المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قبل وحدة الحركات وحدة الصف والكلمة
قبل وحدة الحركات وحدة الصف والكلمة
02-03-2011 11:43 AM

قبل وحدة الحركات وحدة الصف والكلمة

بقلم / هارون اسرم - الرياض
[email protected]

لم يكن احد يتوقع ان النضال في دارفور يصل إلي ما وصل إليه الان محاولة الانتحار والفتك بالذات وتدمير مؤسسات النضال و إماتة الأمل الذي ملأ نفوس الملايين من الدارفورين وإطفاء أنوار الصفحات المشرقة التي صنعها المناضلون في دارفور و الآن هم أنفسهم يقفون صخرة تنكسر دونها كل محاولات الوحدة أمام تجار الأزمات وسماسرة لإزهاق وهج النضال في دارفور أولئك الذين أرادوا لدارفور أن تبدأ من الصفر في إطار مرجعيات جديدة مستغلين أجواء العنف و الاقتتال الداخلي أرادوها بداية لدارفور بلا هوية ولا تاريخ ولا روح ولا رموز ولا علماء و أرادوها موصولة بمحور الشمال فقط في اللغة و الثقافة والسياسة و الاقتصاد و عموم المصالح دارفور منبعه الشمال وتبيع عرضها في سوق النخاسة بأقل الأثمان حيث وقفت بعض قيادات ضد النضال في دارفور سورا عاليا يصد كل هذه الألاعيب بوعي او بدون وعي وتبطل مفعول الثورة التي تعبأت الشعب حوله التي فاجأت نتائجها الجميع و إنحياز الشباب ما جعلها قوة أولى في السودان يُحسب لها ألف حساب .
فاليوم قبل ان نتحدث عن المصالحة لابد من جرد الحساب وتقيم العمل النضالي خلا ل الفترة الماضية ونتحدث بشفافية من اخطأ خلال الفترة الماضية ليس لمعاقبة المخطئين بل لتقويم العمل حتي نسترشد بها خلال الفترة القادمة ومن ثم دفع مسيرة النضال نحو المصالحة وهزم مشروع الإستئصال القائم على تشجيع العنف و الإقتتال و الدموية و إبطال كل محاولات في النيل من وحدة ابناء دارفور فلم يجرؤ أحد بعد ذلك علي التعدي على حرمات النضال . لفتح أبواب أمام الشخصيات و المراجع و رجال المقاومة الشرفاء كما تفتح مساحة معتبرة للمجتمع المدني و الإدارة الأهلية واللاجئين والنازحين فكيف يعقل اليوم أو يقبل أن يتفرج الجميع على قضية دارفور و هي تُحتَضَر و تموت عضوا فعضوا و تتفكك يوما بعد يوم بعد عن كانت النضال في دارفور أصبحت رقما صعبا في المعادلة السودانية وبعد الجرد فلو أنفق الاستئصاليون في الخرطوم الملايين و جندوا الآلاف من المرتزقة ما كانوا ليحققوا النتائج التي حققها خلال الفترة الماضية بتشرذمنا
فكيف يقبل الإخوة من هذا الطرف أو ذاك بقطع الصلة أو قطع الأوصال و تفكيك ما جمعه المخلصون بالعرق و الدم و الوجع و الألم \" يخربون بيوتهم بأيديهم و أيدي المومنين فاعتبروا يا أولي الأبصار\". ماذا يريد بعد القيادات بمثل هذه الفرقة و الخلاف و هذه العداوة و البغضاء و هذا الصراع على كل شيء صراع على تقاسم المناضلين و المقاتلين و الاستحواذ على المؤسسات أو تفكيكها أو تشجيع الآخر أن يحصل عليها ، هل كل هذه المظاهر من الحمى و الإنحراف و التصارع دعوة و تصحيح! أوانضباط و التزام بالمؤسسات ؟ فكيف نحقق النصر لقضيتنا و دعوتنا و وطننا بهذه المكابرة و العناد و مصادمة فتذكروا قوله تعالى :\" ولا تنازعوا فتفشلوا \".إن المنتصر الوحيد في ظل فرقتنا و خلافاتنا الحادة و صراعاتنا هو المستعمر الداخلي ، الا ترون ان حركات المقاومة إنهارت بعد الفرقة و الخلاف و نزلت بعد صعود وتلاعب بها و تشجيعها على الفرقة ومن رتب لها هذا الموت البطيء فهل نعتبر فهل من مذكر! قبل فوات الأوان هل تريدون أن نعود إلى التاريخ دارفور قريبه و بعيده و نذكر بما جناه علينا التفرق و الخلاف وما تحقق من تدمير هائل للمكتسبات المادية و الأدبية للنضال في ظل الفرقة و مشاهد العداوة و البغضاء .
و قد ثبتت من خلال التجربة أن التشرذم و مع الأسف دفعت إلى التكتل و التعصب و صدق من قال :\" حب الرئاسة أصل كل بغي \".و لو كانت التصريحات تؤدي الى الانشقاق و تأسيس كيانات جديدة فلن تسلم إذا أي حركة. و ما حدث حول الانشقاق من صراع أستعمل فيه أسلوب لي الأذرع زاد من مظاهر العداوة و البغضاء و عمق الخلاف و مع ذلك نقول لم يكن هذا كذلك سببا يبرر الانشقاق وكان بالإمكان احتواءه بالحوار و التنازل أو الرضوخ للوائح و المؤسسات مادام الحسم قد تم في كبرى القضايا ولقد كانت المؤسسات و لاتزال العاصم بعد الله و لقد شهدنا قديما و مازلنا نشهد حديثا كبرى الحركات لا تحل مشكلاتها إلا بحسم المؤسسات و قوة اللوائح وإن أدى الأمر إلى تحييد قيادات ثقيلة أو حتى فصلها و لقد وقعت بعض الحركات ( حركة الشعبية في الجنوب ) مثالاً من قبل في خلافات حادة و خطيرة و انسحب منها المئات و الآلاف و حسمت أمورها بالمؤسسات و قوة اللوائح و ما كان لأي خلاف مهما بلغت درجته أن يؤدي إلى انشاء كيان آخر أبدا فما الذي حدث في حركات دارفور حتى انشطر الأمر و تفرق الجميع رسميا و علنيا \" كل حزب بما لديهم فرحون \" وكنا نتمنى أن قيادات الحركات بعد التجربة المريرة يسلكون سبيلا وسطا و لا يفرطون في مخزون الرجال الذين صنعتهم الحركات في مراحل السرية و في وقت الشدة فنحن محتاجون إلى التدقيق في محل النزاع أو تحرير مناطق الخلاف كما يقال للخروج من الأزمة و معرفة أسبابها و عللها و علاجها ولو انفجر الخلاف داخل مؤسسة و لم يحسم لكان هذا سببا موضوعيا أو سببا مقبولا على الأقل لتبرير ما حدث و لكن يتم المؤتمر بالتوافق و التنازل ولم يسجل في المحاضر أي طعن يذكر لا داخل المؤتمر و لا بعده . ولو كان الخلاف خلاف مبادئ وقيم لما وقع التنازل ولما زكي رئيس الحركة ولو تعلق الأمر بالفساد ما كان لك أن تقوم أمام الله شاهدا على نفسك و رافعا يديك معلنا البيعة و التأييد ولو أمرك من أمر \"فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق \"فان كان المبرر و السبب هو عصيان القوم لما أمر به الرئيس فالمؤكد أن هذا ليس شأنا للاخوة في النضال و التغيير .
لقد حقق الإخوة في حركة التحرير والعدالة ما لم يحققه كثير من الحركات و صنعوا بفضل الله أولا و ببركة المنهج و سمو الفكرة التي يؤمنون بها تجربة رائدة قائمة على السلم و حسن التعايش و قبول الآخر منطلقة من فقه التشارك و طورت الحركة ميدانيا نظريات الفقه النضالي خصوصا ما يتعلق بالانضباط و أثناء هذا السير العرم وسط التحديات و التجاذبات و الإغراءات قد تقع أخطاء و زلات و هنات ولكن صمدت وكانت آلية التطهير الداخلي أو التصحيح أو التغيير تعتمد بعد التربية و التكوين على التدافع الإيجابي لتقديم الأصلح و الأفضل . لا ننكر أن بعض الحركات يحتاج إلى إصلاحات كبرى لتجاوز سلبيات التنظيم ، لكن الإصلاحات لا تتم إلا في إطار الهدوء بعيدا عن التوتر و التجاذب و في إطار المؤسسات و الشورى الجماعية الواسعة و بتوجيه و رعاية من أصحاب الشأن ليتجدد نبض الحركة بالإيمان و العمل الصالح في إطار العمل المتواصل و الحب الوثيق . لا يجب أن يعمي التعصب قدرتنا على الرؤية و الحكم \" شهداء لله ولو على أنفسكم\" . و لا يجب أن تكون المفاصلة و المفارقة على أساس الأشخاص و المحاور بل على أساس ما لنا من مرجعيات شرعية و فكرية في تحديد صف أهل الحق و صف أهل الباطل و تحديد دلالات الولاء و البراء \" فالصلاة خلف البر و الفاجر \" في منهج أهل السنة و الجماعة ليست إقرارا لباطلهم و لا تشجيعا لهم على الفجور بل بالنظر إلى المآل و إعمال فقه المقاصد و بالنظر إلى المصالح الكبرى المتوخاة في جنب السكوت عن المناكر الصغرى .
و قد شهد تاريخنا بفداحة ما جره التعصب و كيف مكن العدو من ديارنا ومقدراتنا .ليس مقبولا بأي حال التصنيف الذي يلجأ إليه الذين تعوزهم الحجة و يضعف بيانهم فيصنفون الناس فسطاطين فسطاط أهل الحق و هم الذين تحت مظلة فلان و فسطاط أهل الباطل و هم المنضوون تحت راية فلان . فمن كان يدعو إلى الوحدة و التآلف و الحفاظ على مكاسب النضال و تجنب مظاهر العداوة و البغضاء فهو ببساطة فهو مع فلان و يريد أن يمكن له و يدعمه و يناصره و من وافق الفرقة و الإنفصال و ما لها من مظاهر العداوة و البغضاء فهو مناصر للمنهج مدافع عن الخط الأصيل منكر للباطل و تجمع له خصال الأنبياء و الصالحين و غيره ينعت بأوصاف الدجالين و المتملقين و المنافقين و هذا كله ليس من منهج أهل دارفور و لا من طريقة أهل الحق و لا من حال أهل الحركة المباركة مطلقا .كما أنه لايقبل وصف من وقف ضد الإقصاء و التهميش و ثقافة المغالبة أنه ضد فلان و من أنصار المشروع الفلاني كل هذه أسماء سميتموها أنتم و أتباعكم ما أنزل الله بها من سلطان . فالمؤكد شرعا أنه لا يجب السكوت على منكر الفرقة و مشاهد العداوة و البغضاء في قضية دارفور لأنها كما قال سيد الخلق :\" الحالقة \" و قد بدأت تحلق ما فينا من خير فهل من مذكر ؟ لماذا الجميع يتفرج على مشاهد الفرقة و مظاهر العداوة و البغضاء ؟ لماذا لم يبادر العلماء و الدعاة والاجاويد إلى وجوب النصيحة و الإصلاح و رأب الصدع وهو واجبهم وهم مسئولون عنه أمام الله ؟ ولماذا لم تبادر الأحزاب التي تربطنا بها صلات أو خيارات إستراتيجية لمحاولة الصلح و جمع الفرقاء ؟ ثم لماذا لم يبادر رجال الإدارة الأهلية و لهم صلاتهم المتقدمة مع هذا الطرف أو ذاك بمحاولة تجميع الطرفين ؟ لماذا اكتفى الجميع بإظهار الأسف و التوجع وتقديم نصائح باردة غير مشفوعة بمتابعة و لا حرص ؟ فما أصعب أن تضيع الأمجاد والمكاسب في الصمت و اللامبالاة ! إن ما يحدث للنضال في دارفور تدمير غير مسبوق ، تدمير لكبرى المؤسسات النضالية و الشبابية و الطلابية و الإقتصادية ، تدمير للصورة المشرقة التي صنعها النضال لدارفور ، تدمير لملحمة اكثر من ثلاثمائة الف شهيد قدموا دماءهم عربون وفاء و إلتزام بالنضال و الدفاع عن الأوطان و تدمير لعشرات الآلاف من الأفراد الذين ظلوا أوفياء للمنهج و الفكرة لثمانية السنين .إن ما يحدث في دارفور هو تدمير للحركة المباركة و بأيدي أبنائها و سكوت كبارها لتتهيأ الساحة للعدو لتتهيأ الظروف للسماسرة و الاستئصاليين ليشكلوا الساحة الجديدة بعيدا عن أصحاب الحق التي ظلت مصدر إزعاج لسنين طويلة .إن تشجيع الفرقة و الخلاف و تأسيس كيانات جديدة ثقافة موجودة لدى بعض الأطراف في النظام الانقاذ فهو يشجعك بعيدا عن فتح الساحة ولكنه في الحقيقة لا يسمح لك حتى بتأسيس نادي صغير فالسماسرة السياسيون يشجعون الفرقة و لا يفتحون الساحة أمامك رسميا ثم يعودون إلى من يملك اللافتة فينخرون داره نخرا حتى يصبح سجلها بلا فائدة و عنوانها لا يحتاجه أحد من السائلين فهل نتذكر ؟
أيها الإخوان أيتها الأخوات تعالوا نفكر ساعة بعد أن نصلي لله ركعتين في جوف الليل نبحث عن الهداية بقلب خال من الشواغل و نتذكر أسماء شهداء النضال و كيف ماتوا و نتذكر تضحيات الرجال و النساء و نتذكر شيوخنا الافاضل و ما قدمه لتكون دارفور كما كانت و نستحضر معا مشاهد الدمع و الألم و الجرح و الدم و التعب و الإرهاق و السفر و السهر و نتذكر السنين التي تخلى فيها عنا الجميع في الداخل و الخارج وصبرنا و احتسبنا نتذكر بداية النضال كيف كبرت بعد المعاناة و سنين العذاب و ثبتت و استوت رغم صرير الرصاص و سقوط الرؤوس.
تعالوا جميعا نتذكر أننا سنلقى الله ليس بيننا و بينه ترجمانا و يسألنا عن خياراتنا و مواقفنا و عن مساهمتنا في الفرقة و الخلاف و ما أشعناه من العداوة و البغضاء و يسألنا عن الظلم و التهميش و الإقصاء لإخواننا يسألنا كيف ضيعنا الأمانة ولم نحافظ عليها .ألم تضع الأندلس بنفس الأسباب و سقط العرب تحت ضربات التتار و هجمات الصليبيين و إحتلال الأوربيين و ضياع القدس و العراق و زوال هيبتهم من نفوس أعدائهم كل ذلك بسبب الفرقة و الاختلاف و العداوة و البغضاء و صدق الله فتلك سنة من سننه قال الله تعالى : ( و أطيعو الله و رسوله ولا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ) وقال كذلك: ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا من بعد ما جاءهم البينات و أولئك لهم عذاب عظيم ) وأخيرا تذكروا أننا في حاجه ماسة إلي الوحدة ليس لنيل حقوق أبناء دارفور فقط ولكننا بأذن الله سوف نخطط للمستقبل علي كيف أن نتوحد للحكم السودان بعد خمسة وخمسون سنة من الغياب . فهل من مستجيب ؟؟؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 753

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هارون اسرم
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة