المقالات
السياسة
اليونايمد الحوار الدارفورى الدارفورى الى متى يكذب نظام الانقاذ
اليونايمد الحوار الدارفورى الدارفورى الى متى يكذب نظام الانقاذ
05-08-2014 06:25 PM

اليونايمد الحوار الدارفورى الدارفورى
الى متى يكذب نظام الانقاذ
اعلنت بعثة الاتحاد الافريقى والامم المتحده (اليونايمد)عن قيام مؤتمر الحوار الدارفورى الدارفورى يوم 26 مايو فى مدنية الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور المقر الدائم للبعثة قبل الخوض فى تفاصيل المؤامرة يجب ان يعرف القراء ماهى البعثة الاممية واختصاصاته والتفويض المنح له
أنشئت البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لعمليات السلام في دارفور رسمياً من قبل مجلس الأمن في 31 يوليو 2007 بعد تبنيه القرار 1769 تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وتعرف البعثة اختصاراً بـ "يوناميد". تسلمت "اليوناميد" مقاليد الأمور من "أميس" رسمياً في 31 ديسمبر 2007.

يجدد التفويض (الولاية) سنوياً، وقد تمّ تجديده حتى 31 أغسطس 2014 بعد تبني مجلس الأمن القرار 2113 في 30 يوليو 2013.


معلومات أساسية عن البعثة

التفويض:
- حماية المدنيين
- الإسهام في تأمين المساعدات الإنسانية
- مراقبة تنفيذ الاتفاقيات والتحقق من ذلك
- المساعدة في العملية السياسية الشاملة
- الإسهام في ترقية وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون

الموقع:
توجد رئاسة البعثة في الفاشر بولاية شمال دارفور
للبعثة رئاسات قطاعات في كلّ من الجنينة (غرب دارفور)، ونيالا (جنوب دارفور) إلى جانب قطاع فرعي توجد رئاسته في زالنجي (وسط دارفور). تنتشر البعثة في 35 موقعاً موزعة عبر سائر أنحاء ولايات دارفور الخمس.


الانتشار:
البعثة مخولة بتعيين 25.987 شخصا كقوات حفظ سلام. وهذا يشمل 19.555جنديا و 360 من المراقبين العسكريين وضباط تنسيق، و 3.772 من مستشاري الشرطة و 2.660 من وحدات الشرطة المشكلة.
بلغ حجم قوة البعثة حتى منتصف يونيو 2011 قرابة 90 بالمئة من كامل قوتها المصرح بها، مما جعلها واحدة من أكبر بعثات حفظ السلام.

فى العام 2012، خولت البعثة بتعيين 26.167 شخصا كقوات حفظ سلام. وهذا يشمل 16.200جنديا و2.310 من مستشاري الشرطة و 2.380 من وحدات الشرطة المشكلة


الموازنة:
تبلغ ميزانية البعثة 1,29 بليون دولار أمريكي للسنة المالية 2013-2014 .


التحديات:
تواجه البعثة الكثير من المعوقات اللوجستية والأمنية، إذ أنّها تعمل في تضاريس وعرة وقاسية وفي بيئة سياسية ذات صفة خاصة في كثير من الأحيان. كذلك تواجه البعثة عجزاً في وسائل النقل الأساسية والمعدات والبنى التحتية ووسائل ومعدات الطيران.

تبذل البعثة في الوقت الراهن كلّ ما في وسعها، في ظلّ محدودية مواردها، لتوفير الحماية للمدنيين في دارفور وتقديم المساعدة للعمليات الإنسانية وتوفير البيئة المؤاتية لترسيخ دعائم السلام. تسيّر البعثة يومياً قرابة 160 دورية. كما تعمل على معالجة بعض جذور الأزمة في دارفور عبر أنشطة تشمل على سبيل المثال "مؤتمر دارفور الدولي حول المياه والسلام المستدام".

العملية السياسية:
هنالك جهود أخرى على الصعيد السياسي تكمّل عمل البعثة.حيث قاد السيد يان إلياسون، الممثل الخاص للأمين العام والسيد سالم أحمد سالم الممثل الخاص للاتحاد الأفريقي فريق إسناد الوساطة المشتركة حتى منتصف العام 2008.

وفي 30 يونيو 2008 عين الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، جان بينغ، رئيساً جديداً لفريق الوساطة المشتركة في دارفور هو جبريل يبيني باسولي وزير خارجية بوركينافاسو. وفي 8 يونيو 2011 عين إبراهيم غمباري، ممثلاَ خاصاَ مشتركاَ للبعثة ورئيساً مؤقتاً لفريق الوساطة المشتركة. وفي 1 أغسطس 2012 تم تعين السيّدة عايشاتو مينداودو كرئيسة مؤقتة للوساطة المشتركة. فى 20 ديسمبر 2013،عين كلٌّ من الأمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي مون ورئيسة مفوضية الإتحاد الأفريقي، السيدة نكوسازانا دالاميني زوما، السيد محمد بن شمباس، الغاني الجنسية، ممثلاً خاصاً مشتركاً ببعثة الإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور ( اليوناميد )، وكبير الوسطاء المشترك للأمم المتحدة و للإتحاد الأفريقي. ومن اهم اختصاصات البعثة حماية المدنيين وللاسف الشديد فشلت البعثة فى توفير الحماية لنفسها وافرادها ومقرها ناهيك عن توفير الحماية للمواطنيين المتأثرين بالحرب فى دارفور والاخطر من ذلك التواطوء مع الحكومة فى اخفاء الحقائق عن مجلس الامن فى التقادير التى تقدمها البعثة شهريا ولم تذكر حقيقة وهوية الافراد الذين يقوم بعمليات الحرق والقتل والاغتصاب وتعبرها البعثة مليشيات مجهولة الهوية بالرغم من انها قوات تابعة لجهاز الامن حيث عاشت هذا القوات فساد وقتل وترويع فى مناطق جنوب السكة حديد بجنوب دارفور فى مناطق(السيل قسا و حجيرات و دونكى دريسة وام قجا ) وبلغ عدد القرى المحروقة 35 قرية وسبى 20 فتاة لاندرى انحن فى الجاهلية الاولى ام ماذا . ؟ووصل عدد لايستهان به من النازحيين الى معسكرات كلمة والسلام وعطشاش ودريج ويقدر عددهم بحوالى 50 الف. فى ظل الانفلات الامنى الذى تعيشه دارفور برغبة من النظام وغياب دور البعثة الاممية لحفظ السلام المزعوم يجب على اليونايمد بدل من ان تفكر لعقد مؤتمر للحوار الدارفورى الدارفورى عليها بالرحيل لانها فشلت فى اداء واجبها .
وهنالك اسئلة تحتاج الى اجوبة ..؟
_ هل مؤتمر لمناقشة الية زيادة الحوافز للبعثة فى حالة استمرارها فى غض الطرف عن ممارسات الحكومة ام ماذا .؟
_ هل لايجاد الية وسائل اكثر امانا لنحويل المعسكرات الى مدن نموذجية كما وعد السيسى الحكومة ولاستقطاب مزيد من المنح والمعونات القطرية ام ماذا .؟
_ام لتضليل الراى العام بان دارفور اصبحت مستقرة امنة وتعقد فيها مؤتمرات لحل قضايا الوطن ...؟


محمد على تورشين
باحث وكاتب
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 615

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد على تورشين
محمد على تورشين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة