المقالات
السياسة
يجب اعادة هيكلة الدولة السودانية بأطر وأسس جديدة ...؟؟؟
يجب اعادة هيكلة الدولة السودانية بأطر وأسس جديدة ...؟؟؟
05-17-2014 11:08 AM



الدولة السودانية الآن محتاجه لعملية بناء جديدة نحن محتاجين لعقول مستنيرة وحرة تقدر تدير هذه الدولة بأسس جديدة واطر تخدم مصلحة هذا الشعب الطيب .. كل الانظمة السياسية اليمين واليسار التى حكمت السودان منذ الاستقلال فشلت فى تلبية طموحات هذا الشعب لان العقلية السودانية باتت تدور فى فراغات منذ الاستقلال الى يومنا هذا ..
لابد من ايجاد بديل ناجح يحترم عقلية هذا الشعب وينقذه من فساد الاسلاميين وسياستهم الهوجاءالتى قضت على الاخضر واليابس .. يبقى السؤال البطرح نفسه من هو البديل ..؟؟؟ انا بفتكر ان المشكلة مافى البديل فى كيفية ايجاد بديل يقدر يلبى طموحات وآمال هذا الشعب واذا اتوجد هذا البديل عليه ان لا يكرر ما استخدمه غيره خلال العقدين الماضيين وانما يتبنى اساليب ووسائل جديدة للنضال مبنية على الفهم العميق لجيل اليوم والتحديات التى تواجه في هذا العصر.....
الاستراتيجة المتبعة الان وهى اسقاط النظام عبر العمل المسلح لم تحقق اهدافها المعلنة في اسقاط النظام ولم تولد سوى العديد من القتلى والنازحين. فما فائدة الاستيلاء على قري ومدن في دارفور وكردفان والنيل الأزرق وغيره من مناطق كثيرة فى اقاليم السودان .. لماذا لم تساهم هذة الحرب الدائرة لسنوات عديدة في تغيير الاوضاع في السودان...؟؟؟ ..
كما ذكرنا في السابق اذا كان الهدف هو اسقاط النظام فرموز هذة الحكومه متواجدون في اماكن معروفة ويتحركون علنا والاجدي استهدافهم في منازلهم واماكن تواجدهم لان الحروب الدائرة فى فى مناطق النيل الازرق وجبال النوبة وغيره هذه المناطق لا يقطنها رموز هذا النظام بل يقطنها المواطنين العزل الذين لا ذنب لهم فى هذه الحرب وانهم ضحايا هذه الحروب وهم الذين يدفعون الثمن ..
انا بفتكر إن العمل السلمي اثبت فعاليته من خلال ثورتين في السودان فلدينا تجربة ناجحة في العمل السلمي مقارنة بالعمل المسلح الذي لم يطيح باي حكومة في تاريخ السودان، لسبب واحد ان محاربة النظام في اقوي سلاح يمتلكة - وهو المؤسسة الامنية العسكرية - خيار لن يكتب له النجاح لذا يجب علينا مهاجمته في اضعف مواقعه وهي الشعبية وكسب تأييد الجماهير ...
السودان ليس ملكا لاحد ولاي مواطن سوداني الحق في ابداء راية وتطلعاتة والسعي نحو حياة افضل. الاعتماد علي اشخاص معينين لاعتقادنا ان لهم دراية بالامور التي تهمنا لم يساهم في تغيير حالنا طوال العقدين الماضيين. وما حك جلدك مثل ظفرك،
.لذا لذعلى البديل توضيح افكاره وعقد مقارنة للافكار والرؤى التي يتبناها هذا البديل مع الافكار السائدة الآن فى الساحة السياسية السودانية . فالهدف هو التغيير في السودان ورفع المعاناه عن المواطن وهذا ليس تغيير وتحليل دور هذه الكيانات السياسية المعارضة أو غيره طالما الهدف واحد ...
وحتي نحصل على نتائج مختلفة ويكتب لهذا البديل النجاح يجب عليه ان يغير اسلوبه ووسائله وطريقة تعامله عن ما كانت عليه في السابق، فمؤسسات المعارضة الحالية اتيحت لها الفرصة لسنيين للاطاحة بنظام البشير وفشلت في سعيها. نؤمن بان هذة المؤسسات المعارضة تحتاج الى تغيير جذري وجوهري لتعيد ثقة المواطن بها، كما يجب على البديل ان لا يؤسس عمله الى بناء على الطائفية والجهوية والقبلية وانما على الافكار والمبادئ. و لا ينسى ان التغيير ياتي دوما بالجديد ...
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اسماعيل الحمودى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة