المقالات
السياسة
السودان والولادة المتعثرة
السودان والولادة المتعثرة
05-16-2014 01:31 PM

حكومة محملة بثقل فساد أسود + مواجهة بدل ما كانت معارضة واحدة أصبحت عدة معارضات فأضحت مكبلة مكانها لن تبرح أبدا الى الامام لقيام تنمية والسبب هو
فساد اهل البيت (الحزب الحاكم ) الذي لوث كل بيئة الحكم والبيئة العامة علاوة على المعارضة بل المعارضات التي تقف في طريق سير الحكم مع جهل ربان القيادة في إجادة ومعرفة الابحار السليم .

ومن الطرف الاخر هناك بدل معارضة واحدة للحكومة عدة معارضات وفي المعارضة هناك معارضة ضد معارضة ومعارضات اخرى كل منها نقيضة الاخرى فأصبح الامر جدا متشابك ومعقد لدرجة يصعب تحليل الخروج من نفق ظلامة الحالك .

ففي حالة حصول ولادة متعثرة في مكان نائي ما بدون وجود خبير توليد يكون أمر نجاح عملية الولادة صعب ومعقد جدا نسبة نجاح مصير الام والمولود تكون معدومة .

هذه الحالة مرت على أوروبا في القرون الاولى لقد مرت اروبا بحالة إحتراب أدت الى زوال امبراطوريات ودول بحالها مع موت الكثير تضورا بالجوع .
لم تستتب وتستقر الحالة السياسية والامنية لاروبا إلا بعد تعب الجميع من الحروب ولم يكن الطريق أمامهم إلا قيام ديمقراطيات شفافة رغم انف الجميع لقبول كل طرف للاخر .

فحالة السودان اليوم شبيهة بالحالة الاروبية سابقا لقد تشابكت الامور وبوصلة الامر تشير الى تفرتق الدولة السودانية برمتها وهذا لن يرتضاه اي حادب على مصلحة السودان فاليوم التهور السياسي أعمى الجميع بان هناك ام وجنين يقارعان الموت إيهما الاولى إنقاذ حياتهم ام اللهو بالمشاكسات التي لا تقود إلا للمصالح والمنافع الشخصية وما يقود لذلك كافة الغرماء الكل يكيل للاخر اكثر واكثر يوميا حكومة تريد إبادة المعارضات ومعارضات تريد إقتلاع الحكومة علاوة الى معارضات أخرى تقف سدا منيعا لكي لا تحصل نديماتها أو غريماتها على نصيب أكبر من ما تحصل هي عليه من وليمة الكعكة التي لم تجهز أبدا

والامر الادهى هو هناك بومات جمع بوم ( ترك ) تحط بالجوار في عيدان الشجرة الميته لا ترغب لاي من الغرماء المتشاكسين حكومة ومعارضة الحصول على شيء من الوليمة لكي تحصل عليه هي لوحدها وهذه البومات هي دول الجوار القريبة والجيران البعيد من الذين يرغبون بعدم قيام امر نهضة السودان الى الابد كانهم هم ورثاء هذا البلد او حتى اذا كانوا غير ورثاء لا يرغبوا قيام تنميته للنهوض بنفسه ليحصل على مكان تنمية متقدم أمامهم هذا هو حسد اسود لن يلتفت له المتشاكسين من ابناء الوطن (السودان) لكي يفوتوا ويفسدوا رغبة الحساد من ذلك البوم الناغي في المغارب ينادي بالموت لاهل الفريق كافة .

ففي هذا الامر الشائك لم يلتفت اي من غرماء الاحتراب لكي يتفقوا حتى على هدنة تفوت امر موت من جنودهم حتى ليوم واحد فدوما يتفقوا على ان لا يتفقوا ابدا فطالما الولادة المتعثرة قائمة ومن بيدهم الامر على حالة إختلاف بالتأكيد سنفقد الام والجنين السودان وشعبه

أعتذر للاخطاء في المقالات السابقة لان الكتابة كانت تتم مباشرة في مربع الصحيفة دون تصحيح وتندس بعض الكلمات لا تظهر إلا بعد النشر

وشكرا
باخت محمد حميدان
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 603

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة