المقالات
منوعات
معاوية محمد نور وجهاً لوجه مع أديب مصر المازني .. (1من2)
معاوية محمد نور وجهاً لوجه مع أديب مصر المازني .. (1من2)
05-14-2014 02:47 PM


إبراهيم عبد القادر المازني (1889-1949) قامة من قامات مصر الأدبية وأديبٌ متعدد المواهب، فقد كان الرجل روائياً وشاعراً وناقداً وصحفياً وكاتباً ساخراً فَكِهاً. وكان المازني واسع الثقافة متبحراً في تراث أمته العربية وفي الأدب الإنجليزي على حدٍ سواء كغيره من شعراء مدرسة الديوان التي ظهرت في النصف الأول من القرن العشرين بقيادة المازني والعقاد معاً. والجدير بالذكر أنّ هذه المدرسة سمّيت بهذا الاسم نسبة لكتاب ألفه المازني مع العقاد اسمه "الديوان في الأدب والنقد" وضعا فيه أسس منهجهما وأغراض مدرستهما.
وقد ترك المازني ورائه تراثاً غزيراً من القصص والروايات والدواوين الشعرية والمقالات النقدية المتميزة. ومن سيرة حياته أنّه تخرج من الثانوي وقُبل لدراسة الطب ولكنه عندما دخل المشرحة لأول مرة أغمى عليه، فهجر الطب إلى كلية القانون. وفي كلية القانون أعيته مصروفات الدراسة فعدّل عنها إلى كلية المعلمين فتخرج فيها ومن ثمّ عمل مدرساً إلا أنّ نفسه ضاقت بقيود الوظيفة ومضايقاتها وحسدها فتركها ليعمل بالصحافة حراً فعمل في البداية بجريدة الأخبار، ثم محرراً بجريدة السياسة الأسبوعية، كما عمل بجريدة البلاغ فانتشرت كتاباته وملأت الأفق فتناقلتها المجلات والصحف الأخرى داخل وخارج مصر. وعرف عن المازني براعته في اللغة الإنجليزية والترجمة منها إلى العربية وقام بالفعل بترجمة العديد من القصص والأشعار إلى اللغة العربية، وكان قصده من تلك الترجمات أن تحدث عملية ملاقحة تكون في صالح الأدب العربي الذي لم يكن يعرف فن الأقصوصة ولا الرواية ولا الأدب المسرحي. فقام الرجل بترجمة الكثير من الروايات والشعر والنثر إلى العربية حتى قال عنه العقاد: " إنني لم أعرف فيما عرفت من ترجمات للنظم والنثر أديباً واحداً يفوق المازني في الترجمة من لغةٍ إلى لغةٍ شعراً ونثرا". ويقول عنه معاوية: "ودقة احساس المازني هي التي جعلت منه ذلك المترجم اللبق الذي يترجم الأعمال الفنية الغربية من غير زيادة ولا نقصان ومن غير إهدار للمعنى أو الفكرة أو العاطفة". ومن أعمال المازني الأدبية المشهورة نذكر الآتي:
1- إبراهيم الكاتب وإبراهيم الثاني – روايتان.
2- أحاديث المازني- مجموعة مقالات.
3- حصاد الهشيم.
4- خيوط العنكبوت.
5- ديوان المازنى.
6- رحلة الحجاز.
7- صندوق الدنيا.
8- عود على بدء.
9- قبض الريح.
10- الكتاب الأبيض.
11- قصة حياة.
12- الجديد في الأدب العربي بالاشتراك مع طه حسين وآخرين.
13- الديوان في الأدب والنقد وقد أصدره مع العقاد في عام 1921.
وبالإضافة لهذه المؤلفات للمازني الكثير من القصائد الشعرية، والمقالات، والترجمات من القصص الإنجليزي. وباختصار يعد المازني من كبار كتاب عصره ومصره فهو من طبقة العقاد والرافعي وطه حسين وسيد قطب وعبد الرحمن شكري ومحمود شاكر وغيرهم من الأعلام. ونتيجة لعلمه ومجهوده الأدبي تم انتخابه عضواً في مجمع اللغة العربية بالقاهرة، وكذلك تم انتخابه عضواً بالمجمع العلمي العربي بمصر.
هذه النبذة القصيرة عن الرجل تملأ القلبَ رعباً منه فيخاف اللسان أن ينطق بكلمة واحدة ليس في مكانها. ولكن هل أخافت هذه القامة المصرية الشاهقة أديبنا الناقد السوداني معاوية محمد نور (1909-1941) من أن يتناول أعمال المازني بالنقد؟
عندما ولد معاوية محمد نور في عام 1909 كان المازني شاباً فتياً بلغ العشرين عاماً ويعمل معلماً في المدارس المصرية. وبالرغم من الفارق الكبير في العمر بينهما إلا أن معاوية قد استطاع تقريب تلك الفجوة بتوسيع عقله ومداركه وسعة اطلاعه فلحق بالمازنى عقلاً وثقافةً مما أهله للحكم علي أعماله الأدبية. يقول معاوية: "قرأت كل ما كتب المازني في الأدب. قرأت نقده لشعر حافظ وقرأت ما كتبه في الديوان، وما كتبه في حصاد الهشيم وقبض الريح وصندوق الدنيا ورحلة الحجاز. وقد أهداني رواية إبراهيم الكاتب أخيراً فاستحق مني الشكر على تلك الهدية الغالية. وقد قرأت لإبراهيم المازني المترجم أيضاً كثيراً مما ترجم في الشعر والنثر خاصة رواية ابن الطبيعة، فإذاً استطيع أن أبدي رأيي في أدب المازني عامةً من غير أن أشعر أنني لم أوفه الدرس والقراءة. فقد عرفت كتاباته منذ أن نشر حصاد الهشيم وعشت معه في عالم الآراء كل تلك المدة. وأنا كلما قرأت له جديداً كونت هذا الرأي واصلحت ذلك وعدّلت من هذا"
ويصف معاوية المازني بأنه أديب ذكي الفؤاد، دقيق الأعصاب شديد الحساسية إلا أنه قليل الصبر على الإلمام الواسع بأطراف الموضوع الواحد والتبحر فيه شأن الباحثين، فهو أبعد ما يكون عن المزاج الرواقي في الفلسفة، وذلك "لأن أعصابه لا تقوى على ذلك ولا طاقة لها به. فهو يحس كأدق ما يحس إنسان ولكنه لا يثبت في ذلك الإحساس ولا يسترسل معه ولذلك كان تشاؤمه في الحياة ذلك التشاؤم الخفيف الذي ليس فيه ثقل أو ادعاء. وإنما هو تشاؤم من يحس أنّه في دنيا تهد أقوى الناس أعصاباً وأجلدهم، وشأنه مع الأشياء التي لا يقف لها على كنه، ولا تتيسر له معرفتها عن طريق الإحساس الأول، هو الإشاحة عنها والزراية بها والضحك عليها."
ويسترسل معاوية في شرح خصائص المازني النفسية والفكرية ليجعلها المفتاح الأساسي لمغاليق نفسه وتقييم كتاباته. "وعلى هذه النظرة يستطيع القارئ أن ينظر في كل ما كتبه إبراهيم المازني فيرى لطافة مدخل، ودقة إحساس، ولكنه لن يرى عوالم جليلة هي نتاج قوة عصب وشدة شكيمة وجبروت فكر."
وفي الحلقة القادمة إن شاء الله سوف نقرأ رأي معاوية في المازني وسنقرأ حججه التي دعم بها ذلك الرأي الأدبي الشجاع في أديب من أكبر أدباء مصر والوطن العربي.
morizig@hotmail.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1227372 [جمال جلال]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 10:18 AM
معاوية رحمة الله عليه هناك ملابسلات حول وفاته حبذا لو أطلعتونا عليها ...بالأمس كنت استمع للراديو واستمعت لبرنامج يتحدث عن معاوية فاستمتعت كثيرا بسيرته الجميلة

[جمال جلال]

#1004719 [فيصل مصطفي]
3.00/5 (1 صوت)

05-15-2014 03:23 PM
هذا العمر القصير والعبقرية
الفذة جديرة أن يحتفى بها و
يحفر إسمها في سجل الخالدين
من يعرف الناقد معاوية محمد نور
من الجيل الحالى ، بل من سمع عنه
نحن لا نحتفي برموزنا .....
لذلك يظن الآخرون أننا فقراء في كل
شئ !!؟....
و من هنا تأتي النظرة الدونية !!؟....

[فيصل مصطفي]

#1003803 [e.ibrahim]
4.00/5 (1 صوت)

05-14-2014 06:48 PM
هذا مقال لطيف يهذب النفس ويفوح شذي و اريج علي الارواح. ما احوجنا لمثل هذا المقال ليلطف كابة الواقع و يريح اعصابنا قليلا، لك التحية والتقدير

[e.ibrahim]

#1003781 [اليبي]
4.00/5 (1 صوت)

05-14-2014 06:10 PM
الاستاذ/رزق
حبذا لو فصلت قليلا عن حياة العبقري معاوية نور..الذي رثاه العقاد وما أدراك ما العقاد وأعترف به. هذا الأديب و الناقد أهمل ولم يعطي حقه ولو لم يكن سودانيا لطبقت شهرته الآفاق

[اليبي]

محمود عثمان رزق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة