المقالات
السياسة
الفينا مكفينا يا سيادة الوالي
الفينا مكفينا يا سيادة الوالي
05-08-2014 01:05 PM




عندما خرجت المظاهرات المطلبية تصدى والي الخرطوم لها بقوة وحزم وجسارة! وقال: (حقو الناس ما تحملنا فوق طاقتنا) معني هذه العبارة (الفينا مكفينا) تعجبت كثيرا مما سمعت ولكنني كظمت غيظي! ولم أكتب تعليقا علي حديث الوالي في صفحاتي علي مواقع التواصل الإجتماعي التي إعتدت أن أنفس فيها عن نفسي عندما تشعر بالضيق من قبح ما يجري في بلادنا وما يتفوه به المسؤولون.
يعتبر والي الخرطوم من جيل الإسلاميين المنعم الذي جاء بعد المصالحة مع نظام مايو فلم يشهد أحداث عظيمة كأحداث الجزيرة أبا التي شارك فيها الإخوان مع الأنصار ولا أحداث مارس 1973م التي أعقبتها موجة من الإعتقالات والمطاردات الأمنية للعناصر النشطة ،ولم أجد في سيرته التنظيمية ما يثير الإنتباه فهو رجل عادي إلا أنه يستمد قوته من الشلة التي عاصرها في الجامعة حيث أن الإسلاميين في الكليات الطرفية مثل مجمع شمبات والتربية بأمدرمان رابطة الإخوة بينهم قوية جدا وروح الشلة مسيطر، والمصالح والمنافع متبادلة ،ولعل هذه الشلليات داخل جسم الحركة الإسلامية هي التي فتتت عضد الجماعة وجعلت أعمالهم تخالف أو تحارب أفكارهم.
والي الخرطوم يتربع علي عرش:
- ولاية تحاصرها الأوساخ والقازورات وطفح ماء الصرف الصحي ذو الرائحة الكريهة المقرفة المقززة التي تملأ أرضها والسماء وتسد منافذ الفرجة علي النيل أسوار من الحديد التي تمنعنا من الطلة و التمتع بالخضرة والماء والترويح عن النفس ساعة.
- ولاية يشكو أهلها من إنعدام ماء الشرب والأنهار تجري من تحتها تذكرنا بفرعنة الفراعنة وتأله فرعون حيث وردت في القرآن قصته كاملة لمن أراد أن يعتبر(وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ).
- ولاية تشهد فوضي أسعار تتصاعد ملتهبة بصورة جنونية وإنعدام تام للمواصلات وإستغلال للركاب حيث صاحب المركبة هو من يحدد قيمة التذكرة وها هي عربات ( الكريس ، والهايس وغيرها) والتي لم تستطع السلطات حسم أمرها إما بالترخيص لها بالعمل أو الإيقاف التام ولكنها إعتبرتها مصدر جباية وإكتفت بتغريمها 30جنيه يوميا وبعد ذلك تعمل لتحمل الركاب بقيمة مضاعفة أربعة أو خمسة أضعاف عن التعريفة الرسمية.
- ولاية يساهم مجتمعها في الإنفاق العام علي الخدمات والنظافة والتجميل ولا يجد خدمة تعادل هذا الصرف حيث تتحصل الدولة رسوم نفايات وماء وعوائد من كل بيت أو محل تجاري بأرقام تفوق الخيال وتستعمل لذلك القوة وتكليفات الحضور من النيابة وأوامر القبض وأوامر الإغلاق.
- ولاية تشهد إنعدام للغاز وبعد جهدِ جهيد تجده بسعر السوق السوداء وليس أمامك سوى الشراء وأنت ترفع شكواك لرب السماء أن من شدّ علينا اللهم فأشدد عليه دعوة أشرف الأنبياء صلي الله عليه وسلم.
- ولاية يقسم الوالي بمجانية العلاج في مستشفياتها وهذا ما لم نجده حتي في الحالات الحرجة والحوادث حيث يكون المصاب في غيبوبة ويطلب من المرافق سداد قيمة هذا وذاك من الفحوصات وصور الأشعة والصور المقطعية وغالبا ما تكون قيمتها مكلفة .
- ولاية تساهم في التعليم بنسبة و1% حسب المصادر الرسمية وظاهرة الفاقد التربوى تزداد يوما بعد يوم.
- ولاية قضي فيها السيد الوالي أربعة سنين عجاف كان سعر كيلو السكر1.700ج عندما إستلم مقاليد الأمر والآن6.250ج وكيلو الدجاج ب8.250ج والأن ب26.500ج وهذا يجري علي بقية السلع والخدمات.
الحديث يطول ولكننا نختصر ونقول أولاً : لم يكن إختيارالسيد عبد الرحمن الخضر لمنصب الوالي موفقا من قبل الحزب الحاكم ذلك أن ولاية الخرطوم تعتبر سودان مصغر وتحتاج لرجل بإمكانيات إدارية وفنية ونفوذ حزبي أكبر من ما يتمتع به الخضر من إمكانيات وخبرات حيث كيف لمن عجز أن يتوافق مع رئيس مجلسه التشريعي في ولاية سابقة أن يدفع به للخرطوم التي شهدت سقوط الجبابرة و مصرع غردون؟.
ثانيا: إن الإنتخابات التي جاءت بالسيد الوالي تفتقر للمعايير الدولية للشفافية والنزاهة ويرى كثيرون أن منتوجها تزويرا لإرادة الناخب بل حتي لإرادة منسوبي الحزب الحاكم نفسه فالسيد الخضر لم يكن معروفا من قبل وليس في سيرته ما يدهش ويبعث الأمل أن يكون الخير علي يديه.
ثالثا: عجزت حكومة الولاية عن إحتواء أثار الخريف السابق وعدم الإستعداد له بداية بالصورة المطلوبة ثم طوافها من علٍ بطائرة أجج روح الكراهية في نفوس جماهير الولاية تجاهها وقد زادت من سطوتها تصريحات السيد الوالي في توصيف المتظاهرين من أجل واقع أفضل لحياتهم بالمخربين وتوعده لهم بالحسم الناري.
رابعا:إبتدع أهل الحكم (لفقه التحلل) وهذا ما لم نجده في قرآننا العظيم ولا في سنة رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم ولا في إجتهادات السلف الصالح إلا في حالة الرباء حيث لكم رؤس أموالكم وهذا حالة لا تشابه ما وقع من موظفيكم الذين أثني الوالي عليهم ثناءاً حسنا فما وقع في دارحكمكم مفسدة مضرة يمتد أثرها لعامة الناس أقلها الشعور بعدم الثقة في التعامل مع أجهزة الدولة التي يمارس موظفوها الغش والتزوير والحصول علي المال بطرق ملتوية وغير شرعية وفيها إستغلال للمنصب العام، كما أن شيوع مثل هذا الفقه (فقه التحلل) يفتح الباب أمام بعض الشواذ الذين يبيحون الدعارة تحت مسمي (جهاد النكاح) ليفسدوا شبابنا ويقضوا علي مشروع النضال والتحرر الهادف للنهوض بالامة.
لئن كنا قد أوجزنا في توصيف الواقع المزري الذي تتحلي به ولاية الخرطوم في عهد الخضر فإننا نعود لمبتدأ حديثنا ونذكر جملته التي قالها ( حقو الناس ما تحملنا فوق طاقتنا) ليرهبنا بها ويثني عزمنا عن التظاهر ضد فشله القاتل ونقول لئن كنت تتحمل فوق طاقتك بما تبزله من جهد ومشقة في سبيل خدماتنا حقاً فننصحك بالرحيل وترك السفينة لربانها عساه يخرجنا لبر الأمان، لأننا في عهدكم نشعر بالضياع والفوضي والكراهية تجاه أهل الحكم ولا نري لكم إنجازا تقرُّ به العين ويسكن له القلب ويذهب الحزن ولا بارقة أمل تلوح في الأفق تجعلنا نستطيع صبرا فالفينا مكفينا يا سيادة الوالي. أحمد بطران عبد القادر

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1070

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#998780 [hadi ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 11:34 AM
والى الخرطوم لو كان شريف اونزيه كما يقولون فان الاخلاق تفرض عليه ان يتقدم باستقالته فورا
ليتيح للقانون ان يقول كلمته فان ورد اسمه يضاف للمتهمين وان لم يرد يكون قد برأ زمته اما الله . ولمن العود كان مافيه شق ما قال طق ... والمتهمين قالوا ما بشيل الشيله برانا وحنهد المعبد على الراهب ومن حوله .

[hadi ahmed]

#998566 [سوداني أصيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 03:46 AM
يقور في ستين داهية علي الأقل نكون خلصنا من دجال وحرامي جاهل قال دكتور قال من أين لك بهذه الدكتوراه ؟؟؟؟وحياتك كلها كذبة ونفاق مثل أمثالك وكلكم نسخة واحدة لا فرق بينكم الله يصرفكم عننا قادر ومنتقم وعدل وجبار آمين .

[سوداني أصيل]

#997228 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 01:35 PM
والي ثقيل دم وماعنده أي خبره في إداره شئؤن الولايه الله ياخده ويرحنا منه

[كرم]

أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة