..ويفضح كذبه..لو أي إنسان ..في تبجحه لأدرك ..ما هو وليس من هو

(تجذب رؤساء التحرير في الصحف الصفراء ويقومون بارسال (صغار الصحفيات) الي مردوخ السودان بحثا عن الفبركات و(السبق الصحفي)وهذا يؤدي الي التفريط في اغلي ما يملكنهن.. ولم نسبعد هذا المردوخ صاحب فبركة (المسكول المزعوم) هو احد (صيادي) الصغيرات!! )
أعطيت..هذا المخنث ..أكبر من حجمه بكثير ..ليس في مقدرته أن يكون فاعل ..أو نائب فاعل ..دوما مفعول به
ربما يكون لديك ..أدلة ..وفوق كل ذو علمٍ..عليم..
لقد أختلط الحابل بالنابل ..صارت المبادىء ثوبا يرتديه البعض ساعة يشاء..ويخلعه حين يشاء ..والأمثلة كثيرة
من صحفيين وفنانين ومتشاعرين ركبوا ..مع فتيان الجيشا مركب واحد..
متداخلي شراذم أمن النظام ..يحاولون تثبيط الهمم ..نأمل منك مواصلة المسير ولا تلفت لمثل هؤلاء الغوغاء

المجد للشعب ...المستنير..سلوكا..وفكرا...المجد للشهداء دوما...وأبدا..على مر العصور...المجد لرجال الجبهة الثورية ...ولكم أنتم رفاق... دربنا يا من تزينون...(الراكوبة) روضتنا بالإبداع ...والفكر الثاقب..

خاتمة:----
ننشد العيد..أسر المنافي
ونبتة.... نبض القوافي
لعزة متى الوصول من الفيافي
دُكت منارات الرشد إضاءات المرافيء

مع تحياتي

[أبومصطفى جيفارا]

#997598 [أبومصطفى جيفارا]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 07:58 PM
نبتة ..تنتحبُ..تنوحُ..أي بني ..لقد طال الانتظار..أختلط اليمين باليسار ..ظلام دامس.. محال ..
محال..هذه الحلكة ..هذا الدجى ..ينجلي بصبحٍ.. يؤذن لشروق النهار..ارتحل الأخيار..طول البال
وستر الحال ..وميض الفال.. لم يبقى..ألا بعضٍ أخيار من كتيبة اليسار ..مختار ورفاق مختار
دوما نبتة ..تناجيني ..تناديني..فألب النداء..لا يحول بيننا ..سهول ..لا بحار ..لا جبال ولا صحراء

أ/ ويتشي..تحياتي .. أحمد البلال نشأ في حضن النميري..ترعرع عند عمر محمد الطيب..الذي أتى
به النميري ليخلف مأمون عوض أبو زيد ..كذلك سوار الذهب..خلفا لعبد الماجد حامد خليل.. في برنامج اعترافات ..تقديم عادل سيد أحمد خليفة ..قال عبد الغفار نميري في عمر وسوار الذهب ..ما لم يقله مالك
في الخمر ..كذلك وبنفس البرنامج العقيد/م (مخابرات) موسى إسماعيل ..عن كفاءة مأمون ..وعدم جدارة
عمر محمد الطيب لشغل هذا المنصب الحساس..لكن عمر وسوس خناس ..لنميري أعز الناس..وشمل ذلك
أحمد البلال ..وفتحت له كل الأبواب ..والعالمين ببواطن الأمور يدركون ..ما أرم..أليه..وما قصة السيارة ألا
بعضٍ من أدلة ..

(والمؤكد هو اننا منذ ان عرفنا قادة الجبهة الثورية (عن قرب) لم يحدث ان قام (مناوي او عقار او جبريل او عبدالواحد او الحلو او اي من القيادات الاخري) بحمل تلفون واجري عملية اتصال او قل (مسكول) دون الرجوع الي مدراء مكاتبهم او سكرتيريهم والمستحيل ايضا ان يقوم ( مدير مكتب ) لاحد قيادات الجبهة الثورية باجراء (مسكول ) دي ما حصل وما بحصل (!!
أ/ ويتشي ..هذا كذب وافتراء واضح ..وضوح الشمس في رابعة النهار ..أبسط شيء ..من ناحية أمنية لهؤلاء
الرفاق .. لا يجرون لقاءات..أو اتصالات..ألا وفق ترتيبات أمنية ..مكلف بها جهاز المخابرات والشئون الأمنية
قرأت مقابلة ..أ/لينا ..مع هذا المخنث ..لم نرد..لأن وقتنا أثمن ..من نرد على مثل هؤلاء..(فتيان الجيشا)..
وكذبه ..يفند..ويفضح كذبه..لو أي إنسان ..في تبجحه لأدرك ..ما هو وليس من هو

(تجذب رؤساء التحرير في الصحف الصفراء ويقومون بارسال (صغار الصحفيات) الي مردوخ السودان بحثا عن الفبركات و(السبق الصحفي)وهذا يؤدي الي التفريط في اغلي ما يملكنهن.. ولم نسبعد هذا المردوخ صاحب فبركة (المسكول المزعوم) هو احد (صيادي) الصغيرات!! )
أعطيت..هذا المخنث ..أكبر من حجمه بكثير ..ليس في مقدرته أن يكون فاعل ..أو نائب فاعل ..دوما مفعول به
ربما يكون لديك ..أدلة ..وفوق كل ذو علمٍ..عليم..
لقد أختلط الحابل بالنابل ..صارت المبادىء ثوبا يرتديه البعض ساعة يشاء..ويخلعه حين يشاء ..والأمثلة كثيرة
من صحفيين وفنانين ومتشاعرين ركبوا ..مع فتيان الجيشا مركب واحد..
متداخلي شراذم أمن النظام ..يحاولون تثبيط الهمم ..نأمل منك مواصلة المسير ولا تلفت لمثل هؤلاء الغوغاء

المجد للشعب ...المستنير..سلوكا..وفكرا...المجد للشهداء دوما...وأبدا..على مر العصور...المجد لرجال الجبهة الثورية ...ولكم أنتم رفاق... دربنا يا من تزينون...(الراكوبة) روضتنا بالإبداع ...والفكر الثاقب..

خاتمة:----
ننشد العيد..أسر المنافي
ونبتة.... نبض القوافي
لعزة متى الوصول من الفيافي
دُكت منارات الرشد إضاءات المرافيء

مع تحياتي

[أبومصطفى جيفارا]

#997332 [Zubair]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 03:08 PM
Wallahi you are the biggest liyer in cheater ...you should be stopped from sparying your poisns here ...you are dreaming that you will rule Sudan

[Zubair]

#995882 [السفروق]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 11:30 AM
للاسف كلامك إنت نفسك موغل في العنصريه..الكيزان الوسخ والعفن ومن يتكلم مثل كلامك هذا هو الاناء الذي يحمل عليه هذا الوسخ

[السفروق]

#995864 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 11:17 AM
ارجو احترام عقل القارى وليس القراء امة من البهائم

[ابو محمد]

أحمد عبدالرحمن ويتشي
أحمد عبدالرحمن ويتشي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة