المقالات
منوعات
حنتوب الجميلة..عوض الكريم سنادة: من حنتوب إلى بركات
حنتوب الجميلة..عوض الكريم سنادة: من حنتوب إلى بركات
05-16-2014 08:22 AM


نسدل الستار على أحداث نهار اليوم الدراسى الأول فى صرحنا الشامخ الأربعاء الثانى من فبراير عام 1949 بلقاء معلم طويل القامه على امتلاء متناسق، بديناً تبدو عليه الصحة والعافية، وتجول مياه الشباب فى خديه. مما ينبىء انه كان فى بداية الثلاثين او أوآخر العشرين من العمر.دلف الرجل الى فصل سنة اولى "ابن سينا" حالما غادرنا لتوه أستاذنا امين زيدان رئيس شعبة الرياضيات الى مكتبه المواجه لفصل "ابن سينا" شمالا. جاء الأستاذ يحمل عددا من المراجع مع خريطة حائطية حالما فردها على السبورة تبين لنا انها للجزيرة العربيه. بينت الخريطة حدودها السياسية الفاصلة بينها وبين ما جاورها من بلدان وأمصار فضلا عن جبالها ووديانها وربعها الخراب ومدينتيها المقدستين. وما كاد ينطق حتى طلب منه احد الرفاق افادتنا عن اسمه. وفى تخابث بين طلب منه ان يحدثنا عما كان ينوى ان يدرسنا من أساطير الأولين.كانت استجابة الأستاذ للطلب نظرات حاده تنم عن غيظ مكظوم متبوع بتساؤل :إن كان قد اطلع على الأحرف المكتوبه المقترنة بحصص مادة التاريخ على الجدول ألأسبوعى. ربما اراد الطالب المتخابث ومعه آخرون سبر اغوار شخصية المعلم للتعرف على مدى ما كانت تنطوى عليه شخصيته من حزم وتمترس وراء ما درج المعلمون على وضعه من خطوط حمراء من البدايه فى تعاملهم مع الطلاب. فأجاب احدهم ان الحروف تشيرالى أ.ك.س (بالأنكليزى) وعلق زميل أخر(تبين لنا انه كان من قدامى طلاب الأستاذ فى مدرسة مدنى الأميرية الوسطى قبل سنوات قلائل) قائلا "أكس" فجاءه رد لأستاذ زاجرا:" يا "فلان ..يا بايخ يا بخس. انت ما عاوز تبطل بياخاتك القديمه دى". مما أعطانا الإنطباع ألا مجال لمحاولات" رفع الكلفه" او لتخطى الحدود المرسومه. ثم أبان ان تلك الأحرف هى الحروف الاولى من اسمه: عوض الكريم سناده من مواطنى مدينة رفاعه. وواصل يسائلنا إن كان أى منا على علم بمصدر اقتران المدينه بذلك الاسم . ارتفعت بعض الأيادى للإجابة عن سؤاله. وقبل أن يسمح لأى من المتطوعين للإجابة بالحديث طلب من أبناء رفاعه إنزال أياديهم . فوقف زميل في الفصل وفى نبرات صوت هادئة وواثقه اجاب أن الاسم يعود الى الشيخ رفاعه رافع الطهطاوى الذى اقام ردحا من الزمان فيها. وصارت تعرف المدينه بأنها مكان اقامة الشيخ رفاعه وصار بمرور الأيام والسنين اسماً للمدينه. ولا اذكر رد الأستاذ عليه ولأصل اسم رفاعة روايات لا تشغلنا هنا.
تخرج الأستاذ عوض الكريم سناده فى المدارس العليا فى يدايات أربعينيات القرن العشرين بعد اكمال دراسته الثانويه فى كلية غردون. والتحق بمصلحة المعارف بادىء ألأمر معلما لشتى المواد بالمدارس الوسطى. عمل فى مدرسة ودمدنى الأميرية الوسطى قبل انتقاله الى حنتوب عام 1947 معلما للتاريخ واللغة الإنجليزيه لطلاب للفصول الدنيا (سنه أولى وتانيه).أقام فى عامى 1949 و1950" هاوسماسترا" فى داخلية أبى لكيلك وغادر مجال التعليم الى ادارة مشروع الجزيره بنهايىة عام 1950. وظل يتدرج فى وظائف المشروع الى ان وصل الى منصب نائب المحافظ فى عام .1972 وبقى فيه الى منتصف السبعينات فيقوم وزير الزراعه باحالته الى التقاعد ، ليتم اختاره من بعد مستشارا زراعيا للوزير الجديد برئاسة الوزارة بالخرطوم، ليتخلى عن الوظيفة مؤثرا العودة الى موطنه فى رفاعه. ويتولى الأشراف على مزرعته الخاصة التى اضحت له سلوى فى شيخوخته الباكره الى ان لقى ربه قبل أعوام قلائل تاركا وراءه آثارا لا تنمحى وبصمات خالدات فى مدنى ألأميريه وفى حنتوب وفى ارجاء تفاتيش المشروع العملاق وفى رئاسة ادارته بركات.

ومنذ سنوات دراستنا الوسطى فى مدرسة ودمدنى الأهلية الوسطى كانت تأتيناأخبار الأستاذ سناده من رفاق دربنا الدارسين فى المدرسة الأميريه. ويقصون علينا تميزه فى تدريس مادة التاريخ بصفة خاصه إضافة الى ما كان يقوم به من تدريس اللغة الإنجليزيه او الجغرافيا فى بعض الأحيان. ويحكون عن الوفير عن حسن تعامله مع طلابه فى حزم وجد ممزوج بالهزل دون تفريط او تهاون، فضلا عن سعة أفقه وادراكه المتكامل بأمور الحياة، وتمكنه على كشف الاعيب وأحابيل الخبثاء من الطلاب بما كان لديه من ذكاء وقاد ودهاء فريد.مهما حاول الطلاب ان يتذاكوا عليه وتحايلوا للانفلات من عباراته اللاذعة اللاسعه التى كانت تنطلق من لسانه تباعا يصلى بها كل من يوقعه حظه العاثر فى قبضته متلاعبا او محاولا التذاكى عليه. سعدنا بتدريسه تاريخ الدولة الإسلامية فى مختلف حقبها من عهود الجاهلية الأولى الى أفول نجم الدولة العباسية. ورغم إنا كنا قد درسنا ذات المقررفى عام 1947ونحن طلابا فى السنة الثالثة المتوسطه على يدى استاذ جليل هو أحمد البشير وداد، وعرفنا الوفير من احداث تلك الحقب والأزمنه، إلا أننا سعدنا كثيرا بالجلوس الى حلقات درس الأستاذ سناده فى صوته الفريد، وتحليله للأحداث وسخرياته الذكية التى لا تنقطع من تصرفات بعض خلفاء ألأمويين والعباسيين على حد سواء . كان دائما يردد عبارات "يا ثقيل .. يا بايخ ..يا بخس" تقريعا لمن يحاول تخطى الخطوط الحمراء من الطلاب.

تميز الأستاذ عليه فيض من رحمة الله بحلاوة الحديث وحسن المعشر وهو يفيض بروح الدعابة والمرح التى تجلت لى بوضوح أبان فترات عملى معلما فى مدارس مدنى الثانوية (بنين وبنات) معلما وناظرا. حيث التقيت بابنتيه "الدكتورتين" نور فى مجال الاقتصاد الزراعى وعزة فى مجال التطبيب البشرى، وفى حنتوب، ومدرسة البنين الثانوية فى ودمدنى. وحاولت رد ما طوق به اعناقنا من دين تمثل فى علم نافع وهداية وإرشاد كان له اعظم الآثار على مسار حياتى كمعلم قى لواحق الأيام. كنا نسعد بلقائه نهار أيام الجمعه فى المكتبة الوطنيه فيشيع قدومه البهجة بين ارجائها بقفشاته الطريفه وتعليقاته الممراحه مداعبا وممازحا المرحوم عيسى عبدالله صاحب المكتبه، الذى كان لا يقل عنه مرحا ودعابه. رحم الله الرجلين فى اعلى عليين ما لاح بدر أو نادى مناد بألأذان.
استاذنا سناده لم يكن له باع طويل فى ممارسة الرياضه الا ما كان يفرضه عليه الجدول المدرسى بحصص التربية البدنيه لفصل من الفصول. ولكنا عرفناه خلال العامين اللذين سعدنا خلالهما بلقائه فى صرحنا الشامخ وهو يقوم بمهمة "ألأنانونسر" (المعلن) عن اسماء الطلاب الفائزين فى مختلف السباقات وألأنشطة فى منافسات ألعاب القوى بين الداخليات المختلفه أو بين طلاب مدرستى وادى سيدنا وخورطقت فى تنافسهم وتباريهم مع طلاب حنتوب .فقد حباه الله صوتا متميزا يطرب له سامعوه وهو يستخدم مكبر الصوت ألآلى آنذاك. وظل استاذنا الجليل محتفظا بدماثة خلقه وورحابة صدره ونقاء صدره وروحه المعنوية العاليه حينما أسعد بحديثه على الهاتف عبر البحار والفيافى القفار الى أخريات أيامه. كنا نجتر ذكريات ذلك الماضى الزاهى الجميل الذى كانت أيامه بكل المقاييس وافرة الإشراق. رحمة الله عليه فى أعلى عليين وجعل الفردوس الأعلى له ولرفاقه من معلمينا ألأبرار مقراً ومقاماً بين الصديقين والشهداء


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1028601 [مصطفى عوض الكريم سنادة]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 10:07 PM
الاستاذ الفاضل /الطيب السلاوى
انا مصطفى عوض الكريم سنادة اصغر ابناء الوالد .لا اظن باننا التقينا من قبل و لكم اتمنى ذلك.حاولنا البحث عن رقمك للاتصال بك ولكن للاسف لم ننجح فى ذلك.انابة عن الوالدة حياة اجديرى وعن اخوانى واخواتى وكل الاسرة نود ان نشكرك جزيل الشكر عن ما قلت عن الوالد. والذى ان دل انما يدل على عمق وحسن العلاقة التى جمتك بالوالد. لقد كان الوالد سابقا لجيله فى التربية .هدانا وساعدنا فى ان نصل الى ما نحن فيه الان. نسال الله ان يرحمه و يتقبله قبولا حسنا.نتمنى ان نستطيع التواصل بك ولك كل الشكر والتقدير ورمضان كريم.


مصطفى سنادة00249912348710

[مصطفى عوض الكريم سنادة]

الأستاذ الطيب السلاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة