05-13-2014 08:22 PM


(#) مع تقدم الطب في علاج الكثير من الحالات إلا أن الإنسان يسعي إلي استعجال الاستطباب حتى لو قاده ذلك إلي تصديق الخرافة والجهل ودوننا قصة بئر الطينة في القضارف والتي عرفت عام 1967 ب (بئر الفكي ابونافورة) وهي بئر منطقة القضارف انبجست منها المياه باندفاع شديد روج البعض انه ماء مقدس يشفي المرضي فتقاطر كل أهل السودان هنالك طلبا للعلاج فكانت المأساة بانتشار الأمراض والجريمة حتى لجأت الحكومة إلي إقامة حجرا صحيا وقفلت البئر .
(#) في منطقة برنكو في شرق الجزيرة راجت قصة امرأة تعلم الغيب و تكشف المستور والمخبأ فكانت هجرة السودانيين وخاصة أهل الجزيرة إلي برنكو التي فتح الله علي أهلها من توافد البسطاء الذين أنار الله لهم عقولهم بأنه لا يعلم الغيوب إلا هو وقبل سنوات وفي منطقة الكريمت غرب الجزيرة ناحية المناقل شد الجميع الرحال نحو ذلك الفكي ( أبو مسمار) الذي يدعي انه يستطع شفاء كل الأمراض بكية من نار من مسمار (توفيقا ربانيا)خالصا فكانت المآسي التي راح ضحيتها أعداد من المرضي و ما تزال آثار الفكي (ابومسمار) عاهات مستديمة غير الذين توفاهم الله .
(#) اللجوء إلي العلاج أو الطب البديل alternative medicine اقتضته العديد من الظروف منها عجز الطب التقليدي وحالات الأخطاء الطبية malpractice التي أصبحت شائعة وسط الكوادر الطبية والظروف الاقتصادية الطاحنة. تبعا لذلك انتشر الطب البديل عبر العشابين ورجال الدين وقام بعض الدجالين منهم بفتح عيادات عرفت بعيادات التداوي بالقرآن يمارس البعض فيها للدجل .
(#) في منطقة المكايلاب بنهر النيل ظهر ما يعرف بالفكي (أبو روشتة) وهو طبيب حديث التخرج من أحدي كليات الطب يعمل بمستشفي المنطقة أدعي انه يعالج جميع الأمراض عبر وصفة طبية (روشتة) دواء تصرف من الصيدليات المعروفة لدي الجميع وما أن انتشر خبره حتى بدأت قوافل المرضي و ذويهم تحج إلي منطقة المكايلاب في نهر النيل نواحي بربر وبدأت الشائعات (عدة الشغل ) تعمل في الترويج للفكي (أبو روشتة) أنه عالج حالات مستعصية مختلفة شائعة وسط الناس.
(#) ظهر الفكي ( أبو روشتة) في مدينة تنقاسي التي أصبحت مزارا لكل أرجاء السودان أعدت لهم الصيوانات والمنازل التي تحولت للكوندات وفنادق يقوم الفكي (أبو روشتة) بمقابلة 300 مريض في اليوم برسم علاج 10 جنيهات وكما أوضح لي احد المواطنين التقيته في تنقاسي ان الفكي (أبو روشتة) يقابل المرضي في مجموعة مكونة من عشرة أفراد مرة واحدة (زي الضبحة) علي حد قول محدثي . قوة من الشرطة تقوم بالحراسة والتنظيم ورغم ذلك حدثت اشتباكات نتيجة للأساليب الفاسدة في مقابلة الفكي (ابو روشته) والذي اقتحم عليه المواطنون العيادة و كادت تحدث كارثة لولا أنه نجا بجلده وغادر تنقاسي و للأسف السلطات المحلية في المنطقة روجت لهذا الدجال الذي يدعي معالجة جميع الأمراض بروشتة لشخص واحد فقط ولا تعالج آخر حتي لو كان مصابا بذات المرض .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1904

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1003376 [جعفر النميري]
1.50/5 (4 صوت)

05-14-2014 11:00 AM
اللهم ربنا اخرج هذا السودان من الجُهّال وأرهم نوراً يبصرون به طريق الهُدى ، عزيزي الفاضل المشعوذة التي كان الناس يأتون إليها في برانكو تُدعى (حبيبة) والله ثم والله لم تغتسل ولم تُصلي في حياتها حتى ماتت ، ومع ذلك بدل التوكل والاعتماد على الخالق الباريء يأتيها الناس من كل حدب وصوب ، وهذه أشياء أصبحت وراثية لم ينفك منها الناس بالرغم من تطور العلم ووتفقه الناس في الدين ومعرفة ما يضرهم وما ينفعهم .. لكنه سرطان السودان ..

[جعفر النميري]

#1003260 [ابو هاجر]
1.82/5 (7 صوت)

05-14-2014 09:45 AM
التعليم يقود الامم الى الامام ويقود الامة السودانية الى الخلف ماذا جنينا يا الهي

[ابو هاجر]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة