المقالات
السياسة

05-13-2014 06:45 AM



"من الأفضل للشعب السوداني أن يمر بتجربة حكم جماعة الإخوان المسلمين، إذ لا شك أنها سوف تكون مفيدة للغاية، فهي ستكشف لأبناء هذا البلد مدي زيف شعارات هذه الجماعة التي سوف تسيطر على السودان سياسياً و اقتصادياً، و لو بالوسائل العسكرية. و سوف يذيقون الشعب الأمرين، و سوف يدخلون البلاد في فتنة تحيل نهارها إلى ليل، و سوف تنتهي هذه الفتنة فيما بينهم، و سوف يقتلعون من أرض السودان اقتلاعا."
الأستاذ/ محمود محمد طه
العقلانية كضرورة:
و اتخذت العقلاني شعاراً لها هو: "من أجل ترسيخ رؤية عقلانية و قيم أخلاقية إنسانية." و لا شك أن الشعار يشير بشكل إيحائي إلى حركتين كبيرتين كان لهما أثراً كبيراً، و خصباً، سواء في مجري تطور الفكر العربي و الإسلامي، أو الفكر الإنساني عموماً، و هما تيار العقلانية، و تيار "الحركة الإنسية". و هما يترابطان بصورة جدلية، فالحركة الإنسية كانت في الأساس حركة عقلانية مناهضة للتصورات الأسطورية الكنسية. و أشارت "العقلاني" في مقدمتها لذلك الإيحاء الذي اتخذت بعضاً منه عنواناً لها. "و لا يخفى على القارئ المتدبر أن اختيارنا لعنوان المجلة يحمل صدى الصراع بين النقل و العقل في تاريخ الفكر الإسلامي، و أن المجلة بهذا الاختيار تنحاز للعقل و تجعله صاحب المرجعية العليا و النهائية عندما يتعلق الأمر بمعارفنا و أنظمة اعتقادنا.
و العقل كأداة إدراك عند الإنسان، و كمحصول فكري ورد للمسلمين من حضارات أخرى، عريق و راكز في تاريخ الفكر الإسلامي. و قد حمل لواءه المعتزلة، إحدى الفرق الكلامية التي ظهرت في بداية القرن الهجري الثاني في مدينة البصرة، و ازدهرت في العصر العباسي. و تميزوا بتقديم العقل على النقل. فقد كانوا يرون أن الأحكام كلها يمكن إثباتها بالعقل، و يعتقدون أن الشرع جاء مؤكداً و مقوياً للعقل. و في التكليف الشرعي كانوا يؤمنون بقاعدة التحسين و التقبيح العقليين، فالحسن عندهم ما حسنه العقل، و القبيح ما قبحه العقل و ليس الشرع. و كما ذكر الشهرستاني في الملل و النحل، فالحسن و القبيح من الأفعال عند المعتزلة، تجب معرفتهما بالعقل لا الشرع، واتباع الحسن و اجتناب القبيح واجب كذلك بالعقل.
و كانت نقطة الانطلاق التي ميزت موقف واصل بن عطاء ( 80- 131 هجرية ) في البصرة، و قادته فيما بعد للانشقاق عن أستاذه الحسن البصري، و بقية العلماء في عصره، و تأسيس فرقة المعتزلة فيما بعد، هي الموقف من مرتكب الكبيرة، الذي اختلفت مواقف الفرق في الحكم عليه. فبينما كان الخوارج يرون أن مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار، فقد رأى "المرجئة" أن مرتكب الكبيرة مؤمن كامل الإيمان عند الله بعد أن يكون مقراً بالتوحيد، حيث لا تضر مع الإيمان معصية، مثلما لا تنفع مع الكفر طاعة. أما المعتزلة، و بسبب منهجهم العقلاني، فقد اشتهروا بالقول "بالمنزلة بين المنزلتين". فقد رأوا أن صاحب الكبيرة ليس مؤمناً مطلقاً، و ليس كافراً مطلقاً أيضاً، بل هو في منزلة بين المنزلتين، أي لا كافر هو و لا مؤمن، و أطلقوا عليها "الفسوق".
و بسبب موقفهم العقلاني هذا، و انفتاحهم على تيارات الفكر الإنساني، فقد تمكن المعتزلة لاحقاً من تأسيس و "تأصيل" موقفهم الوسطي هذا، و خاصة بعد اطلاعهم على الفكر اليوناني، و تعرفهم على مفهوم "الوسط الذهبي" في فلسفة أرسطو الأخلاقية، و التي قامت كلها على هذا الموقف. فالشئ حسب هذه الفلسفة، إن لم يكن جميلاً، ليس بالضرورة أن يكون قبيحاً. و هي أيضاً تطور طبيعي لفلسفة سقراط، أستاذ أفلاطون الذي تتلمذ عليه أرسطو. فقد كان سقراط يرى أن الفضيلة وسط بين طرفين كلاهما مرذول. فالشجاعة مثلاً، هي وسط بين الجبن و التهور، و الكرم وسط بين البخل و الإسراف. و هكذا بلا إنغلاق عقلاني متزمت، تمكن المعتزلة من اتخاذ موقف عقلاني رحب و مرن هو التوسط و الاعتدال في الأحكام. و قد كانوا يرون في كل ذلك تحقيقاً للآية القرآنية: "و كذلك جعلناكم أمة وسطا لكي تكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيدا".
و بالتداعي التاريخي الطبيعي، في تاريخ كل حضارة إنسانية، لعب المعتزلة لاحقاً دوراً بارزاً في بناء الحضارة الإسلامية على أسس عقلانية رفيعة، و دخلوا في سجال عنيف ضد دعاة النقل و أتباعهم من الحشوية. فقاموا بعملية تأليف غزيرة للكتب و المخطوطات، و أنشأوا أجيال من العلماء، و أنجزوا تفاسير للقرآن، مثل الكشاف للزمخشري الذي أنشد شعراً في تقريظ تفسيره:
إن التفاسير في الدنيا بلا عدد و ليس فيها لعمري مثل كشافي
فإن كنت تبقي الهدى فازم قراءته فالجهل كالداء و الكشاف كالشافي
و بمرور الزمن صار للمعتزلة تأثيراً كبيراً على مسار الحضارة الإسلامية، خاصة في عهد الخليفة المأمون بن هارون الرشيد الذي آل إليه أمر الخلافة العباسية بعد القضاء على أخيه الأمين في الصراع العنيف الذي نشب بين العرب و الفرس. و اصبحت السطوة بعدها للموالي، خاصة أن أغلب علماء المعتزلة هم من الموالي. فقد أسس المأمون مكتبة "دار الحكمة" في بغداد، و شجع عملية الترجمة و النقل من الفكر اليوناني و الفارسي. و ازدهرت العلوم و المعارف، و كثرت المؤلفات و المخطوطات، و ظهرت نتاج ذلك فلاسفة و مفكرون كبار في تاريخ الفكر الإسلامي، في مختلف ضروب المعرفة الإنسانية.
و لكن بالرغم من عقلانيتهم تلك، و بالرغم من إسهامهم الكبير في بناء الحضارة الإسلامية، فإن تاريخ الفكر الإسلامي لن يغفر للمعتزلة كبوتهم "السوداء"، في اضطهادهم للعالم الجليل/ أحمد بن حنبل، و ذلك في الخلاف الشهير الذي عرف بفتنة خلق القرآن. فقد كان المعتزلة، و بسبب تصورهم العقلاني يرون أن القرآن مخلوق، و ليس منزل كما يدعي أحمد بن حنبل و تلامذته. و بسبب رؤيتهم التي تتأسس على العقل وحده، و ترفض فكرة تقديم النقل على العقل، و التسليم بلا عقلنة لمنطوق النص، و بسبب تأثرهم بفكرة قدم العالم التي انحدرت إلى الفكر الإسلامي من الفلسفة اليونانية، فقد كان المعتزلة يرون أن القرآن مخلوق، و ليس منزل من السماء. و ذلك لأن القول بنزول القرآن تعني أنه قديم، و ليس حادث، مما يعني أن هناك قديمان: القرآن و الذات الإلهية، لذلك لزم أن يكون القرآن مخلوقاً لأن هناك قديم واحد هو الله.
و بسبب رفض أحمد بن حنبل لفكرة خلق القرآن التي فرضها المعتزلة على الناس بسبب نفوذهم في الدولة، و تحالفهم مع الخليفة المأمون، اضطهد أحمد بن حنبل، و وضع في السجن، و نكل به لكنه أصر على موقفه حتى مات داخل السجن. لذلك تظل هذه نقطة سوداء في جبين المعتزلة الذين لجأوا إلى قمع الرأي الحر بدلاً عن تقبله، أو محاورته و إقناعه. فيصبح من العار لمفكر عقلاني يحترم عقله، يلجأ إلى القمع و الإرهاب الفكري حينما تعوزه الحجة.
إلا أن هذا التيار العقلاني الذي مثله المعتزلة، و الفلاسفة المسلمين في تاريخ الإسلام، قد بدأ في الذبول و الاضمحلال بظهور الإمام أبو حامد الغزالي في القرن الخامس الهجري الذي قام بهجومه الشهير على الفلاسفة و ذوي الاتجاهات العقلانية، و كفرهم في كتابه الشهير "تهافت الفلاسفة"، في ثلاثة قضايا كبرى : القول بقدم العالم، و إنكار فكرة البعث الجسماني، و القول بعدم علم الله بالجزئيات. و أدى ذلك إلى نفور الناس من التوجهات العقلانية و الفلسفية. لذلك يرى أركون أن التأخر حدث للمسلمين قبل مجئ الاستعمار، عندما توقفنا عن المناظرة و التعددية الفكرية. كما أشارت "العقلاني إلى ذلك في مقدمتها : "و لقد انهزمت سلطة العقل في تاريخ الفكر الإسلامي بانهزام المشروع الفلسفي في وجه حملة لواء النقل و التقليد.و لقد طبع انتصار قوى النقل و التقليد الإسلام بطابعه حتى الآن مما أدى لحالة الركود و الجمود و التخلف التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية المعاصرة. و في اعتقادنا أن المجتمعات الإسلامية ستظل أسيرة جمودها و هامشيتها المعرفية طالما تمسكت بقديمها المتمثل في تراث النقل و التقليد و أدارت ظهرها للعقل".
و هكذا من قاع إلى قاع حتى وصلنا إلى قصة "القرود كانت تقاتل معنا"، و "كنا نرى رصاصاً ينهمر على العدو من السماء"، و حكاية "عرس الشهيد"، و كأن الجنة إقطاعية تابعة لحسن الترابي. لذلك تصبح العقلانية و التفكير العقلاني ضرورة ملحة في حياتنا، و بلاها لا يمكن أن نصنع دولة حديثة معاصرة، و لا يمكن أن ننهض من كبوتنا الراهنة، و يجب تضمينها في مناهج التعليم التي تشكل الأساس لبناء الفرد العقلاني الذي يرفض التفكير الخرافي.
و يتواصل الحديث

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مختار اللخمي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة