المقالات
السياسة
مقطع من قصيدة (حصار الحلم في كراسة طفلة)
مقطع من قصيدة (حصار الحلم في كراسة طفلة)
05-07-2014 03:00 PM



حتى لا ننسى
من قصيدة :
حصار الحلم في كراسة طفلة!
=====
أمطرتِ القنابلُ فجْرَ قريتِنا !
هُرِعنا..
كان رهْطٌ من تلاميذِ المدارسِ
يرسمون على دفاترهم
مزارعَ أو حدائقَ
كانتِ البنتُ الصغيرةُ والجميلةُ
ترسم الحُلُمَ الجديدَ لعالمٍ..
حُلْوٍ تفتّق في الخيالْ
فكان في كرّاسةِ التلوينِ
أجملَ من فراديسِ الجمالْ !
حُلُماً بعالمِها السعيدْ
حُلُماً بعالمِنا الجديدْ
فإذا الرّعاعُ الجنجويد
يحاصرون حدائقَ الوردِ النضيرِ
ويشعلونَ النّارَ باسمِ اللهِ..
في فجْرٍ يحِنُّ إلى الطلوعْ!

هل جاءك الخبرُ اليقين؟
مرّت خيولُ الغزْوِ
فوق جماجمِ الأطفالِ..
كان الفاتحونَ بلا حياءٍ
يرتقون رداءَ محنتِهم
بضوضاءِ الطبولِ..
وضجّة التكبير!!
لا تحزنْ، فهذا العصرُ
أكبرُ من خلافتهم!
وأجملُ منه..
أنّ براعمَ النوّارِ تُزهِرُ
كلما داست خيولُ الجنجويدِ
عظامَ قتلانا !!


لندن – 2005
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1152

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#996956 [محمد حجازى عبد اللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 10:26 AM
نعم جاءنا الخبر اليقين -- ورايناه راى العين -- واصبحنا غافلين غير مبالين -- كأن الامر فى وادى المرافعين ---- اللهم اجعل كيدهم فى نحورهم وخلصنا من شرورهم ---آميــــــــــــــــــن

[محمد حجازى عبد اللطيف]

#996836 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 09:21 AM
باسم أطفال المعسكرات و المشردين في الشوارع و المضهدين في البيوت و المسحوقين بالفقر و المرض و الجهل من ابناء بلاد المشروع الحضاري الذي لو تبنى حديث الرسول الاعظم صلى الله عليه و سلم (عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا‏"‏‏.‏) و هذا فقط لو تشدد فيه القائمون على المشروع الحضاري لقدموا لهذا العالم مانفيستو حضاري يخاطب كل الامم و لرفع كل العالم القبعات لهذا النظام ..لكن ما جرى خلال الخمس و عشرون سنة كان الطرح مشوها و هو نفسه جزءا من الطاحونة التى طحنت عظام الصغار و الكبار .. و قصيدة كريستينالاريفيير من كندا تتطابق و الرؤية لدى شاعرنا الكبير فضيلي جماع و يا بلاغةالمقاطع التالية:
حُلُماً بعالمِها السعيدْ
حُلُماً بعالمِنا الجديدْ
فإذا الرّعاعُ الجنجويد
يحاصرون حدائقَ الوردِ النضيرِ
ويشعلونَ النّارَ باسمِ اللهِ

مرّت خيولُ الغزْوِ
فوق جماجمِ الأطفالِ..
كان الفاتحونَ بلا حياءٍ
يرتقون رداءَ محنتِهم
بضوضاءِ الطبولِ..
وضجّة التكبير!

الاستاذ جماع رسم مناظر متناقضة بين حلم الاطفال و منهم البنت الصغيرة (كانتِ البنتُ الصغيرةُ والجميلةُ
ترسم الحُلُمَ الجديدَ لعالمٍ..) و بين مظهر هؤلاء المهوسين من الغزاة (فإذا الرّعاعُ الجنجويد
يحاصرون حدائقَ الوردِ النضيرِ)



SELF-ESTEEM
By: Christina Lariviere
Student of Walking The Path from Nipissing First Nation
Child of Love, talk to me
Child of the north, rest in me
Children of the earth hold onto your purpose
and to your dream
Stay on your path and
build your self-esteem
Child of water
Child of wind
Look upon yourself and can win
The young look up as the older move on
But NEVER lose pride in
who they are
We all have a purpose
We all have a dream
We try not to lose directions and
build our self-esteem

[محموم جدا]

#996702 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 05:20 AM
أن براعم النوار تزهر
كلما داست خيول الجنجويد
عظام قتلانا
ماذا أبقوا لنا سوى الحلم
و براعم النوار التى تنمو
و تزهر من التربة المروية بدم
قتلانا.....!!!؟....
الى متى نظل ننشد ولا يحرك
نشيدنا الجموع الغفيرة !!!....
هل مات فينا الفعل ؟...
لكن شعراءنا أمثال فضيلي
جماع لن يصيبهم القنوط
فهم الحداة الذين يتصدرون
الصفوف !!؟...

[فيصل مصطفي]

#996346 [abbadi]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 05:43 PM
الله الله ايه الرائع فضيلي جناع

اين انت يا استاذ فضيلي جماع

سنين عددا لم نراك
ولم نسمع جديدا لا ستاذ عبد القادر سالم منك
لعل المانع خيرا
لا اسكت الله لك حسا
بلادك حلوة ارجه ليها دار الغربة ما بترحم

[abbadi]

فضيلي جمّاع
فضيلي جمّاع

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة