05-17-2014 12:25 PM



*فالسياسة - كما هو معلوم - ترمي بظلالها على مجمل مناحي الحياة في كل بلد ..
*ومن المناحي هذه كرة القدم من ضمن مناشط الرياضة عامة ..
*وأول نكسة كروية في بلادنا - لأسباب سياسية - كانت التي سُميت (الرياضة الجماهيرية!!) ..
*فما عاد هناك رياضة ، ولا جمهور ، ولا لعيبة ..
*ثم النكسة الثانية جاءت مع مجئ نظام الإنقاذ هذا ..
*ولنأخذ فريق المريخ نموذجاً للنكسة هذه بحسبانه أكثر الأندية تضرراً منها ..
*ففي فورة القرارت (الثورية!!) الهوجاء شطب رئيس النادي (المعين سياسياً) خيرة لاعبي المريخ آنذك ..
*ومن بين الذين شُطبوا أولئك المدافع الحائز على لقب (نجم الموسم!!) إبراهيم عطا..
*وبُعيد ذلك بقليل لم يبق من (نجوم مانديلا)- أصحاب الكأس القاري الوحيد في بلادنا- أحد ..
*لا كمال عبد الغني ، لا إبراهيم عطا ، لا عيسى صباح الخير ، لا حامد بريمة ، لا عبد السلام حميدة ، ولا عاطف القوز ..
*وانقطعت دورة (تواصل الأجيال!!) مثل انقطاعها في مجال الخدمة المدنية التي (فُرض!!) عليها الموالون بقرارات ثورية أيضاً ..
*وصارت الهزائم والفضائح والإنكسارات هي العنوان هنا وهناك ..
*ولم تقم للمريخ قائمة بعدها - تماماً كما الخدمة العامة - إلى يومنا هذا ..
*فقد انهار المريخ ، وانهار مشروع الجزيرة ، وانهار النقل النهري ، وانهارت سودانير ، وانهارت (الأمانة والإستقامة والأخلاق!!) ..
*انهار المريخ رغم أموال الوالي التي لم يكن يحظى بربعها - النادي - أيام الهيبة والقوة والإنتصارات ..
*وانتهت مقولات (الشياطين الحمر)، و (ويلٌ لفريق يبكر بإحراز هدف في المريخ)، و(واللعيبة الذين تولع سيجارتك من بين كداراتهم) ..
*فالأموال التي يبذلها - مشكوراً - رئيسه الحالي لا تشتري الذي انقطع بإنقطاع تواصل الأجيال..
*لا تشتري (عزيمةً) ولا (ولاءً) ولا (حرارة قلب !!)..
*فالمشكلة - كما ذكرت كثيراً - ليست في المدربين وإنما في اللاعبين أنفسهم..
*ومن قبل اللاعبين هؤلاء ؛ في رئيس النادي (الثوري!!) الذي هبط سياسياً من علٍ..
*ومن قبل (الثوري) هذا ؛ في (الثورة) التي كانت أشبه بـ(الثور!!) في مستودع الخزف..
*وسيظل المريخ ينسرب من التمهيدي الأفريقي كما (ينسرب) المال من خزائن مؤسسات الدولة ..
*فالخراب إذا حل ببلد - جراء السياسة - فهو لا (يستثني) ..
*ولن ينصلح الحال (عامة) إلا بإنصلاح السياسة (خاصة) ..
*و(البركة) في كأس مانديلا اليتيم الذي جاء قبل مجئ (الثوري)- ولم نقل (الثور) - إلى (حظيرة) المريخ ..
* فمنذ أن هتف (الثوريون) : (فوق فوق سودانا فوق) لم يرفع السودان رأسه (فوق) رياضياً ..
*وإنما حجارة الإحتجاج - سياسياً ورياضياً - هي التي صارت (تُرفع !!)..
*فهي ثورةٌ ضد ثورية (الثور !!!!) .

الصيحة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2783

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1007678 [بت السودان]
4.00/5 (1 صوت)

05-18-2014 03:11 PM
مصيبتنا ياود عووضة مافى إنهيار المريخ ولا الرياضة؟؟ مصيبتنا فى إنهيار بلد كاملة ..

[بت السودان]

#1007447 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 12:24 PM
عندما يتصدر الفاسدين وقليلى الحيلة المجتمع والدولة وتهاجر العقول النيرة للخارج فلا تسألن عن الانهيارات التى تحدث بعدها

[عبد الله]

#1006513 [julgam]
2.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 05:04 PM
ياود عووضه خليك من المريخ عايزنك تكون مركز زى ود جبرا وخاتى الفساد فى المرايه قدامك ومايزح من عينك ..ما تشتت كورك بعيد عنه ..

[julgam]

#1006482 [ولاء]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 04:14 PM
وووووووووووووووووووووو وأنهارت الموردة.

[ولاء]

#1006396 [هجو نصر]
2.00/5 (1 صوت)

05-17-2014 02:33 PM
امانة ماك ظالم ! المريخ بس اللي اتاثر ! وين اهلي مدني الذي كان سيدا للاتيام بحق وحقيقة يقوده سيد مصطفي فلتة الكرة السودانية وبابكر سانتو الذي كان يستقبل الكرة بصدره ويتخطي الباكات وهي لاتزال في صدره مما اذهل لاعبي الزمالك اسطورة ذلك الزمان والدحيش الذي كان يصوب الكرة تجاه الوالي في المقصورة ويتفاجأ الجميع بانها تتراقص في شباك الخصم ! اين امل اللبودي المرعب وسوكرتا الطاهر حسيب الذي كان يفعل بالكرة ما لا يستطيع خضر الحاوي ان يفعله اما الهلال الذي تكرهه فراسيتي كاس الذهب للدحيش حكي عنها مهندس واسع الفهم ومريخابي علي السكين لكنه منصف : والله يا جماعة القون الاول شفتو ي التلفزيون والتاني قريتو في الجرايد اليوم التاني ! المريخ بس با مفتري ؟

[هجو نصر]

صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة