المقالات
السياسة
إجراء عملية مفصل للرئيس هل هنالك إشارة ما ؟
إجراء عملية مفصل للرئيس هل هنالك إشارة ما ؟
05-14-2014 02:43 PM


الأحداث الصغيرة قد تصحبها دلالات تشير إلى أمور كبيرة.
ترتبط الموسسات المالية بأحوال بعض الناس بصورة كبيرة. فعندما يتعرض مدير النك المركزي في دولة كبرى لوعكة خفيفة فإن ذلك يؤثر مباشرة على اسعار سهم الشركات والعملات وعلى القروض فصيرة وطويلة الأجل وعلى مختلف التعاقدات . ورغم ان هذه الاشياء تسير وفق قوانين معروفة وأعراف راسخة وتخضع تماما لقانون العرض والطلب إلا ان هامش السلطة التقديرية لمدير البنك المركزي مثلا تمنحه صلاحية مؤثرة في هذه التعاملات المالية.
وتتأثر قراراته بحالته الصحية وقدرته الذهنية . كما المتعاملون بسوق الأسهم والعملات تؤثر عليهم نهاية الإسبوع وبدايته.والتغيرات السياسية في البلدان وحالات الطقس في البحار.
اجرى الرئيس السوداني عملية تغيير في مفصل الركبة . جاء ذلك في وقت مفصلي في تاريخ السودان. وبين فصول السنة .هل لذلك دلالة هل له تأثير على الوضع السياسي الراهن في السودان ؟
هل يعنى هذا انه يستعد للجرى بالشعب السودان سنوات أخرى؟
في المشهد السياسي العام نرى ان الحوار قد تباطأت وتائره حتى كاد ان يتوقف قطاره .لا يشير ذلك إلى تغيير قريب. يحتاج الحوار إلى قوة دفع جديدة. تنازلات تقدمها الإنقاذ لإنجاح الحوار التغيير لمصلحتها هي أولا.انه يخفف عنها مما تراكم عليها من أوزار .يزيل بعض المظالم يمحو بعض المرارات.يصحح كثير من الأوضاع الخاطئة. ويوقف إجتراح المزيد من الأخطاء.
أشهر عديدة مرت على إبتدار الحوار ولم نر إندماج كوادر من القوى السياسية في أجهزة الدولة ومؤسساتها. ولم نقرأ عن قيام دورات تدريب للكوادر والقيادات الوسيطة للقوى السياسية .ولم نسمع عن آلية تواصل إنعقادها ليل ونهارتحدد الأولويات وتعيين الجوانب التي قد تتضرر بالتغيير حتى لا يتأثر السودان في ما يتعلق بالجوانب الإقتصادية التجارية والمالية والتعاملات الخارجية المختلفة . ألية تقوم بوضع قواعد واعراف يحترمها الجميع. خطاب قومي يستوعب كل جهد إيجابي يعيد للسودان توازنه ويحدد مساره القادم.
هذا فيما هو حادث بين الإنقاذ وبين القوى السياسية .لكن فيما يخص مصالحها تلعب الإنقاذ تحت الهدوء الخادع مباراة قوية وسريعة. تباطؤ وتيرة الحوار السياسي لا يعني ان الإنقاذ في حالة إسترخاء. إنها تواصل الركض والإعداد وتدريب لاعبيها البدائل. على القوى السياسية الأخرى تسريع عملية الإحماء واالإستعداد بقوة.الخصم يفوتها بمسافة كبيرة . المباراة تحتاج إلى لاعبين في كامل لياقاتهم البدنية والذهنية والنفسية. وأن يتذكروا إن الإنقاذ تهاجم لأن أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم .على لقوى السياسية الوصول لمرمى الإنقاذ بأسرع وقت ممكن. الأمر المهم هو اننا عند إسترجاع تجاربنا ودراستها يجب ان نتذكر أن تحدياتنا قد إختلفت. الوقوف عند التجارب السابقة مواصلة إجترارها تضييع لفرص ماثلة واعدة .
يتعيين على القوى السياسية قراءة عملية تغيير مفصل الرئيس في وقت مفصلي من كل الجوانب.احد هذه الجوانب ربما يعني استعداد الإنقاذ للمزيد من الجري. والجرى امر جيد لصالح الأفراد والشعوب لكن الإنقاذ تجرى في الإتجاه الخاطئ. كلما أوغلت فيه كلما تضاعفت مهمة إرجاعها لنقطة البداية ووضع السودان في المسار الصحيح.( right track). ونقطة البداية هي وضع الأسس السليمة لدولة قوية وحديثة ورائدة كما كان السودان دوما.
تغيير المفاصل في الفواصل ربما يعنى فاصل ونواصل.

اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا وأجعله الوارث منا.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2806

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1004465 [المارتن]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2014 12:21 PM
متين السودان كان دوله قويه حديثه ورائده......في اي العهود وعلى اي المستويات الرجاء فراءه التاريخ واحترام عقول القراء

[المارتن]

#1003928 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2014 10:15 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تجمع المحاميين الديمقراطيين (السودان)
نشرة صادرة بتاريخ 12 مايو 2014

البشير يخشى مصير كارلوس:
البشير يجري عملية جراحية في ركبته بواسطة فريق طبي إيراني
تناقلت الأنباء نجاح العملية الجراحية التي إجراها رأس النظام، عمر البشير في مستشفى رويال كير الخاص ببري. و قد كانت الأنباء قد أشارت أن الرئيس البشير، لم يكن بوسعه السفر خارج السودان لإجراء العملية الجراحية، و التي تقرر إجرائها من فترة طويلة، في ركبته، إلا أن المشاكل الدبلوماسية مع السعودية، حالت دون إجراء عمليته الأخيرة في السعودية، و التي كان قد أجرى فيها عملية جراحية أزال بموجبها ورم من حلقه. فأشارت الأنباء إلى ترتيبات لسفر الرئيس لإجراء العملية في الأردن، إلا أن الأردن إعتذرت رسميا عن إستقبال الرئيس السوداني لأراضيها. مع العلم أن الأردن هي دولة عضو في المحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت أمراً قضائياً بالقبض على البشير في قضايا جنائية تتصل بجرائم الحرب و جرائم ضد الإنسانية و الإبادة الجماعية. ولما كان إجراء هذه العملية يتطلب قدر من السرية و الحرص الطبي و مستوى عالى من التأمين، قرر الرئيس السوداني بأنه لا يملك أي خيار سوى أستجلاب أطباء تثق في قدراتهم الحكومة السودانية و تضمن سلامة رأس النظام، فكان أن وقع الإختيار على فريق طبي أيراني. و قد قام جهاز أمن البشير بوضع كل الترتيبات الأمنية، خوفاً من أن يلاقي البشير مصير كارلوس، الذي قامت السلطات الأمنية السودانية بتسليمه للسلطات الفرنسية، وهو تحت تأثير المخدر، في بداية سنوات إنقلاب البشير.
غادر البشير مستشفى رويال الخاص، في نفس اليوم الذي أجريت فيه العملية، إلى جهة غير معلومة، بغرض مواصلة العناية الطبية و الإستجمام.

[مواطن]

#1003839 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2014 07:32 PM
أكيد فاصل إعلاني قصير ، إنتظرون .... عدنا ,,,, و نواصل المسيرة القاصدة ( هي لله هي لله ) الله و اكبر !

[الكردفاني]

منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة