المقالات
السياسة
هذا ما جنته أيديكم
هذا ما جنته أيديكم
05-10-2014 11:30 PM


فضيحة ووتر قيت والتي أدت استقاله الرئيس الأمريكي نيكسون الذي أصبح بعدها لا شيء، بعد أن فقد كل شيء ومات ولم يبك عليه أحد..!
٭ المستشار الألماني ديلي براندت الذي شهد له كل العالم بالكفاءة، وكانت نهضة ألمانيا الاقتصادية بعد الحرب العالمية الثانية والتي تم تدميرها تدميراً شبه كامل، هذا المستشار الفذ تقدم باستقالته بعد أن تم اكتشاف سكرتيرته التي كانت جاسوسة للاتحاد السوفيتي..!
٭ لم تشفع تلك التحولات الاقتصادية العظيمة التي جرت على يد براندت، فتقدم باستقالته ولم يحاول أي مسؤول ألماني سواء في البرلمان أو في الحزب أو في الشارع السياسي، إثناء المستشار عن الاستقالة بل رحب بها الجميع..!
٭ في كل دول العالم حين ترتكب مخالفة للقانون داخل مؤسسة سيادية أو وزارة، يكون المسؤول الأول عنها رأس المؤسسة أو الوزارة، حتى ولو كانت رئاسة الجمهورية. لم يحاسب حزب الرئيس نكسون بل وقع العقاب على ذات نيكسون وهو أعلى منصب في الدولة إن لم تقل في العالم..!
٭ في فضيحة الولاية نجد أن المحاولات تبذل لتبرئة الوالي، بأكثر من تلك التي تجري لمعاقبة المجرمين. الوالي نفى أن يكون الفاسدون لهم صلة قرابة به، ولا أحد بصدد إثبات هذه الصلة، وطاقمه الذي يعمل معه لم يفرضه عليه أحد، بل أن هذا الطاقم من اختياره هو وليس من اختيار غيره..!
٭ لم نقرأ في الصحف الألمانية ما كتبه البعض على أن المستشار ويلي براندت رجل متدين يذهب إلى الكنيسة صباح كل أحد، ولم يشهد له أحد بذلك..!
٭ الذي يدعو للسخرية أنه عند وقوع حالة فساد، تصب كل الجهود لا لإثبات الفساد بقدر ما تبذل في تبرئة الشخصية المسؤولية عن وقوع ذلك الفساد، أي أن الجهود تبذل لتبرئة ، وتغض الطرف عن أولئك الذين أفسدوا بسبب تساهل هذا المسؤول معهم وترك الأمور لهم يفعلون ما يحلوا لهم..!!!
٭ انبرى البعض للكتابة عن الوالي، وشهادتهم له بحضور صلاة الفجر وهم يشهدون أمام الله بذلك، بينما جل وعلا لا يحتاج لشهادة أحد. وقد جاء في محكم تنزيله بأن كل نفس بما كسبت رهينة، الذي ينفي هذه الشهادة «يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرىء منهم يومئذ شأن يغنيه» فأين الشهادة بعد هذه الآيات الحاسمة..!
٭ كما أورد هنا واقعة من أيام الرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة الكرام، حين كان عبد الله بن سلول لا يفوت صلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كان (يدافر) الصحابة الكرام للوقوف في الصف الأول، هل هذا يعني أن الرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة الكرام سيشهدون لابن سلول بالصلاة معهم..؟! لن يشهدوا له فالله تعالى وضع موقعه في الدرك الأسفل من النار..!
٭ ورغم أن ابن سلول كان يحافظ على الصلاة، وقف عمر بن الخطاب أمام رسول الله يطلب منه عدم الصلاة عليه، وأمر الرسول الكريم على الصلاة ونزلت الآية الناهية «لا تصل علي أحد منهم مات أو قتل»، وبعدها لم يصل الرسول ولا الصحابة على منافق وهم يدركون أنه منافق. وقد كان الصحابة يصلون على الميت إذا رأوا أن الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان يصلي عليه فقد كشف رسول الله عليه الصلاة والسلام،المنافقين لحذيفة..!
٭ السودان اليوم في خضم قضية أخلاقية كبيرة يمثل الفساد فيها رأس جبل الجليد، وأكبر جناية ترتكب في السودان هي جناية نفي الفساد، وطالما أن الفساد غير موجود فلا داعي لمحاربته، وهذا خطأ جسيم ارتكب في حق البلاد والعباد، وبنفي الفساد من أعلى المستويات في الدولة، وجد المفسدون المرعى مفتوحاً حتى أصبح الفساد ثقافة اجتماعية، وليس رجس يجتنبه المجتمع..!!!
٭ الذين ينفون وجود الفساد عليهم أن يدركوا أن عدم وجود الفساد لا يمنع وضع القوانين التي تعاقب عليه، وعدم وجوة هذه التشريعات جعل الباب مفتوحاً أمام لي القوانين ومحاسبة البعض الذين لا يودون محاسبتهم بقوانين أخرى كقانون الثراء الحرام..!
٭ القانون يجب أن يكون موجوداً حين الحاجة إليه، فالذي يجعل الدولة تحتاط بأمصال الجدري والسحائي وغيرها من الأمراض رغم أنها غير موجودة، كما أن الدول تحتفظ بميزانيات تسمى ميزانيات الكوارث الطبيعية وترحل هذه الميزانيات من عام لآخر دون أن يمسها أحد، يحدث هذا في حين أن الكوارث الطبيعية لا تحدث كل عام ولكن الاحتياط لها واجب..!
٭ أما أن ننفي وجود الفساد ثم نطالب من يتحدث عن الفساد بإحضار المستندات، فهذا أمر يدعو للسخرية من قائله فهناك مؤسسات تقوم على هذا ولها من المستندات ما لم يحط به مواطن، فلماذا لا تستخدم هذه المؤسسات لكشف الفساد..؟!
٭ ثم أن هناك فساداً لا يحتاج لوثائق، إذ كيف نفسر أن مواطناً يعاني من المرض ولا يجد علاجاً، كيف نفسر عدم تمكن طالب نجيب في مواصلة تعليمه بسبب ضيق ذات اليد وكيف نسمي وجود إعلاميين من الخريجين الجامعيين عطالى لا يجدون عملاً وأسرهم تنتظرهم بعد أن صرفت عليهم كل ما لديها..!؟
٭ واليوم كل الحديث يدور عن الولاة وفي ولايات كثيرة وهذا يدل على أن هناك خللاً سياسياً وإدارياً وأخلاقياً في الحكم، وهذا مرده سوء الاختيار حيث لا توجد مقاييس ومعايير تطبق على من يختارون من ولاة ووزراء ومسؤولين، ونحن نرى أن الولاة والوزراء يتصرفون وبحرية مطلقة فيما أؤتمنوا عليه، فكل منهم اختار معاونيه بنفسه وحتى في كثير من الحالات عندما ينقل الوزير إلى وزارة أخرى، يرحل معه طاقم كامل إلى الوزارة الجديدة، أو الولاية ، الأمر الذي يجعل المواطن يشعر بأن السيد الوزير أو الوالي إنما يمثل دولة داخل الدولة، وهذه الدويلات المتمثلة في الوزارات والولايات تتحول إلى مراكز قوة تفت من عضد الدولة الكبرى بل وتقوضها ..!
٭ وكلمة أخيرة أقولها للسادة الولاة والوزراء إنكم مسؤولون عن كل صغيرة وكبيرة تحدث داخل ولايتكم أو وزارتكم، حتى ولو لم ترتكبوها ، فالذي يرتكب خطأً إنما ارتكبه بما خول له من قوة من والٍ أو وزير..!!!
٭ السادة الولاة والوزراء هذا ما جنته أيديكم فلا تتنصلوا عما اقترفت أيديكم.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#999422 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 12:03 AM
# (٭ وكلمة أخيرة أقولها للسادة الولاة والوزراء إنكم مسؤولون عن كل صغيرة وكبيرة تحدث داخل ولايتكم أو وزارتكم، حتى ولو لم ترتكبوها ، فالذي يرتكب خطأً إنما ارتكبه بما خول له من قوة من والٍ أو وزير..!!!)
* و ماذا تقول ل(كبيرهم)، يا دكتور!!!

[لتسألن]

د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة