المقالات
السياسة

05-08-2014 05:30 PM

منذ الفتنة الكبري في التاريخ الاسلامي والتي قسمت كبار والصحابة التابعين الي فرق تتصارع حول كراسي الخلافة انقسم المسلمين الي فرق وظوائف لكل منها مشرحها الذي تساندة ثم بداء استخدام الدين كالية من اليات الصراع ضد الاخر ونجحت في هذا المضمار جماعه اهل السنة والجماعة باستحوازها علي اكبر قدر من عقول العوام بعد سيطرتها علي السلطة وبداو في استبعاد وتكفير كل من خالفهم الراي ووظفو الدين لاستدامة سلطتهم فبداو في تكفير الشيعه (ان التقريب بين السنة والشيعه مستحيل اذ كيف يمكن الجمع بين الحق والباطل والايمان والكفر والنور والظلام ) عبدالله الموصلي : حقيقة الشيعة .
فصاحب هذا الحديث يعطي لفرقتة الحقيقة المطلقة وغيرة هو الكذب المطلق او الكفر الباطل وهذه عينة عشوائية من احاديث اهل السنة والجماعة وتكفير مخالفيهم في الراي فمعظمهم يري نفسة وكانة المدافع الوحيد عن الدين وهو الوحيد الذي يفهم الدين ولايخطي ابدا" وكانه معصوم علي الرغم من ان العصمة هي من ادبيات الشيعة.(الرافضة امه ضالة لاتنتمي الي الاسلام ولاهي بمسلمة ) ابي بكر الجزائري : الرافضة في سطور .
ثم ياتي الدور علي بقية الفرق الاسلامية الاخري كالمعتزلة والخوارج فهم ايضا" بمنظار اهل السنة والجماعة خارجين علي الدين وكانهم حكرو الدين في الطريقة التي يتبعها اهل السنة والجماعه فقط بانها الطريقة الوحيدة للدين الصحيح وماعداها فهو كفر وابتداع ثم جاء الدور علي الغزالي وابن تيمية كابناء مدافعين عن راي اهل السنة والجماعة وتكفيرهم للفلاسفة وكل من خالفهم الراي في مسائل علم الكلام الشهيرة فحجمو العقل في اول مراحل بحثة عن عقلنة المجتمع الاسلامي وعادوا بة الي حظيرة اتباع السلف الصالح فقط دون استفهامات حول المسلمات الاساسية التي كونت هذة العقلية للسلف ثم هدات الاوضاع واستقرت كما يريدها اهل السنة والجماعة بعد اقصاء مخالفيهم عن ساحة الصراع بنجاحهم في تشوية صورهم عند العامه وحرق كتبهم وبهذا هدا النشاط في تلك الفترة بسيادة راي وعقلية اهل السنة والجماعة حتي سقوط الخلافة .
وبعد صعود محمد بن عبد الوهاب وظهور النيووهابية كامتداد لعقلية اهل السنة والجماعه تجدد الصراع بينها ومن يخالفها الراي بنفس اليات الصراع القديمه التي يلعب الدين فيها الدور الابرز اضافة الي الاموال البترودولارية تمكنو مجددا" من احكام قبضتهم عاي السلطة والراي العام فشهدنا اغتيال محمود محمد طة وفرج فودة وتكفير نصر حامد ابوزيد وسيد القمني وكل من يخالف اهل السنة والجماعة الراي علي اساس انها تمثل الحقيقة المطلقة علي الارض وهي الوحيدة التي تفهم الدين علي حقيقتة .
وهذه الايام مع صعود الحزب الجمهوري نشهد الصراع بين اسماء محمود محمد طة والطيب مصطفي واخرين كممثلين لاهل السنة والجماعة فان هذة العقلية التي تكونت عبر مئات السنين لاتدري ماذا تعني حقوق الاقليات واخترام الراي الاخر فهي تري نفسها بانها الوحيدة الصحيحة وماعداها باطل اومبتدع وان السلف الصالح الذين عاشو قبل مئات السنين تركو لنا مايكفينا من شؤن الدين والدنيا حتي قيام الساعه ولم يتبغي لنا الا ان نتتبع تعاليمهم فمثل هذه الكائنات الحية التي لاتحترم راي غيرها ولاتعترف باخطائها وتعطل العقل البشري من البحث في تدبير شؤنه ليس لها مكان في عالم اليوم الذي لابد فيه من احترام راي الغير وحقوق الاقليات واعمال العقل البشري لادارة شؤنة فهذه العقليات هذا ليس وقتها ويجب علينا محاربتها بكافة الوسائل من اجل ان ناتي باناس لايختلفون مع معطيات واقعهم وليس كائنات مصابة بفصام عن واقها.
attabarsham@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 880

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عطا المنان محمد برشم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة