المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جزءاً عزيزاً من الوطن تركنا وبقيت عقلية العبيد المروح و ( البلد بلدنا)؟
جزءاً عزيزاً من الوطن تركنا وبقيت عقلية العبيد المروح و ( البلد بلدنا)؟
02-02-2011 09:33 AM

جزءاً عزيزاً من الوطن تركنا وبقيت عقلية العبيد المروح و (هيييع البلد بلدنا)؟

حاتم المدني
[email protected]

رغم أن ما تبقى من عاطر ذكريات الجنوب التي إجتريتها اتحسر انفصاله مع أسرتي كانت عن لحظات رعب وهلع ذاكرا لهم منها حينها في طفولتنا كيف أيقظتنا والدتنا أطال الله عمرها ليلا وطلبت منا الاستخباء تحت مضاجعنا والتزام الصمت التام بعد ان اطفأت الانوار وأغلقت النوافذ وهي تمسح اركان الحديقة الغابية من خلف ثقب النافذ ببصرها في خوف واضح ، بعدها إلتفتت الى شقيقي الاكبر وطلبت منه العدو الى نادي الاغاريق الذي لم يكن على مبعدة من دارنا بأقصى مايستطيع لإبلاغ الوالد وزملائه أن بعض المتمردين قد إخترقوا المنطقة وهم الان في الحديقة الخلفية للمنزل كان ذلك في مدينة واو في أوج إحتدام معارك تمرد \"الانانيا تو\" في نهايات الستينات ، وقتها ان اسعفتني الذاكرة من خلال سرد اسرتي كانت مدينة واو تضم نخبة وشخصيات مرموقة من الاداريين مثال مجذوب الدامر الباشكاتب واعمامي في قيادات الجيش المرحوم الطيارالامين كاسباوي الذي قاد محاولة الإطاحة بالمخلوع نميري لاحقا وشقيقه قائد وقدوة الجيش السوداني المخضرم الحاج كاسباوي رئيس الحرس الجمهوري في فترة الديمقراطية السابقة وكانوا عادة مايتجمعون في الامسيات به وعلى عكس المرات العديدة التي كان يحدث فيها هذا الاختراق في المناطق المحيطة بنا ونسمع بضحاياه إلا ان والدي كان دائما لا يكترث كثيرا و كالعادة هذه المرة إنبرى يشرح لوالدتي أن الشخصين المسلحين الذي إخترقوا دفاعات الجيش ووصلوا الى قلب المدينة كانوا يتقصدون جارنا مدير البوسته الشمالي بسبب نزاع معهم حول مهر زواج بينه وبين قبيلتهم المتزوج منها!
ارتبطت هذه الحادثة ودهشتي حول ان يقامر متمردون بحياتهم ويخترقون دفاعات الجيش لا لقضية اكبر لهم من ثأر أسري حول مهر ودفوعات والدي وشرحه لعادات وتقاليد ارتبطت بذاكرتي وقدمت لي معرفة قيمة بإنسان الجنوب لاحقا خاصة بعد معرفتي بعادات وتقاليد الزواج بين القبائل الجنوبية ونزاعات المهر وغيرها من القضايا المرتبطة بالاعراف من خلال أشقائي الجنوبيين الذين تبناهم والدي رحمة الله عليه وكان بالنسبة الى مرجع اثق بكلمته وصديق صدوق لم ابلغ ضفاف غزير معرفته وكنت اعتقد خطأ ان دفاعه المستميت عن قضايا الجنوبيين نابع من ارتباطه بأبنائه الجنوبيين هؤلائ لذلك كنت دائما احاوره حولها متخيرا الاسلوب التحليلي العلمي الذي يفضله لخوض أي تناول مبتعدا قدر الامكان عن الانطباعية التي يدفع بها تلقائيا مجتمعنا القبلي في عقولنا وافضلها حينا لايصال رسالتي وكان يبغضها حتى لا اخيب ظنه او اغضبه ، وقد ظل هذا الحوار الراقي بيننا طوال حياته وكانت قضية إنسان الجنوب ومعاناته للتعايش مع قبائل السودان الاخرى هي المتجددة طوال تنقلاتي معه فيما بعد خلال الفترات التي قضيناها في دارفور ثم شرق السودان وشماله لان في كل تلك الفترات كان دائما بدارنا شباب جنوبيين وكانوا يحتكون بأهل المناطق التي كنا نقيم بها وكان يصر عليهم عدم الاكتراث والانتباه والى مواصلة تحصيلهم الدراسي وكان يعتبر ذلك عمل عملي ليربط بين مايقول وما يفعل فكثيرا ما يجيب محدثيه حول دعاوي ان الجنوبيين غير متعلمين لإدارة شأنهم بإجابة مبسطة انه من واجبنا وواجب الدولة تعليمهم وتشجيعهم سريعا حتى يديروا شأنهم ،ثم يردف لمحدثه أذا ما كان شمالي متسائلا هل ترضون ان يدير الجنوبيين دياركم وكل نواحي حياتكم وامركم بنفس الاستعلائية التي لا تريدون التنازل عنها ؟ لا بالطبع كنتم ستتمردون! ،ويضرب العديد من الامثلة بنجاح أبناء الزاندي المنقطع النظير في دواويين الخدمة الادارية بعد السودنة حيث لم يكن بالسودان جله وقتها اكثر من سبعة الف متعلم وكيف ارتقى ابناء الدينكا بكدهم الى مناصب جديرون بها في مؤسسات انضباطية كالجيش لكنهم جميعهم لم يساهموا في تعليم غيرهم وحقيقة بكل فخر قد قرن الكلمة بالفعل في وقت لم يكن اهل الشمال يعرفون شيئا عن الجنوب فعديد من أبنائه الجنوبيين تقلدوا فيما بعد هيئات تدريس علمية مرموقة عالميا ،من بينهم كان أول جنوبي يغترب خارج السودان وقتها الى دولة الامارات لحوجة الامارة الجديدة وبسبب تخصصه العلمي تخاطفته المؤسسات الدولية حتى انتهى به المقام بالولايات المتحدة ، وانقطعت مثل غيره اخباره عنه حتى انه كان ينسى أسمائهم عندما نتندر معه عن اين هم وماذا حل بهم، وهل جون قرنق هو نفسه جون قرنق الذي تركنا لتحصيل مذيد من التعليم العالي وماذا حل بخميس في الغزالة جاوزت؟ وغيرها من التلميحات التي كنا نرى انها قد تخفف عنه او تجعله يفتخر بما انجز.
وعندما سمعت في الاخبار طالب جنوبي صغير بالامس يصف شعوره بنتيجة الاستفتاء قائلا بإنشراح لأحد الصحفيين :”أنا سعيد جدا. تخيلوا أن تكون لدينا مدارس ولا خوف ولا حرب تخيلوا أن نشعر مثلما يشعر أي شعب اخر في بلده” .. نعم يمكنني ان أتخيل ما يرمي به هذا الناشيئ .. وما افتقدته أجيال من شعبه ونعم لهذا ذغردت نساء الجنوب بالامس وهن يستقبلن اخبار نتيجة الاستفتاء وصوتوا له بنسبة قاربت المئة في المئة بالانعتاق عن السودان والانعتاق من تلك العقلية التي لاترى فيهم سوى خدم منازل ولايروا فيهم سوى شماشة إن مروا بهم يتضورون جوعا في الطرقات وان تعلموا تقدموهم لأنهم أقل في المواطنة درجة فإن غضبوا نعتوهم بأنهم متمردين جاحدين وقاتلوهم على اساس انهم غير وطنيين وكفرة، هذه هي الحقيقة التي يتدثر خوفا منها ومن رسالتها أمثال العبيد المروح وغيره وانا أقرأ له مقال نشر قبل ساعة بسودانايل مدبج بأبيات الشعر الجاهلي العربي ومعسول الكلام حول ( ماذا يريد أهل جنوب السودان ؟ )
كأننا لم نكن ندري ماذا يريد اهل الجنوب محاولا تغطية الفشل في قبول السودان المتعدد الاعراق والفشل في معالجة القضايا الوطنية بعيدا عن التسيس والجهوية والمعتقد لينحوا بخطأهم التاريخي الذي سيظل سبة تلاحقهم بها الاجيال مدى العمر بطريقة المقال التسويقي مرة اخرى ليرمي بالمسببات في فشل غيره ويصور الامر وكأنه إنجاز ، إستخدامه للشعر العربي الجاهلي في دفوعاته وحده مخجل ولربما يسأله احدكم ان كان يتحدث ايتها لغة قبلية جنوبية ؟ وإن كانت الاجابة لا فهل يعرف على من يقع اللوم في عدم تعريفه بها؟ تخيل؟ وأسفاي ان كان الرجل هو نفس المروح مسؤل الانقاذ الاعلامي؟؟ هذا هو الفشل يمشي على رجليه ويريد ان يحلل مستقبل وهوية الدولة القادمة ،أعتذر للقارئ عن لهجة مقالي الشخصي الحادة ولكن حقيقة أن يأتي شخص متهم في شخصه بالمشاركة في تكميم افواه الشعب من خلال إنتمائه لنظام دكتاتوري وحتى هو نفسه معين بالوساطة والمحسوبية التنظيمية في مؤسسة عامة وبسبب مؤسسته المدجنة يقبع صحافيين أبرياء في سجون نظامه لمجرد كتابة رآي وهو يسبح بحمد نظام كمم أفواه مواطنه ، ثم بدون حياء يكتب عن \"أنظمة القياس الديمقراطي الحديثة ،\" من دون ان يرمش له طرف إنها حقيقة مهزلة ومأساة عقلية كما قلت تتحدث عن نفسها ،يدعوا الاحزاب السودانية الاخرى بعد ان يرميها بما لايملكه تنظيمه الى كلمة سواء حول هوية السودان القادم
ونظامه رفض التنازل عن مطالب شعب تركه بالامس!!
ولايفوت على القارئ توقيت مقالاتهم هذه فهل قرأ تاريخ الدولة القادمة في حدودها القديمة قبل انهيار الفونج؟ هذا هو المستقبل الذي ينتظركم ! عندما إنكفأت على نفسها وإقتتلت البطانات مع بعضها وحتى اليوم لايعرف فرد فيها أيا من السبعة عشر مانجلك هو الشيخ احمد عجيب الذي قتله حفيد ابن عمه بعد ان قتل هو ابيه في نزاعاتهم على السلطة وكما كان يقول لي ود المدني حفيده عندما اسأله لماذا لاتفتخر به وهو جدك مباشرة ينتسب له غيرك فيجيبني هؤلاء فاقدي هوية منكفئون على اوهام
فحقيقة هوية سودان المستقبل التي تختمر في عقلية هؤلاء لايتعدى محيطه الذي في مخيلتهم غير وهم بدأت تختلقه الانقاذ لتدغدق به وهم شريحة عنصرية ودينية متعصبة صغيرة لاتمثل حتى قطاع صغير من سكانه بعد ان دمرت تقاليده واعرافها هي الاخرى تحت حجج وبسطحية لاتضارعها فيها حتى التتر فسقطت حضارتهم الاصلية بسببهم من مصاف حضارات الامم لقاعها، ، ،
للأسف ناس \"هييع\" لايعرفون وطنهم لا عرقيا ولا جغرافيا ولادينيا لكن كثيرا منهم يتبجحون \"البلد بلدنا\" وهي الاخرى اشك انهم يعرفون قليل حتى من تاريخنا الذي ينتسبون له زوراٌ.
حاتم المدني


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2077

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#89576 [gasim ali ]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 04:43 PM
وبعدين


#89531 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 03:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الكاتب المحترم تحية طيبة نشكرك على مقالك الطيب
لكن من هو العبيد احمد مروح ماأحسبه الا نكرة من نكرات الزمن الغث
لا زلت أذكره وهو برلم في الجامعة حين كتبت جريدتهم الغثة آخر لحظة في عنوانها
الكبير أعلى الصفحة ( العبيد أحمد مروح يطالب بالحد من سلطات رئيس الجمهورية
الذي كان المخلوع نميري في ذلك العهد )
هكذا كانت طريقتهم في تلميع نكراتهم الباسه بدلة الا تلاحظ ان بدلة العبيد احمد
مروح غير لائقة عليه لانه حتى الحلوة المعفنة مهما غلفتها ستشتم منها رائحتها
اي فكر واي فهم يملكه العبيد يجعله يتبوأ تلك المناصب ويظهر على الشاشات
ويدبج المقالات وقد صدقت وانت تقول عنهم انهم لا يعرفون شي عن تاريخ السودان
كما أذكر ايضا كادرهم الاخر الذي اختلف معهم عبدالرحيم عمر محي الدين وهو
يذكر في احد الاركان انه والعبيد يسكنون غرفة في الداخلية بلا مروحة وهو
يشير الى زهدهم وهاهو عبدالرحيم قد لفظه طموحه منهم ولا زال ذلك (العربي)
أقصد الولد المدلل العبيد ينشر في غثاثته


#89468 [خالد ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 01:46 PM
الاخ الكريم الفاضل حاتم المدني..
تحية واحتراماً..

كتبت مقالاً جميلاً ورائعاً.. وعبرت فيه عن خلجات نفسي..فالاخ العبيد مروح ليس له من مفر إلا أن يكتبت ما كتب ومثله لا يمكن ان يشعر بما نشعر به من تأنيب ضمير من مشاركتنا في هذا النظام يوماً ما أسأل الله تعالى أن يغفر لنا،وأن يوفقنا أن نكفر عن هذه السيئة بتعرية هذا النظام الدموي، فالاخ العبيد بعيد جدا جدا عن الحقيقة وارتباطه بالنظام ومؤسساته لا تمكنه من كتابة الحقيقة التي يتعطش لها القارئ الكريم.
وهو ليس مجرد كاتب بل ضابط أمن كبير ومنظراتي من منظراتية النظام، يعيش بلا قلب انسان وبضمير ميت ليس من اليوم بل منذ سنوات طويلة.
السواد الأعظم من عضوية المؤتمر الوطني وخاصة في القيادة العليا عنصريين حتى النخاع وسيأتي اليوم الذي نفضح عنصريتهم النتنة التي دمرت السودان وفككته.



حاتم المدني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة