النوبي
05-12-2014 11:04 PM

(كلام عابر)

لم أسمع بالكاتب المصري النوبي إدريس علي من قبل، وذلك أمر يحسب عليّ لا على الكاتب، فإدريس علي كاتب شهير،عصامي تولى تعليم نفسه بنفسه، تنقل ما بين العديد من المهن اليدوية،بما فيها الجندية، ولكن هذه المهن لم تبعده من الأدب بل أتاحت له من التجارب المختزنة ما منح كتابته ثراءها الخاص، كما يقول الدكتور جابر عصفور. روايته التي تحمل اسم "النوبي"،التي قرأتها مؤخرا، والتي صدرت للمرة الاولى قبل أكثر من عقد من الزمان وترجمت إلى الإسبانية والفرنسية عام 2007،وفازت بعدة جوائز، تحكي التجربة المريرة التي مر عليها نصف قرن من الزمان، وعصفت بالنوبيين شمالا وجنوبا مع قيام السد العالي. لم يكن السد العالي تجربة النوبيين الأولى مع التهجير من الوطن، فقد خاضوا نفس التجربة حينما قام خزان أسوان، وهجروهم من وطنهم، لكنهم في الحالين كان سكان النوبة المصريون يقدمون تضحية لمشروع قومي وطني في حين أن هجرة النوبيين السودانيين وإغراق حلفا وقراها والنخيل والثروات والتاريخ كان تضحية مجانية، بلا ثمن، للآخرين. القرى النوبية المصرية المهجرة استقرت بعيدا نوعا ما عن النيل، لم تعد ترقد في حضن النيل كما كانت قبل الهجرة وإن كانت تفصلها عنه مسيرة أمتار، في حين أن الحلفاويين دفعوا بهم على بعد مئات الكيلومترات من النيل، وفي الحالين كان ذلك ظلما كبيرا على النوبيين في الشمال وفي الجنوب، فالنوبي "كائن نيلي مثل البلطي والتماسيح" والنوبيين كما يصفهم ادريس علي " كائنات نيلية.. دائما نسبح؛ حين نغضب أو نفرح نطفيء ثورتنا في الماء من الشروق إلى المغيب."
لم تجد مأساة تهجير النوبيين حظها كما يجب في الأدب السوداني.لا يوجد في المكتبة السودانية إلا القليل الذي يصور تلك الماساة، على حد علمي، أهمها في اعتقادي ما كتبه حسن دفع الله. الإداري العظيم المغفور له حسن دفع الله كان معتمدا لهجرة الحلفاويين، وكتب عن تجربته التي امتدت لسنوات باللغة الانجليزية كتاب (The Nubian Exodus)، وترجم هذا الكتاب مؤخرا إلى العربية باسم(هجرة النوبيين)،ولم يكن الكتاب مجرد سرد لوقائع ومكاتبات إدارية من مفكرة إداري فحسب،بل امتد ليشمل الأرض والإنسان،ويغوص في أعماق المشاعر الإنسانية ، كعادة ذلك الجيل العظيم من الإداريين.وصف حسن دفع الله مراحل صناعة المأساة حتى لحظات بداية تداعي مباني حلفا تحت ضغط المياه كقطع البسكويت بعد أن هجرها سكانها،ووصف الرحيل لخشم القربة في محطة السكة حديد في حلفا،والدموع،وقد توقف طويلا عند دموع تلك الاسرة التي انقسمت لجزئين، جزء منها اتجه شمالا لمصر، والجزء الآخر استغل القطار إلى خشم القربة.ادريس علي يعيد لذهن القاريء تلك الصورة التي هي أقل مأساوية من مأساة حلفا بكل تاكيد، فيصف يوم الرحيل من قريتهم كيشي "هذا يوم الرحيل إلى الشمال يوم الهول، يوم القيامة، يوم ترك كيشي إلى يوم البعث،أصعب يوم،أطول يوم.حين وصلت بواخر الترحيل واطلقت صفاراتها،صوتت النساء، وبكي الرجال.أول بكاء جماعي للرجال. هذا لم يحدث من قبل ولا في المآتم.توقفت القلوب عن الخفقان،وخرست الألسن.عجز الناس عن ابتلاع ريقهم. الآن لا عودة. هجرة نهائية.سيظل السد حاجزا بين مكانين". ويقول في قدر غير قليل من السخرية " ومنذ اليوم الأول لوصولنا وضعنا صورة جمال عبدالناصر على أبواب البيوت، وكلما مات طفل من لدغ العقارب نزع أهله صورة الرئيس حتى اختفت معظم الصور بعدد الطفال الذين ماتوا".
رواية النوبي، التي أفلح كاتبها في مزج التاريخ والجغرافيا في سياق عمل أدبي متكامل الاركان، تدور في جوهرها حول ثلاث شخصيات رئيسة..الجد الذي يعشق الأرض ويتشبث بها،ويرفض الرحيل، والحفيد،وهو الراوي في نفس الوقت، الذي استوعبه سراب مجتمع الكفاية والعدل فانخرط في التنظيمات الشبابية بعدما منوه بالمنح والجوائز فصار يدعو للهجرة وسط أهل قريته، والعالم البريطاني الجنسية الذي تعود جذوره لجبال النوبة في السودان والذي قاده البحث العلمي للمكان. العالم البريطاني لقي حتفه عرضا عقب مشاجرة، والحفيد الذي استوعبته التجربة الناصرية يقول لجده" القوم يريدون إسعادنا وأنت فرحان بمقابر الجدود وبالأرض التي لا تنتج سوى القحط..كفاك نوما في الماضي." والجد الذي كان يسري في دمه عشق المكان "كسريان الزيت في الزيتونة". يقول بعد أن أرغموه على ركوب الباخرة والمجيء للوطن الجديد بأمر رئيس البلاد بعدم بقاء مخلوق في المنطقة التي ستغمرها مياه السد سوى الكلاب: "سأشكوهم لجمال.كيف أكون نوبيا بلا نهر؟". تداعيات صدمة المكان أدت في النهاية لمرض الجد ووفاته، لكن المحافظ لم يكن قادرا على تفهم ظروف صدمة المكان. "ياخي فلقتونا؟ ماذا تريدون.. قصور أسرة محمد علي أم فيلات على شاطيء الإسكندرية؟ لو أعرف ماذا تريدون". ليس بوسع المحافظ وصناع القرار،أينما كانوا، أن يفهموا حقيقة عشق المكان. في السودان لم تعوضهم حلفا الجديدة عن عشق المكان.تداعيات الصدمة أودت بحياة الكثيرين في حلفا الجديدة وحملت آخرين،مع انهيار كل شيء، على مغادرة المكان.
ولكن ادريس علي يقول "نقف عند حافة التاريخ، محتفظين بتوازننا، حاملين النوبة في وجداننا".. هكذا اختتم روايته.
(عبدالله علقم)
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1508

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1002450 [حالم بوطن احلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 03:28 PM
السخرية والمسخرة في أن البعض لا يزال يفكر في تهجير النوبة وهم بالطبع أقل انسانية من أن يشعروا باوجاع الاخرين والمؤسف حقا أن بعض السودانيين من غير أهل السلطة يقول لك ببساطة: وماله لو حيعملو ليكم تنمية ويجيبو ليكم خدمات. ياخي انت في العاصمة خدموك وللا نموك عشان يرحلونا الخلا ويخدمونا. تبا.

[حالم بوطن احلي]

#1002375 [راس هوس]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2014 02:29 PM
النوبه الاصلين هما في جبال النوبه و قد نزحو لهذه الجبال والاسباب كثيره (وهذا الشيء معروف عند علماء الانثروبولجي عالميا). وقد كان ترهاقا ذكيا جدابتخليد ملامحه سواءمن تماثيل او صور بملامح وسنحات زنجيه لا تمد "المتنوبين" او بقايا المولدون الذين يقال عنهم نوبين بشئ يذكر, لقد اختلطت الدماء كما اختلطت دماء البرازلين بالبرتغال او االهنود الحمر بالاسبان (المكسيك ونكاراقوا و بوليفيا بالعنوه!! ولم يعد بينهم قرابه سوا اللغه) ان هذه العمامه التي تزين اهل حلفا القديمه والجديده دليل علي اختلاط دمائهم و حضارتهم و تغير حتي تركبيتهم البيولجيه فمثلا ماهو وجه الشبه بين ترهاقا و الاستاذ محمد وردي, لقد اختلطت دماءنوبين الشمال بي الحبوش ايضا ونرا ذللك في الفلكور سواء من رقصات او طرق نزين الشعر عند النساء و غيرو. الرجاء النظر الي الاشياء ببعد ثلاثي و رباعي اكثر و شكرا علي المقال

[راس هوس]

عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة