المقالات
السياسة
حكم الردة..انفتاح باب الاسئلة الصعبة
حكم الردة..انفتاح باب الاسئلة الصعبة
05-16-2014 02:21 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

الحكم الذي اصدرته محكمة الحاج يوسف بشأن الطبيبة بالردة عن الاسلام ..لا يخص القاضي الذي اصدر الحكم ..حتي ولو كان عن قناعة شخصية او ايمان كامل منه بصحة ذلك ..لانه يمثل الدولة وقانونها .ولسنا هنا في مجال الحكم علي صحة الحكم من عدمه..ولكن المؤكد ان هذا الحكم قد اعاد فتح باب الاسئلة الصعبة التي تواجه المسلمين في هذا العصر.
والامر لم يعد مسألة فتاوى يطلقها الفقهاء وفقا لما درسوه عن السلف ..ليس في حكم الردة وحدها ولكن في قضايا متعددة..فالفتاوى في كتب الفقه والمذاهب المختلفة .. كانت شأناً داخل البيت الاسلامي .. ولكن صعود تيارات دينية الي سدة الحكم بعد غياب طويل .. وضع المسلمين المعاصرين وجهاً لوجه أمام اختبار الدين والعصر .. والذي لا يجدي فيه استسهال الاحكام بالاتيان بما قال به السلف وحدهم .. بل يوجب علي المسلمين اعمال الفكر ..للخروج باجابات تخاطب راهن المسلمين .. لا بغرض الحفاظ علي دينهم فقط.. بل بالتمكن من الاقناع بالدعوة .. ليس لغير المسلمين وحدهم ..بل ثبات اجيالهم القادمة عليه.. دون الانجراف مع كل ما هو بعيد عن مقتضيات دينهم .. تقلتاً في أي من اتجاهين تشدداً وغلواً.. او تساهلاً وخروجاً .
ولناخذ نماذج من الاسئلة التي واجهت التيارات الاسلامية الطامحة لاتخاذ السلطة وسيلة لتطبيق ما يرونه اعادة لدولة الاسلام ..وتواجه اخري تقف في موقف الرصد..
• اول هذه الاسئلة يتمثل في مفهوم الدولة الوطنية..لان كل التيارات الدينية ..تؤمن ايمانا قاطعا بان هنالك دولتان .. دولة اسلام واخري لكفر.. وعانت كل الحركات التي وصلت الي السلطة مهما حاولت ان تبدي من مرونة..من هذا المفهوم.. مثل تجربة ايواء كل الحركات الاسلامية في السودان مع بداية النظام وما جره ذلك من مصاعب اجبرت الدولة على التخلص منهم لاحقاً.. او ما صاحب صعود الاخوان المسلمين الى سدة الحكم في مصر.. ورسائل الدعم المتبادلة بلا تحفظ بينها وبين حماس.. واضطرارها للتراجع اكثر من مرة ..ثم دفع الفاتورة في النهاية ازاحة دموية عن السلطة ..مدعومة بقطاع كبير من المصريين ..دون التقليل من مؤيديهم او تأييد ما جرى لهم .
• السؤال الثاني يتمثل في موقف الدولة الاسلامية من المواثيق الدولية ..لان كل الدول اصبحت ملزمة بالتوقيع عليها وتضمينها في دساتيرها .. بل وهذه المواثيق هي التي كفلت لقيادات اسلامية معتبرة .. حق العيش وحرية التعبير في الدول الغربية ..من الخميني الى راشد الغنوشي وغيرهم .سلفيين متشددين كانوا ام اقل غلواً...فبمراجعة بسيطة لتعليقات القراء على الحكم ..تجد الارتباك واضحاً .. بل وهنالك رفض واسع مغلف بالسياسة... او كونها مسيحية اصلاً .
• السؤال الثالث متعلق بموضوع الاقليات .. سواء اكان وضع غير المسلمين في الدول الاسلامية .. او المسلمين في الدول الاخري ..فما زال اقصى جهد يبذل هنا هو محاولة اثبات عدم صدقية المواثيق الدولية وكيلها بمكيالين ..دون النظر الي لب الموضوع . وهو هروب من استحقاق لابد منه .
• السؤال الرابع مرتبط بالمواثيق الدولية كذلك ..وهو موضوع الحريات الشخصية ..في المعتقد وغيره .. حيث اتسمت هذه التجارب بقمع الحرية الشخصية .. وسيُقرأ هذ الحكم لدي الآخرين .. بوصفه تعدياً سافراً .. وقد بدات المطالبات الدولية فعلاً.فما مدى مقدرة الدولة علي الصمود .. في الراهن الدولي الماثل ؟
• ونختتم بسؤال ورد على السنة كثيرة .. كيف نقنع الآخرين بالدخول في ملة المسلمين اذا كان هذا جزاء من يخرج منها ؟ ولا تجدي هنا اتهامات ضعف الايمان او أي اوصاف اخري .. لان هذا سيظل جدالاً بين المسلمين فيما بينهم ..لكن المستهدف بالدعوة .. هو الآخر . والواقع ان هنالك طرفة قديمة تعبر عن هذا .. تقول بان رجلاً اسلم طُلب منه ان يختن.. واعلن خروجه عن الاسلام فقيل له ان الجزاء هو القتل .. فرد قائلاً..أي دين هذا الذي يقطع العضو التناسلي للداخل فيه وراس الخارج منه.
فيا علماءنا الاجلاء ..لا تهملوا مخاطبة الآخر .. الغير مسلم .. وهو المستهدف الاكبر بنشر الدعوة ..ولا تتقوقعوا في مخاطبة من هو في الملة ..والله من وراء القصد


muamar61@yahoo.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1005455 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 10:55 AM
ستتم الاجابة عن هذه الاسئله خلال الالف واربعمائة سنه القادمه بعد ان مرت الف واربعمائة سنه ولم نجد اجابات .. حد الرده كتبت فيه مقالات وكتب واجتهادات بعدد الحصى والرمل نصفها يؤيد ونصفها يعارض ولم نصل لنتيجة قاطعه ولن نصل ..اذا بدل المسلم دينه فى دولة السودان الاسلاميه فسيقطع رأسه ..اما اذا بدل المسلم دينه فى تونس ( الغنوشى )فلن يلتفت اليه احد ..

[المشتهى السخينه]

#1005360 [سى سى]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 08:26 AM
حلوة علماؤن الاجلاء دى ..

[سى سى]

ردود على سى سى
[معمر حسن محمد نور] 05-16-2014 03:39 PM
الله عليك يا سيسي .. اضحكتني من حيث لا احتسب..طبعاً لا اقصد علماء السلطان .. نبقى صمنا وفطرنا على بصلة


#1005309 [مشوت Machut]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 05:05 AM
عن خكم الردة

https://www.youtube.com/watch?v=6-VTJs7M1ho#t=16

[مشوت Machut]

#1005297 [مشوت Machut]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 04:28 AM
طالما الشى بالشى ....... باراك حسين اوباما ...... ابوه مسلم جرى من مسؤلية تربيته ...... وامه المسيحية ربته احسن التربية وبقى اليوم رئيس اكبر دولة فى العالم وهو على دين امه...... احكموه ان كنتُ رجال

[مشوت Machut]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة