المقالات
السياسة
رفقا بسودانير...فالسيل حرب للمكان العالى !‏
رفقا بسودانير...فالسيل حرب للمكان العالى !‏
05-10-2014 03:23 PM



بسم الله الرحمن الرحيم

‏ ‏
أستاذي رشيق العبارة , جامع المختصر من الكلم , ناكئ جرح سودانير وكل الخائضين في ‏حديث الإفك : التحيات الطيبات ‏الزاكيات والصلاة حمدا لله وشكراً أن هيأ لنا من يقول أخطأت يا ‏عمر بعد أن انتقل عمر !‏
‏ الإخوه الخائضون: لقد نكأتم جرحا خاض فيه القوم من قبلكم بلا علم أو كتاب منير , فسودان ‏أير كما أكدتم - أساتذتي – كانت ‏تغطى معظم مدن السودان ومعها أسمرا حتى وصلت ‏فرانكفورت وروما ولندن واليوم تحتفل بوصولها لعروس الرمال ‏!! و أضيف لهي اليوم أشد حاجة ‏إلى تضافر جهود الدولة وعلى الأخص أحد أركانها (الإعلام) الذى يبنى بيتاً لا عماد له ‏ويهدم ‏بيت العلم والجهد والشرف ! وأربأ بعلمكم – أساتذتي - وبقرائكم الدائمين أن تقفوا ما ليس ‏لكم به علم وتخوضوا مع الخائضين ! ‏فسودان أير المجروحة التي عانت من الشيخوخة المبكرة ‏بمثلما بلغت أشدها وهى في ريعان تألقها , لا زالت‏ تتوكأ على منسأتها تحمل علم السودان وتمد ‏العالم بما فاض من خبرائها من فنيين وإداريين , وحتى بريطانيا التي كانت لا ‏تغيب عنها الشمس ‏استوعبت بعض خبراء الشمس المشرقة التي ظلت تجابه عقبات تنوء بحملها العصبة ذات القوة ‏والحنكة ‏والمال الوفير , وما انفكت تقارع بالحكمة والخبرة والدراية وتجابه منطق القوة والجبروت ‏بقوة المنطق الحظر الجائر على ‏الطائرات وقطع غيارها وتمنع شركات التأمين العالمية وهن ‏الراغبات , رفعا لتكاليف التأمين أضعافا مضاعفه وبعقود إذعان ‏مسببه وأحياناً بلا سبب ! ثم ‏تكالب منظمات الطيران العالمية عبر قوانينها التى تجيز , بل تقنن الضرب تحت الحزام !! ‏وآخر ‏الأثافي تقاعس الدولة بداية بالمالية وبنك السودان وصناع القرار الذين هم في غمرة ساهون ‏تضامناً مع الإعلام ونحجم عن ‏أخرى وخباياها لأن ظلم ذوى القربى أمر من ضربات الحسام ‏المهند , كما لا زال لنا غصة أمل فى إصلاح أو يوم عيد. ‏
وتجاوزاً لعلم الإقتصاد والتخطيط والإداره الذى يفرضه ضيق المقام وتحدده المساحة المحدودة , ‏فسودان اير ظلت وما انفكت ‏حتى إبان أسفل درجات هبوطها تذخر بمئات القيادين الأكفاء وآلاف ‏الإدارين والفنيين الذى يواصلون عطاءهم بلا منٍّ أو أذى ‏داخل وخارج السودان وعلى قمة صهوة ‏شركات الطيران الوطنيه نقلا للإنسان ومتاعه وبريده وإجلاءً للجرحى وتهرع بالدواء ‏المنقذ لحياته ‏وتحافظ على التواصل الاجتماعي والوحدة الوطنية وهى تعانى الرهق والكبد وسوء تقدير الآخرين ‏وبعض من الإعلام ‏عندما يشار بالإصبع إلى القمر في عليائه ينظر إلى الإصبع !!‏
‏ أعلم –أساتذتي الأجلاء- عندما أشرتم لإحتفال سودان اير بوصولها لعروس الرمال لم تكونوا ‏ساخرين ولا شامتين ولا ذوي ‏غرض بل أنى متيقن بأن دافعكم الغيرة على سودانير والحرص ‏والحب لوطن كان وكنا ولا زال ولا زلنا نرضع من ثدييه فما ‏ارتوينا ولا نفد الشراب ... ولكن من ‏الحب ما قتل ! ويكفى سودان اير التآمر الأمريكى , وجهالة صفعات ذوى القربى وتقاعس ‏صناع ‏القرار وأربأ بكم – من أن تكونوا ممن يسمعون القول فيتبعون أكذبه ويبخسون الناس أشياءهم وهم ‏لا يعلمون , ومن بين ‏الباكين على السكة حديد, المنحشرين بين المحتفلين بانتفاضتها من وهدة ‏طالت , فكسرتها بخطوة خط عطبرة الخرطوم , ‏المتباكين على بدايتها , المنادين بأن لا تبدأ إلا ‏بعد اكتمال مد القضبان من اسكندرية إلى جوهانسبرج !!‏
‏ أعلم – بأنكم تعلمون كما يعلم الكافة بأن الهبوط الاضطراري لأى طيران جائز بفعل عوامل ‏الجو من زوابع وصواعق مفاجئة , ‏أما الإقلاع الاضطراري فلا يوجد ولا يتأتى إلا في مخيلة من ‏يتطلعون لتحليق بلا معينات , ولا طاقة , ولا مال أو سند ولا ولد ‏يحسن القول إن لم يحسن الحال ‏‏! ومنهم من تفادى بذل الجهد لسودانير مناديا ببيعها بدولار واحد ! بعد أن حلبها عائدات ‏ورسوماً ‏‏, وجباية وتركها بلا علف يعينها على در دولارات آثرت الدولة أن تحولها لشركات ‏الطيران العالمية على شحها أثرة , ولو ‏كانت بها خصاصة . فما بالكم كيف تحكمون ؟ وأؤكد لكم ‏‏– أساتذتي – أن ليس بين سودانير خوانٌ أو متقاعس أو ليس من بينها ‏رجل رشيد , ولكن في ‏الأمر خبايا وللحديث بقايا. وأبشرك بأن الأبيض بداية , كما أن أول الغيث قطرة , وأول البناء ‏طوبة , ‏وأول العلاج جرعة , وأول الإيمان شهادة , وأول البلاء كلمة يلقيها المرء لا يلقى لها بالاً ‏فيلقى في نار جهنم سبعين خريفاً , ‏فرفقا بسودان اير فالسيل حرب للمكان العالى .‏
‏ مع صادق تقديري لكم, ولأقلامكم , ولحديث المدينة المتصاعد والذى امتد شغفي به إدمانا ‏وتطلعا لليوم التالي .‏
‏ ‏فايز كردفاني ‏
‏خبير التنمية وإدارة المشروعات- المتقاعد ‏
‏ ‏[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1049

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#999617 [كبشور]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 09:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله
باركك الله نعم هناك بقية فالحديث يطول وارجو الايستنكر اليعض الحقيقة ويبحث عن الاسباب التى ادت لهذا
الهبوط الاضطرارى ويعمل علي ايجاد الحلول والحفاظ علي سودان اير علما يرفرف

[كبشور]

#999138 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2014 05:12 PM
عارف يا استاذ برضو ربنا كريم علي هذا الشعب الفضل...لو كانت ايران او الصين تصنع طائرات تجاريه...كان يكون من المفروض يكون عندنا 500 طائره صينيه و200 ايرانيه...قول تقع منهم 600 برضو يكون بقي لينا ميه..وكتلنا قول عشرين الف من الشعب الفضل..لا استشهدوا .. نقوم نطلب خمسمائه تاني ماهو كلو بالدين من الصين واهم حاجه العموله.. قالو كده في التلفزيون سمع اضاني من المتعافي اسمها عموله ما رشوه..ما تفهمونا غلط..

[ياسر عبد الوهاب]

فايز كردفاني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة