المقالات
السياسة
الخطر القادم: هل نحن في السودان معنيون بالأمر؟
الخطر القادم: هل نحن في السودان معنيون بالأمر؟
05-12-2014 12:46 AM



قرأت في صحيفة العرب اللندنية بتاريخ 9/5/2014 موضوع مهم ليس بعيدا كما نظن من أخطاره و مهدداته بالإضاة إلى أنه جعلني أشعر بأن الخطر ليس بعيد عن بلادنا بل هو يطرق أبوابنا بينما يتم تداول موضوع الأغذية المحورة وراثيا بالصوت الخافت. و كان حرياً بوزارة الزراعة و مراكز البحوث الزراعية و علماء الزراعة الذين تغص بهم المكاتب أن يبادروا بتوضيح حقيقة المخاطر الكامنة خلف الأغذية المحورة وراثيا و الضجة التي تثار حولها في الخارج. وقد شهدت السنوات الأخيرة صدور العديد من الأعمال و المؤلفات و الأشرطة الوثائقية و الدراسات التي تتطرّق إلى مخاطر البذور المعدلة وراثيا. وقد ركّز معظمها على آثارها السلبية على الصحة والبيئة، متجاهلة الأهداف الجيوسياسية التي تجعل من هذه البذور المعدلة وراثيا أسلحة دمار شامل.
هذه مقدمة أسوقها لكي أدلل على أهمية الموضوع و لكي نستدل بكتاب أصدره باحث أمريكي يكشف فيه اللوبيات و الشركات التي تهتم فقط بالربح و لو على حساب صحة البشر. التي تقف وراء نشر البذور المعدلة وراثيا في الدول النامية و التي شبهها بأسلحة الدمار الشامل. و كاشفا في نفس الوقت بعيدين عن الحذر و عن التنبّه لا في السياسة فقط و لكن حتى في الزراعة. و سأقوم هنا بتصرف بتلخيص ما جاء في المقال المذكور و ليعذرني القراء للأخطاء و الهنّات التي قد تظهر هنا و هناك خلال عرضي للموضوع.
فالباحث الأميركي وليام انغدال( (F.William Engdahl و هو محلل أمريكي في مجال الطاقة و السياسات و الزراعة و التجارة الدولية قد شبّه في كتابه ( بذور الدمار: الاجندة الخفية للمعالجات الجينية) شبّه البذور المعدلة جينيا بأسلحة الدمار. حيث أوضح أن البذور و الأغذية المعدلة وراثيا قد أدخلتها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً ضمن أسلحتها الجيوسياسية للسيطرة على موارد الطاقة في العالم. و ييستطرد وليام انغدال ليقول أيضاً: ( لقد أصبحت التجارة الزراعية سلاحا استراتيجيا في ترسانة القوة العظمى الوحيدة في العالم).
و يشير الكاتب إلى أن ما يعرف ب: (الثورة الخضراء) جزءا هامّا من أهداف عائلة روكفلر لوضع حدّ لتنوع البذور وفرض الزراعات المرتكزة على النفط والغاز، كبديل يخدم مصالح شركاتها. وهي الخطوة الأولى نحو السيطرة على الأغذية. ولئن أدّت تكنولوجيات الثورة الخضراء، في البداية، إلى ارتفاع وتحسّن ملحوظين في إنتاجية المزارع، إلّا أنّها ولّدت كذلك تكلفة ضخمة، من تدمير للأراضي الزراعية بالإضافة إلى التأثير على تنوع أحيائي و إحداث تسمم للمياه الجوفية الصحية، و العمل حدوث تدهور تدريجي في صحّة السكان.
أما في الدول العربية فلا زال الهجوم المحاصيل المعدلة وراثيا بطيئا و غير مؤثر. وقد رفضت دول عربية مثل الكويت والإمارات دخول شحنات من الذرة المعدلة وراثيا ولم يتم السماح بتداول البذور المعدلة. ولكن المشكلة هي أن معظم التشريعات في العالم العربي لا تتضمن حماية الأصول الوراثية العربية التقليدية من احتمال احتكار الملكية الفكرية لها من قبل شركات دولية بحجة الاستثمار والتطوير، ومن الضروري أن يتم تطوير وإنفاذ تشريعات وطنية صارمة بملكية الدول والحكومات للأصول الوراثية قبل السماح بالاستثمار في المحاصيل المعدلة وراثيا.
وتطرح الحكومة و الشركات الأمريكية و تعمل على نشر وتسويق المنتجات الأميركية المعدلة في العالم الثالث كحل لمشكلة الجوع . و هنا يعلّق الكاتب: تتمثّل الاستراتيجية الواضحة لكبرى الشركات الأميركية التي تحتكر تجارة الحبوب، والحكومة الأميركية الداعمة لها، في إدخال هذه البذور المعدلة وراثيا في كل ركن من أركان المعمورة، مع إعطاء الأولوية للدول العاجزة على غرار أفريقيا والبلدان النامية.
العالم العربي والمحاصيل المعدلة:
ما جاء في دراسة أنغداهل هو ما أكدت عليه دراسة حول علاقة البذور المعدّلة وراثيا باللعبة السياسية، للباحث علاء أحمد شكيب، يشير فيها إلى أن الشركات الأجنبية، التي تحتكر حق الملكية الفكرية للبذور، تقوم بطرح بذور معدلة وراثيا في الهند وأسواق العالم الثالث تتميز بكونها أكثر إنتاجية وأكثر تحملا لحالات الجفاف وشح الأمطار، ولكن هذه البذور تحمل معها أسباب فنائها أيضا، حيث توجد فيها جينات تتسبب في تعطيل عمل البذور بعد سنة واحدة فقط. وهذا يعني عدم إمكانية تخزين البذور للموسم القادم، حيث تنتهي فعاليتها ويضطر المزارعون إلى شراء بذور أخرى سنويا وبأسعار تحددها الشركات، بينما تندثر تدريجيا المشاريع الزراعية الصغيرة والعائلية المعتمدة على البذور الطبيعية.
وكانت مصر شهدت إلى جانب 55 دولة حول العالم، السنة الماضية، مظاهرات مناهضة لاستخدام البذور المعالجة وراثيا وضد شركة “ماونسانتو” التي تحتكر نحو 70 بالمئة من صناعة البذور في العالم.
وقد طالب حينها أستاذ الزراعة في جامعة القاهرة حسن أبوبكر الناس بأن يكون لديهم وعي بالغذاء والأطعمة التي يتناولونها والخطر الذى يواجهونه. مشيرا إلى أن البذور المعدلة وراثيا تشكل خطورة على سلامة وصحة المستهلك وتضر بالأمن الغذائي القومي.وأضاف أبوبكر أن هذه النوعية من البذور تتحلل داخل التربة بشكل معين يؤدي إلى قتل البكتيريا المفيدة لنضج النبات، وهو ما ينهك تربة، مضيفا أن الشركة الأميركية تنتج البذور دون جنين حتى يتم استخدمها مرة واحدة فقط ويصبح الفلاّح مجبرا على شراء نفس البذور من نفس الشركة كل عام.
ونظرا إلى خطورتها فقد وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية على قانون يحظر زراعة أي نوع من الذرة المعدلة جينيا قائلة إنها تشكل خطرا على الأمن القومي الفرنسي من خلال تدمير زراعته.
هذا و تحاول الشركات الكبرى ومعها بعض الدول الغربية الترويج لأسطورة استخدام الأغذية والمحاصيل المعدلة وراثيا للقضاء على الجوع في العالم بحجة أن هذه المحاصيل قادرة على مقاومة الجفاف والآفات والملوحة ووجود كميات عالية من الفيتامينات، ولكن الحقيقة هي أن هذه الشركات تريد غزو الأسواق الهائلة والأفواه الجائعة في الدول النامية بالبذور التي تملك حق ملكيتها الفكرية لتدمير أسس الزراعة المحلية وجعل هذه الشركات، المدعومة حكومياً تحتكر سوق الغذاء العالمي.
عليه نرجو من الجهات التي تهتم بالزراعة و بصحة الإنسان أن تعمل بالجدية اللازمة على التوعية بالمخاطر المترتبة على إدخال الأغذية و البذور المعدلة وراثيا و الوقوف ضد أي محاولات لإدخالها إلى بلادنا لما تحمله من أخطار و مهددات قريبة المدى و بعيدة المدى على صحة الإنسان و على مستقبل التنمية الزراعية.كما نهيب بكل الجهات البحثية ذات الصلة أن تبذل الجهود اللازمة نحو التعريف بمخاطر البذور و الأغذية المحورة وراثيا.
محمد عبدالله الحسين/ الدوحة

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2746

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1001063 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 12:53 PM
بالفعل هذا موضوع خطير جدا ، أتمنى أن يقيض له الله آذان صاغية و قلوب حيه بنبض الضمير الإنساني و الوطني في خضم اللهث في بلادنا من أجل كراسي الحكم و البقاء فيها مدى الحياة دون شعور بالمسئولية ، أتمنى أن يقيض الله لهذا لبلدنا و كافة بلاد العالم الثالث ( الجائع ) من يرحمهم من غول الغرب الرأسمالي ذو الضمير الميت الذي لا يهتم إلا بجني الأرباح ، فبرغم أن فيهم من أمثال هذا الرجل ( إنغدال ) الذي أسترشد الكاتب بمقاله إلا أن الجمرة يفترض أن تحرق أقدام مسئولينا و كتابنا أكثر منه ، جزاك الله خيرا و نأمل منك المواصلة في هذا الموضوع الخطير في شتي الوسائل الإعلامية ، شكرا لك

[Abdo]

#1000898 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2014 10:43 AM
من المدهش إنو أمريكا مرات بتعمل حاجات كويسة! سبق أن عرضت كتاب عن محاصيل إفريقيا الضائعة في جريدة الرأي العام قبل سنوات و هو كتاب مهم أشرف علي كتابته ما يزيد عن 1000باحث من العالم الثالث و منهم علماء من السودان للنظر في الماصيل الإفرقية الواعدة و منها نوع من الذرة السودانية الحمراء و هي تنتج في حوالي 70يوم تقريباً و مقاومة للجفاف ! كما تحدث عن التيف الحبشي و هو محصول غذائي سهل التحضير في وجبات سريعة !! The Lost Crops of Africaهذا هو الكتاب و عندي نسخه منو و الداير بسلفو ليهو -فتشوا في الشبكة بتلقوهوا!!
المشكلة إنو بندي المناصب لغير المؤهلين لتلك المناصب!!

[إسماعيل آدم]

#1000598 [Abuzaid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2014 01:56 AM
THANK YOU for the remainder please continue Intel the monsters
Of ugrycalchar

[Abuzaid Musa]

محمد عبدالله الحسين
محمد عبدالله الحسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة