المقالات
السياسة

05-12-2014 04:42 PM



لا أكاد اجد وصفا مطابقا او دقيقا لما يحدث من انتهاك صارخ مخيف بالتلاعب بالألفاظ وخلق مصطلحات لم يسمع بها احد من قبل ومبررات خطيره ليست من الدين في شي... الدين الذي اتوا وخدعوا الناس به وما يخدعون الا انفسهم وهم يشعرون لانهم يعرفون تماماً ماذا يفعلون ولماذا اتوا أساسا انهم فقط مجرد لصوص اتوا علي غفله من الناس ومن الزمن هم عصابه من اللصوص المحترفين وينفذون مخططا جهنميا حتي الشيطان نفسه يقف عاجزا ًمندهشا من شياطين الإنس الذين تفوقوا عليه ولا يزال الشيطان مذهولا ويتسال من اين اتوا هولاء ومن اين طينه نبتوا ؟؟ واستهزاء مضحك حد الموت سخريه لانهم يؤمنون تماماً بانهم يتلاعبون بنا كقطع الشطرنج ولا يدرون اننا نتفرج علي مسرحيتهم هزيله الإخراج وقوه في الأداء التمثيلي المبهر وهم يتبادلون ادوار البطوله بالتناوب باحترافية حد الدهشه لاننا لم نشاهد او نري براعه بهذا الشكل والمستوي من قبل في تاريخ السودان القديم والحديث واستغلال الدين بأبشع صوره وسرقه البلاد والتسابق المخيف في اكتناز مال الحرام بكثره حد التخمه وهم لا يدركون انهم يتسابقون الي أبواب جهنم في سباقا محموم وكلما زاد المال ازدادوا طغيانا وكفرا وهم في طغيانهم يعمهون باذن الواحد الأحد...

فقه الستره والتحلل و و و ...الخ مصطلحات لم تخطر علي بال الشيطان نفسه ولا ادري الي اي قاعده قانونيه استندوا من خلق هذا الألفاظ والمصطلحات والتحلل والهروب من القانون وبل صياغه القانون وفق مصالحهم وهذا القانون يقف عاجزا عن أخذ حقوق هذا الشعب وهذا البلد من الطغاه العصاه المنافقين واللصوص الكبار لصوص يسرقون الناس والبلاد جهارا نهارا دون ان تهتز لهم شعره وهم يشاهدون البلاد والعباد يعيشون فاقه وفقرا وجوعا ومرضا والبلاد تنهار تحت وطاه الانهيار الكامل والناس يموتون وهم احياء كل يوم مائه بل مئات المرات لان هولا العصابه من اللصوص أقتلعوا ونهبوا حقوقنا جهار نهارا دون حياء ولا خوف ودون رحمه ولا اعتبار لقانون ولا غيره وفي المقام الأول الخوف من رب العباد وان الأيام دول ومال الحرام سيذهب من حيث أتي وكل لحم نبت من سحت فالنار أولي بها وهنالك ظواهر من عيار فقه الستره حتي علي أولادهم الذين ابتلوا بجشع آبائهم وانشغالهم عن تربيتهم بجمع المال الحرام وبالتالي تغذي هولاء بمال حرام ولذلك ابتلت البلاد بفساد في الاخلاق غير مشهود مخدرات ، اغتصاب الاطفال ، حفلات ماجنه مشبوهه وعلاقات محرمه وما خفي كان اعظم وممارسات اخلاقيه أتي بها هولاء وتفوقوا حتي علي الدول الأكثر تحررا ومجونا...من اي مدرسه نهلوا هذا السلوك المنحرف المريض وباتت افعالهم ظاهره دخيله علي مجتمعنا واصبح التفكك والتحلل الأخلاقي سمه من سمات هولاء الذين ابتلينا بهم بلاء عظيما بلاء نرجو من الله ان يخسف بهم الارض كما رحبت بهم وبي أولادهم وذريتهم أجمعين وان يخلص البلد من شرورهم وسمومهم والله بهم قدير كفيل....

وفي نفس السياق الله يقول لا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم ونحن للاسف اصبحنا مجرد متفرجين صامتين ونحن نشاهد بآم أعيننا ما يحدث ولا نحرك ساكنا وكأنهم اخرصونا وانقلب الحق باطلا واصبح الباطل حقاً فيا سبحان الله ونحن ماذا ننتظر اكثر من هذا الفساد والضلال والنهب والسرقه والخداع والاستهتار والتجاره باسم الدين والاستهزاء بكل شي وأي شي حتي فقرنا وعوزنا وسؤالنا الناس احفافا وتسولنا للقمه العيش...وكم من عزيز قوم ذل وكم عماله تشردت ...وعطاله فاقت الحد...وحتي لقمه العيش الشريفه البسيطة حاربوها ودفعوا الناس الي الفجور والمجون دفعا لكي يشغلوهم بأنفسهم كما جعلوا الناس تدور حول انفسهم وهم لا يدرون ماذا يفعلون وأهلكوا الناس بهم العيش وحله الملاح وكل ذلك وفق خطه جهنميه مدروسه بأحكام حتي يتفرغوا للمهمه الاساسيه التي اتوا من اجلها وهي السرقه جهارا نهارا وتحت سمع وابصار الجميع وأولهم القانون الذي سخروه لخدمتهم وحمايتهم من اي مساله قانونيه قد تطالهم وهذا ما يحدث الان بفتاوي عجيبه غريبه اتوا بها من رحم الشيطان الأكبر وهو كبيرهم الذي علمهم السحر..

الله ربي كلام ذو شجون وماذا نحكي وماذا نقول هولاء حتي الكلام عجز عن وصف حالنا ومالنا وما ال الي حال السودان بسبب شرزمه من لصوص هذا الزمان الذين اتخذوا الدين تجاره بسعر بخس وخسروا انفسهم ودينهم ووتجاهلم الشيطان نفسه معجباً لان هنالك من هم أشر منه واكثر فسادا وسوف يلقون غيهم قريبا بعون من الله والناس اجمعين وحسبي الله ونعم الوكيل..


eibaa@hotmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1078

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صفيه جعفر صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة