المقالات
منوعات

05-08-2014 07:55 PM


قبل فترة طويلة وأنا صبى صحيح مليح كتبت قصيدة ، وهى كما سوف يُلاحظ لاحقاً ليست جيدة الصياغة ومتماسكة فى السيك ، وكنت قد دونتها فى مفكرة. وقد إندهشت ايما إندهاش (وانخلعت أشد الإنخلاعات عندما اعدت قراءتها لنفسى .. المطلع يقول:
أقسمت أنك لن تخنى
وصدقتك ياحبيبى ولكنى
عند المساء أذكر البعاد
فيضيع حبى منى..
والحقيقة لا أذكر هل كُتبت فى إمراة؟ وهذا أغلب الظن والإحتمال الوارد ...ولكنى الان عرفت وبطريقة يقينة غامضة انها لم تُكتب فى إمراة عادية تاكل الطعام وتمشى فى الاسواق...بل كتبت فى إمراة آخرى كمريم....إمراة اسمها السودان!! مع ان اسم السودان يبدو مذكراً!!
والان وانا قد خرجت من البلد مجبراً واظن فى رحلة ستكون طويلة الامد ومجهولة المالات، اعود واكد لنفسى ان الحروف كانت للبلد...البلد العجيب والذى دارت به الدوائر الخبثية من معاقل الضلال...لا اعتقد ان بلداً قد وصل لما وصلنا له ، لا صومال (ولاجن احمر) فساد خرافى ومقنن وموثق بايات قد ظنوها بينات...عناد كيزان غلاظ شداد على شعب صبور على الكوراث...حكام جهلة خائنون وقد وتدوا فى هذه الفانية الاوتاد ، وظنوا ان لا احداً قادر عليهم....طيب والحلل؟! الغريب فى الامر أن الحلل يكمن فى المسالة نفسها والقضية ذاتها بذاتها....هذا كلام يبدو نوع من الطلس والغمس أو فلسفة عبثية! ولكن اعزائى هذا طريق – واقصد النهب المنظم والظلم البائن- قد ساره من قبلهم حكام كثر..اما ترى كيف فعل ربك بعاد؟ ثم انك اذا حرمت الاخرين من كل شىء واستوليت على كل شىء ما ذا تتوقع ان يحدث حيال الوضع المحير!! انها قصةالقط الذى يحاصره شخص بنية القضاء عليه ، فلما يعلم بحسه الحيوانى انه هالك لامحالة فسوف يدافع عن نفسه وقد يقتل من يعترض طريقه.
ويرجحن فوادى الكسير..
بين الشك والظن
واهيم فى العدم
واعود تعباً وكانى
.. اعتقد جازماً – وقد ذكرت ذلك كثيراً فى السابق لبعض الاصدقاء ، وقد ظنوا بى حينها الظنون ، وسموا ذلك جلد الذات واغتيال الانا...والفكرة تقوم على اننا اصلاً شعب "مضروب" بفيروس قديم وقاتل...فيروس سوء ازلى وفساد كامن...هذا الفيروس يظل كامناً لايسبب مرضاً او حتى لاتبدو أعراضه ، ولكن أذا هيئت له البيئة المناسبة فانه يظهر جلياً ، والكيزان وفروا البئة الصالحه ليتفعل الفيروس الضار...شعب مضروب ياناس!!
أترى أنا منك؟
وصحيح انت منى؟
وقسم عظيم يرن فى اذنى
وصدقتك ياحبيبى ولكنى..
وقد يقول قائل أن كل البشر هكذا ، تتنتازعهم الاهواء والرغبات ، وهذا صحيح...قد يكون اننا ورثنا من الافارقة اسوأ جزء منهم ومن العرب كذلك وجاءت الجوائح كحاضنة فاصبحنا كما ترى!! ربما التعليم والقانون ربما يخففان من اثار الفيروس الضارة! ولكن من ين لنا هذا ، وبلاد فيها جامعات مزيفة (ومضروبة) وانا اعرف مااقوله!! لاتعليم هناك ولامعرفة تكتسب.. بل شهادات تمنح من قبل من لا حق له الى من لا يستحق... واذا الموضوع رسا على جلد الذات فيكون كذلك فنحن شعب يُجلد منذ أن خرج المستعمر منه ، وبالمناسبة جلد الانجليز كان أرحم...ثم جاءت أفواج التتر وطوائف أبن تاشفين من حيث لايدرى أحد...يوسف ابن تاشفين الذى اسهم فى انهاء حكم اعظم الحضارات فى دولة الاندلس المجيدة..
والتقينا ونظمت فى عينيك شعرى وفنى..
وعزفت على قيثارة الهوى الهوى الحانى ودنى
وتكلم صمتى فكان لسانى عنى...
وتحثت عيناك ذات السناء
حديثاً سمعته بعينى واذنى
رجعت واتهمت نغسى...
وعرفت أنى ..
قد ظلمتك ياحبيى وبالغت فى ظنى..
الان عزيزى القارى اضيع معك فى هذه الجزئية ، لم استطع ان افهم تماماً او ادريها حتى تقريباً...ربما مجرد كلمات لمراهق اضناه النمو... ربما لاشىء اطلاقاً ... ولكن تبقى حبيسة فى دفاترى القديمة..
ودمتم.



د.أسامة عبدالحفيظ محمد رحمة
ozeenab@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 721

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1032795 [Eihab]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2014 11:33 PM
كلام جميل، نتاج لكم من التجربة، حلوها ومرها، فبلادنا عملاقة، فيها الحلو والمر، الأبيض والأسود، اليمين واليسار، الأخضر واليابس، العذب والمالح، ذهب أبيض وذهب أسود، أتفق معك بوجود كائن يحوم في جسد ذلك العملاق الذي يقوده أقزام، لكنه ليس بجرثومة إنما هو تلك الهوية السودانية الفريدة من نوعها التي أعيتنا بالخصوصية والتفرد في كل شئ، فلنفتح ذراعينا للفرح القادم، فإنني أشم رائحة الخروج من المأذق..

[Eihab]

د.أسامة عبدالحفيظ محمد رحمة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة