المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خصخصة النفايات الطبية ..!ا
خصخصة النفايات الطبية ..!ا
02-02-2011 08:51 PM

هنــاك فرق.

خصخصة النفايات الطبية ..!

منى أبو زيد
[email protected]

مؤكد أن هنالك تنميطاً خطيراً قد حدث لذهنك، مع كم التحقيقات والأخبار والحوارات التي تطالعها في الصحف، عن مأساة النفايات الطبية في السودان .. فالتناول الإعلامي المستمر لأعظم المصائب المقيمة دونما حلول ماثلة، يجعل عقلك يتصالح مع كونها جزءاً من واقعك..!

لا غرو إذاً في أن لا تكترث لأن الهواء الطلق الذي يدخل رئتيك، يعانق – قبلها - محتويات مزابل المستشفيات (بقايا الدماء والسوائل المتعفنة والأنسجة البشرية المتحللة ومخلفات الإبر والمواد الكيميائية .. إلخ ..) تلك الفظاعة المقيمة بين ظهراني أكبر مؤسساتنا العلاجية ..!

لن يدهشك أن نسبة النفايات الطبية الناقلة للعدوى (من جملة الـ خمسة والعشرين ألف طن التي تشكل قوام النفايات الطبية اليومية!) هي أكثر من خمسة وعشرين بالمائة .. وأن انتقال العدوى بواسطة النفايات الطبية قد شارف على بلوغ نسبة الخمسين في المائة في بعض المستشفيات ..!
بينما في معظم دول العالم تجاوزت وزارات الصحة وحكوماتها مشاريع التخلص من تلك النفايات، وهي تناقش – اليوم - إمكانية اللجوء إلى أفضل الطرق وأحدثها في هذا المجال .. في أوروبا يتم ردم ستين بالمائة من النفايات الطبية، بطرق علمية آمنة ..!
وفي انجلترا يتم التخلص من ثلث النفايات الخطرة منها، بذات الطريقة .. بينما لجأت الكثير من دول العالم إلى طريقة المحارق لضيق مساحات الردم الصحي فيها .. أما الفلبين فضربت مثلاً آخر، باعتبارها أول دولة منعت نهائياً عمليات معالجة النفايات بواسطة المحارق، وسنت قوانين رائدة رادعة، شجعت الانتقال إلى الطرق المعالجة البديلة ..!
دعك من المحارق الخاصة المتحركة التي تفتق عنها ذهن التطور التقني الحديث في معظم بلدان العالم الأول.. ليس أكثر من المساحات الشاسعة،غير المأهولة، في هذا السودان - بالقديم وبالجديد! – (شن كتر الله بلا السهلة) ..؟!
وعليه فإن مشكلات التلوث بسبب استخدام المحارق تبقى أقل خطراً .. وتبقى علميات الحرق العلمي للنفايات الطبية الأقل تكلفة ..!
التجربة السعودية في هذا المجال رائدة وهي مستقاة – بدورها - من التجربة الألمانية .. حيث يتم إلزام كل مؤسسة صحية بتخصيص قسم خاص بفرز النفايات وجمعها في أكياس محكمة الإغلاق ونقلها في سيارات مخصصة إلى غرف تخزين مجهزه خصيصا لتجميع النفايات الطيبة .. لماذا لا تستفيد وزارة الصحة السودانية من حكاية نجاح نظيرتها السعودية في هذا المجال ..؟!
خصخصوا قطاع النفايات الطبية (بعد إنشائه طبعاً!)، عوضاً عن قطع قلب محمد أحمد المسكين بخصخصة الإمدادات الطبية ..!


عن صحيفة التيار

منى أبو زيد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2143

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#90391 [عثمان ميرغني عثمان مكاوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2011 03:33 PM
الأستاذة منى بارك الله في قلمك وعمرك وأنتي تتناولين هذه القضية الاستراتيجية والحيوية والخطيرة في ذات الوقت وفعلاً مسألة النفايات الطبية من المسائل التي أولتها كل دول العالم عنايتها لما لها من تأثير خطير ...وارجو أن تتكامل الجهود التشريعية والتنظيمية لوضع حل نهائي وجذري لهذه المسألة وبتواضع وأدب جم أعلن وقوفي وتقديم كل خبراتي القانونية المتواضعة على طاولة اي جهة تريد بحث الحلول لها حباً وكرامة في وطن ما بخل علينا بشيء تعليماً وتربية
اخوك عثمان ميرغني /مستشار قانوني بوزراة الصحة السعودية
[email protected]


#89673 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 09:35 PM
الانتفاضة والتغيير من أجل المساواة وحرية الرأي والعقيدة
الانتفاضة والتغيير من أجل وطن كبير يحترم كرامة الانسان
الانتفاضة والتغيير من أجل تطهير الوطن من المفسدين والقتلة والمجرمين
الانتفاضة والتغيير من أجل تأسيس البنية التحتية وإصلاح الخراب الذي لحق بها
التغيير من اجل منح الانسان بيئة نظيفة خالية من الأمراض والتلوث
التغيير من أجل توفير مياه شرب نظيفة للانسان
التغيير من أجل توفير العلاج للجميع دون تمييز بين فقير وغني
التغيير من أجل توفير مناهج تعليمية متقدمة تمحو الجهل والأمية عن مجتمعنا
التغيير لتوفير التعليم الجامعي الذي يخرج كوادر مسلحة بالمعرفة قادرة على المنافسة والابداع والابتكار
التغيير لنكون أمة راقية مرفوعة الرأس بين الأمم
التغيير لاستعادة كرامة انسان السودان


#89672 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 09:34 PM
أنت يا اخت تعملين في صحيفة البشير، عليه فهذا الحديث يوجه له لانه مسؤول عن هذه الامة أمام الله، بسبب سوء إدارته للبلاد انتشرت الأمراض لا وقاية ولا تطعيم حتى للعاملين في الحقل الصحي وتدهور في الخدمات لا يمكن أن يتصوره ألعقل، تعبنا من كتر ما نقرأ من مصائب ليتكم تتعاملون ايها الصحفيون خاصة من يكتبون في صحف النظام مباشرة مع هذه الجهات ومتابعة اجراءاتها والعمل على تقديمها للمحاسبة بدلا عن الكلام الذي لا يجي ولا ينفع وكما تعلمين فان المسؤولين في حكومتكم الرشيدة لا يهتمون بما يكتب في الصحف وما يتناوله الاعلاميون...... قرفتونا معاكم الله يصبرنا



منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة