المقالات
السياسة
سيناريوهات الانتخابات الأوكرانية القادمة...
سيناريوهات الانتخابات الأوكرانية القادمة...
05-08-2014 08:45 PM

فتح باب الترشيحات للرئاسة في أوكرانيا رغم الأزمة الاقتصادية، وفي ظل التهديد الروسي الذي لايزال مسيطرا على الأجواء السياسية منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية الداخلية في 27-28 ديسمبر الماضي وما حصل تباعا من تطورات لا تزال مستمرة وغير معروفة المصير.
الكثير من المطلعين والمراقبين الذين كتبوا عن الأزمة الأوكرانية وتوقفوا عندها، لكن معظم الكتابات كانت تتناول الإشكالية الظاهرة تحت مفهوم الثورة، وأحقية الشعب الأوكراني في التغيير الديمقراطي ومحاربة الفساد الذي لا يختلف اثنان على هذه الإشكاليات وأهميتها.

ومع سيطرة المعارضة الأوكرانية ووصولها إلى السلطة لاتزال ساحة الميدان وسط العاصمة الأوكرانية كييف مشتعلة بنشاط وضجيج الثوار الذين لم يغادروها، وكأن الرئيس الأوكراني فيكثور يانوكوفيتش لا يزال في السلطة ويمسك بزمام الأمور، ولم يسقط ولم يتغير الحكم. فالقوى المتطرفة وقوات الدفاع الذاتي وممثلو الميدان إبان الثورة وأحزاب المعارضة سابقا مسيطرون على الساحة، بالرغم من محاولة الأجهزة الأمنية إعادة الاعتبار لدور الدولة وهيبتها التي سقطت أثناء المواجهة مع الشرطة، وفي ظل انتشار السلاح الفردي بيد المتطرفين تشتعل نار المعركة بين المرشحين، حيث تم قبول طلبات 23 مرشحا منهم حتى الآن، تقدموا لخوض غمار “الحرب الانتخابية” في 25 مايو القادم.

المراقبون والمطلعون على أوضاع أوكرانيا السياسية الحالية يرون أن فرص مرشح المناطق الشرقية الجنوبية الموالية لروسيا هو الأوفر حظا في الوصول إلى الرئاسة نظرا إلى الانقسام الذي تعانيه أوكرانيا، وإذا تسنى له الفوز من الجولة الأولى، لكون الشرق والجنوب الأوكراني سوف يعمد على تقديم مرشحا واحدا يتم الاتفاق عليه فيما بينهما بالرغم من الأعداد الكبيرة التي قدمت طلباتها للترشيح، على عكس الغرب والوسط الأوكراني اللذين يخوضان صراعا داخليا حادا بين القوى المختلفة، وبخاصة بين الاعتدال الأوكراني والتطرف اليمني وبالأخص بعد سيطرة الأخير على مفاصل الدولة بالقوة، وهذا الصراع سوف يؤدي إلى خلافات علنية ويكرر تجربة عام 2005، مما سيعكس هذا الصراع نفسه على الغرب وهو ما سيزيد من أزمة المعارضة مع جماهيرها من جهة، وروسيا من جهة أخرى، لكون المعارضة تعتمد على اليمين المتطرف النازي، وهذا ما سيزيد الأعباء عليها ويدخلها في متاهات هي في غنى عنها.

تشكل الجالية الروسية 10 ملايين نسمة في الشرق الأوكراني، وبالتالي هم من الموالين لروسيا، وتصل نسبتهم إلى 40 بالمئة في الجنوب والشرق والوسط من مجمل أصوات الشعب الأوكراني الناخبة.

أما انقسام الغرب والوسط، الأكرانيين في تركيبتهما بين المذهبين الأرثوذوكسي والكاثوليكي، فيجعلهما لا يتفقان على مرشح واحد، مما سيساعد على توزيع أصوات الناخبين.

الانتخابات التي ستجري في أوكرانيا في ظل انهيار اقتصادي وتراجع يومي للعملة الأوكرانية (غريفنا) أمام الدولار، إذ بلغ صرف الدولار الواحد 12 غريفنا أو أكثر، ستسبب المزيد من الانعكاسات على الوضع الاقتصادي وهو ما يبشر بمزيد من الانهيار.

وفي تصريح لرئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في 3 أبريل الماضي أشارت إلى: "أن أوكرانيا أمام أزمة صعبة، فإذا لم تدعم لكي تتخطاها فسوف تنعكس آثارها على الجميع". مما دفع الرئيس الأميركي بارك أوباما إلى إطلاق كلام سريع يحذر فيه “من استخدام الطاقة سلاحا للضغط ، وللتأثير على الحالة السياسية”.

وستعمل روسيا على استثمار أموال كبيرة في دعم مرشحها للوصول إلى الرئاسة واستنزاف الغرب ماديا في تغطية النفقات الانتخابية، وهذا ما يتخوف منه الشعب الأوكراني من أجل الخروج مجددا بثورة شعبية ضد المرشح الروسي والاعتراض على الانتخابات، وهذه الحالة غير المستقرة والمضطربة ستفرض ثلاثة سيناريوهات على الانتخابات القادمة:

أولا: فوز مرشح روسيا بالانتخابات والتسليم بوضع أوكرانيا باعتبارها محمية روسية.

ثانيا: الاتفاق على مرشح يرضي الروس والغرب، وبالتالي التوجه نحو الفدرلة ورعاية مصالح روسيا في أوكرانيا ومصالح الغرب في روسيا من خلال الشراكة بإدارة أوكرانيا بإعطاء سلطة للأقاليم وإبقاء السيادة المركزية في الدفاع والخارجية.

ثالثا: الانقلاب على الانتخابات والعمل على التزوير بفرض رئيس هزيل مدعوم من التطرف والغرب، وبالتالي هذا الوضع سيدفع بروسيا إلى الاعتراض ودعم المناطق الشرقية بالانفصال وحماية التوجه من خلال قوتها العسكرية.

موسكو تخوض حربا نفسية بشخص رئيسها فلاديمير بوتين يصعب على الغرب فهمه، ولا يستوعب ماذا تريد روسيا، والروس لن يقوموا بأي اعتداء أو هجمة عسكرية على أوكرانيا الشرقية قبل انتهاء الانتخابات كي لا يكتب عليهم بأنهم أفشلوا الانتخابات. لكن روسيا أرسلت رسالة واضحة إلى الشعب الأوكراني والساسة الأكرانيين من خلال رفع سعر الغاز الذي وصل إلى 485 دولارا للأف متر مكعب لأول مرة في تاريخ أوكرانيا والذي يعتبر الأغلى في العالم ، حيث تعتمد أوكرانيا على 44 بالمئة من الغاز الروسي في استهلاكها.

فالأزمة الأوكرانية الأخيرة التي فرضت نفسها وضعت الاتحاد الأوروبي وأميركا أمام أول امتحان جديد للنظام الدولي، وبخاصة أن الغرب لايزال يفتقد إلى صيغ الحلول القادمة في أوكرانيا بالرغم من الموافقة الضمنية على الفدرلة، لذلك نرى أن الروس مصرون على طرح الفدرلة التي قد تنهي أزمة أوكرانيا القادمة، وتفتح أبواب الحل في العديد من الدول.

د.خالد ممدوح العزي .
كاتب اعلامي وبا حث بالشوؤن الروسية ودول اوروبا الشرقية .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 631

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. خالد ممدوح العزي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة