المقالات
السياسة
في الفساد والإفساد والإختلاسات والإختلالات
في الفساد والإفساد والإختلاسات والإختلالات
05-11-2014 03:03 PM



كيف تذهب ثلا ثة ارباع ميزانية الدولة للأمن والدفاع بينما المواطن في الأطراف غير آمن وبعض المسؤلون في المركز يتكالبون على الربع الباقي ؟ اين الأجهزة التي يدفع لها المواطن جل ماله لحماية ما تبقى منه ؟ كيف لا تعرف ولا تحاسب وهي الجهات الرقابية التي مهمتها الأساسية مراقبة أموال الدولة وممتلكاتها؟
الميزانية تتكون من أموال الشعب الذي يقع نصفه تحت خط الفقر.اموال مباشرة بالرسوم والجبايات والزكاة والضرائب. و موارد الدولة التي يتشارك الجميع ملكيتها..
الجهات الرقابية مالم تحاسب المعتدون على المال العام تجلب لنفسها شبهة الضعف وربما الإستفادة بطرق مباشرة أو غير مباشرة من ذلك. وفي توريط البعض مصلحة للبعض وفي غض النظر درء للعيون عن البعض وفي التغطيه على البعض إبتزاز للبعض. وقبل هذا وذلك على السلطات عدم المغامرة بسمعتها و إحترام الشعب لها وعدم زعزعة ثقته في القضاء. يجب تصحيح الإعوجاج الخطير ورد هيبة الدولة. يجب إتخاذ القرارات التي تضمن محاسبة المفسدين وإسترداد أموال الشعب.
تنشغل السلطات بمطاردة بائعات الشاى والفقراء الذين ينحتون لانفسهم مهن يطعمون منها اطفالهم. بينما يجب ان تنشغل بالمسؤلين الذين يغدقون أموال الشعب للخاصة .يفتحون لهم الإعتمادات الضخمة ليستوردوا السلع الهامشية .تنشغل بمطاردة هؤلاء الذين يفترشون الأرض ليعودو نهاية اليوم لأسرهم بما يسد رمقهم.ولا تسأل الذين أغرقوا الأسواق بهذه البضاعة.
والإنتهازيون يستغلون قربهم من مراكز القرار ومعرفتهم بالقادم من سياسات الدولة في الإثراء على حساب الفقراء.
كما انهم مستفيدون من حماية السلطة ومتحصنون بمراكزها.
بعضهم يأكلون أموال الناس بالتحايل الإقتصادي. وبإفتعال الأزمات وإحتكار الموارد وتخزين السلع لحين الغلاء.و بالمضاربات في أسعار العملات والتحايل الضريبي والإعفاءات من الرسوم بسبب القرب من المسؤلين.
السلطة تحفز غير المؤهل بمنصب فوق ما يحلم وتمنع الكفء من عمل هو أهل له.تكافئ المختلس لأموال الشعب بمنصب في مواقع آخر وأحيانا مترقيا.وتحاسب من يكشف الفساد والصحفي الذي يكتب عنه.
ويمنع الوظيفة من الكفء ومنحها لغير الكفء ظلم له ولمن شغل الوظيفة بغير حق وللشعب الذي يتضرر من ذلك.
وغير المؤهل يتخذ من الساسات والقرارات ما يخرب الأعراف المتبعة ويبدد الموارد ويضر بمستقبل المؤسسة.
وفي تحفيز غير المنتج ظلم للمجتهد. فلم يتعب محسوبو السلطة وهي تدللهم وتغدق عليهم الحوافز من غير إنتاج؟ الإختلاسات تسبب الإختلالات. بعض الناس يعجب بالمختلس لأموال الشعب ويهلل له ولا يقدر تعب الكادح ومكابدته من أجل اسرته بالكسب الحلال. في السابق كان من تحوم حوله شبهة إختلاس يغادر البلد بأكملها والآن المختلس يمشي مطمئنا بين الناس.
إحتكار المال وكنزه يؤخر التنمية و يغري بالحسد والأموال دولة بين الناس . يتداولونها في التعاملات التي تصنع المزيد من فرص العمل. وقد يكون في تكديسها وتركها إفساد للورثة.فربما يسرف الوارث في صرفها كونها مال لم يتعب في جمعه ولا يعرف له إدارة فتكون سبب في إفساده وإفساد غيره. غياب المحاسبة يغري بالتقليد ونهب المزيد.
الفساد أطاح بطغاة حبابرة واهلك امم اشد قوة..ينشغل البعض أحيانا بطلاء النوافذ بينما مروق العرش أكلها السوس. الإنقاذ تغلغل فيها الفساد ونخرها إن لم يحاسب الحكام المفسدين فقد تكون العواقب وخيمة . لن بستغرب احد اذا صحا السودانيون ذات يوم ووجدوا ان عرش السلطة قد انهار وحده.حينها يندم الناس . تفكيك النظام افضل من أنهياره.
في قصيدة (مناقيش العدالة) ينّبه حميد قائلا (كلما مرقت غبينة تمشي لا داخُل عروقك) .
متى يرتاح هذا الشعب العزيز وتعود عروقه المتعبة داخل جسده المنهك بفعل العاقون من أبنائه ؟ حاسبوا الذين يسعون في الأرض فسادا لتعود لهذا السودان عافيته ويسترد ملامحه الطيبة.
(..عُقب يا نيل تكون ياكا
ونكون أهل البلد بالجد
يا..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 936

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منيرعوض التريكي
منيرعوض التريكي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة