المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اختلاف النهايات والافتئات
اختلاف النهايات والافتئات
02-02-2011 06:31 PM

اختلاف النهايات والافتئات

عزالدين الشريف
[email protected]

اتاح نظام مبارك قدرا من الحرية الاعلامية ربما كانت الاوسع في المنطقة العربية واتاح ايضا قدرا من الحريات السياسية المحسوبة في ظل قانون الاحزاب الذي صدر في 1976م وحاول احتواء القضاء ونجح بقدر ايضا الا انه فات عليه ان الحرية لا تتجزأ. مسألة الديموقراطية واستقلال القضاء والحريات اصبحت مسألة جوهرية في اي بلد يود شعبه ان يكون له مكانا تحت الشمس. لقد مضى الوقت الذي يمكن ان يعيد فيه النظام ترتيب اوراقه. سقوط النظام المصري يعتبر امرا مهما لمسألة الديموقراطية والحريات ومحاربة الفساد على مستوى الدولة في منطقة الشرق الاوسط وذلك لما تمثله مصر من ثقل في المنطقة.

الثورة التي بدأت في تونس هاهي تتصل في مصر وتجد اصداء واسعة في معارك اليمن الاردن والجزائر واخيرا السودان. الاخير ظل في الظل دائما بالنسبة للمنطقة العربية خلال الاربعين سنة الاخيرة بسبب مشاكله وتجاهل \"الاخوة\" ايضا. الانتفاضة التي حدثت في تونس سبقتها ثورة اكتوبر 1964م في السودان، وحينها جربت الجماهير العصيان المدني الشامل وتمت ازالة رئيس الدولة وجميع رموزه واستطاعت البلاد ان تعيش لمدة خمس سنوات في ظل نظام ديموقراطي اودى به تسلط الاحزاب الكبيرة على الاحزاب الصغيرة. وبعد عقدين من الزمان، ابريل 1985م، خرجت الجماهير للمرة الثانية في انتفاضة مشهودة وتمت الاطاحة بالرئيس وتم حل حزبه ومحاكمة رموزه واستعادت البلاد الديموقراطية كاملة وظلت كذلك لاربع سنوات حتى استولى نظام الانقاذ على السلطة في يونيو 1989م. في كلتا الحالتين، اكتوبر 64 وابريل 85، تمت الاطاحة بالرؤساء وجرت ازالة كافة رموزهم. لكن ماذا يحدث في تونس الان؟ لقد ظلت رموز النظام موجودة بل ان رئيس الوزراء لم يتغير! التاريخ السياسي السوداني الذي نتحدث عنه يعتبر تاريخ معاصر بلا شك وما فتئت اجهزة الاعلام الناطقة بالعربية، تتحدث هي ومن تحاورهم، سواء كانوا متخصصين في السياسة والاجتماع والقانون او كانوا من غمار الناس، حول ان انتفاضة تونس غير مسبوقة ولا مثيل لها في المنطقة! ولا ندري، اهو جهل بعموميات التاريخ المعاصر للمنطقة ام انه افتئات!

هنالك دول مرشحة لنفس السيناريو في المنطقة ربما حسب البعض السودان اقلها حظا ولكن حقيقة الحال تشير الى خلاف ذلك. لم يهنأ نظام الانقاذ سنة واحدة دون احداث ومظاهرات سبق ان قاربت هذه المحاولات ازالة النظام في سبتمبر 1995م وسبتمبر 1996م الا ان عوامل عدة ابعدت الوصول الى هذا الهدف. خرجت المظاهرات في 30 من يناير للتعبير عن رفض الشباب لانفصال الجنوب والمطالبة بازاحة النظام وفك الضائقة المعيشية. مثل التوقيت تحدي ومشكلة في نفس الوقت. تمثل التحدي في منازلة النظام من خلال مظاهرات خطط لها الشباب علنا وحددوا وقتها والاماكن التي تبدأ منها وشارك فيها طلاب الجامعات وعدة مدن امتدت من الفاشر مرورا بالعاصمة وحتى كسلا. اما المشكلة فقد تمثلت في ان الجميع بانتظار النتائج النهائية للاستفتاء، الذي يصادف منتصف الشهر الحالي، خصوصا بالنسبة لقوى المعارضة بحسب ما اعلنته.

مواصلة حركة الاحتجاجات في السودان ستستمر وليس امام الجماهير ما تخسره غير قيودها والفقر المذل الذي تعيش فيه بسبب سياسات النظام وبطشه.

عزالدين الشريف
فبراير 2011م
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عزالدين الشريف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة