المقالات
السياسة
هل يواجه الامام مصير الاستاذ
هل يواجه الامام مصير الاستاذ
05-17-2014 10:44 PM


فأل الله ولا فأل التحليلات السياسية ولكن لابد مما ليس منه بد فلقد تم اعدام الاستاذ محمود محمد طه بعد أن قدم النميرى مناخاً من الحريات ووافق على اجراء حوار مع القوى المعارضة وكان يضمر الشر حسب قول الامام الصادق ويريد كبشاً ليقدمه قرباناً لامتداد حكمه وعندما خرج الاستاذ وأصبح ينتقد الحكم الشمولى وخاصة قوانين سبتمبر وجدها النميرى فرصة لاصطياد فريسته التى وقعت فى الفخ وتم اعدام الاستاذ ولا يخفى أن الترابى كان وراء الأمر حيث قال قولته المشهورة ((ما دمت منفعلاً بدينى فانى لا أستشعر أى حسرة على مقتل محمود محمد طه ان ردته أكبر من كل أنواع الردة التى عرفناها فى الملل و النحل السابقة . عندما طبق نميرى الشريعة تصدى لمعارضته لأنه رأى عندئذ رجلاً دينيا يريد أن يقوم بنبوة غير نبوته هو وأكلته الغيرة فسفر بمعارضته, ولقى مصرعه غير مأسوف عليه البتة))المصدر اليوتيوب- جريدة الوطن السودانية 30/4/1988
فمحمود محمد طه اعترض أشد الاعتراض على شريعة النميرى وسماها قوانين سبتمبر وفى الحقيقة هى شريعة الترابى لأنه هو عرابها .ولم يكن الاستاذ هو وحده من اعترض على قوانين سبتمبر بل كل القوى المعارضة وقال الامام الصادق أنها لا تساوى الحبر الذى كتبت به ولكن الاسلاميون أرادو التخلص من عدوهم محمود محمد طه فتم لهم ما أرادوا.
الآن يتكرر السيناريو مع الامام الصادق المهدى فلم يكن هو أول ولا آخر من تكلم عن قوات الجنجويد وتجاوزاتها فلماذا يتم استدعاؤه من جهاز الامن والتحقيق معه لابد من أن فى الأمر نية مبيتة لشئ ما خاصة فى وقت دخول الترابى مجدداً للحكومة وعندما دخل الترابى مع الانقاذ فى تحاور مباشر بلا شروط انزعج الامام الصادق أشد الانزعاج فدخول الترابى للسلطة لا يأتى للسودان بخير فهل يريد الترابى أن يتخلص من أعدائه خاصة بعد ظهور ملفات الفساد لعصبة الانقاذ فالانقاذيون الآن يضربون بعضهم البعض لأن ملفات الفساد لم تكشفها المعارضة بل صحف محسوبة على الحكومة .فهناك صراع عنيف بين الانقاذيين وكل يريد أن يتغدى بالأخر قبل أن يتعشى به والاسلاميون لا يهمهم هدم المعبد بمن فيه أى على وعلى أعدائى ,فهناك لوبى داخل الانقاذ يريد ان يضرب الحوار فى مقتل ومعروف ان حزب الامة هو اكثر جهة فى المعارضة متحمسة للحوار والذى بدوره حسب فهم حزب الامة يؤدى الى تفكيك الانقاذ وهذا اللوبى الانقاذى يريد ان يستمر الوضع كما هو حتى لو ادى الى تقسيم السودان الى عشرة اجزاء وحكموا الخرطوم فقط.
تعامل الامام مع بداية خبر استدعائه بكامل الجدية لأن الامام يعرف كيف يفكر الأبالسة على قول الاستاذ فتحى الضوء رغم أن بعض الصحف سخرت من الامام لتعامله بجدية مع هذا الخبر وقالت عنه مفبرك والغريبة فى الأمر أن الخبر المفبرك والذى أوردته نفس الصحيفة فى مانشيتها العريض باعتباره خبراً وسبق صحفى أن الامام وابنه اجتمعا مع ثلاثة من جهاز الامن منهم محمد عطا رئيس جهاز الامن وطلب الامام من جهاز الأمن اعتقال مبارك الفاضل ولم يمر يوم حتى اتضح أى منهما مفبرك .
اذاً فلنرى ماذا تخبئ الأيام والانقاذ للامام خاصة بعد أن وقع الامام على أقواله كتصديق لها وهى الخطوة الاولى التى يحتاجها النظام لاثبات التهمة عليه وفى المقابل ماذا يخبئ الامام للانقاذ فى قادم الأيام بعد هذا الاستجواب
حماد صالح
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1299

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1007968 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 08:30 PM
هل ولدة حواه السودان رجل كمحمود
من يقول كما يفكر ويفعل ما يقول فذاك هو الحر فذاك هو محمود
محمود خط خط وانتهج نهج صعب على من هم دون فكره الذى ولد فيه هذة الاراده الصادقه
لا يوجد شبه بين الاستاذ الامن انتهج نهج الاستاذ والفرصه سانحه للكل ان يثبت عكس ذالك

[خالد]

#1007479 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 01:45 PM
لن يحدث للامام ما حدث للاستاذ محمود لسبب بسيط هو أن الاستاذ وتلاميذه جماعة مسالمة ولم يحمل الاستاذ عصا حتى ليتوكأ عليها اما امام الانصار وجماعته فتاريخها فى العنف ضد نميرى وضد الانقاذ معروف والانقاذ لا تخشى سوى العنف المضاد فهى تخاف ولا تختشى والانصار جاهزون وعلى الانقاذ ان تجربهم بالمساس بالامام

[عصام الجزولى]

#1007445 [اللحوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 01:24 PM
لو أقدمت الإنقاذ على هذه الخطوة فإنها سوف لاتحكم أكثر من 24 ساعة ... صدقوني حتى ولو إستعانت بكيماوي بشار أو إيران أو الصين ....

[اللحوي]

#1007316 [elgaily]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 12:12 PM
الامم لم ينكسر امام هولاء

[elgaily]

#1006859 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 01:30 AM
بسم الله الرمن الرحيم

اخواني شباب الراكوبه الشرفاء واعزائي قراءها لكم التحية .. اسال ما رايكم فيما يحدث بين الصادق والحكومه ؟
انا اعتقد ان الشعب السوداني لا دخل له في صراع بدأ بين من نزعوا منه السلطه وينه حيث يريد استردادها مستغلا مناخ ودعوات الحكومه التي تريد ان تخرج من مآزقها بمسرحية الحوار وهي غير صادقة في دعوتها للحوار ورأت ان الصادق سيجبرها عليه فرأت التعجيل بالتخلص منه .. ولكن ليس
علي طريقة النميري في التخلص من محمود محمد طه .. ولكن باسلوب مبتكر ستكشفه الايام ..وربما سيكون التخلص علي شاكلة وضعه في السجن وان يكون بالسجن عقارب .. اي طريقة الخليفه عبد الله التعايشي ..
المهم الصادق ساق كل توجهات الحكومه لانتزاع السلطة التي نزعت منه وهو قريب من ذلك والحكومه
جادة في الاحتفاظ بالسلطه .. لان فقدها يعني محاكمة افرادها ..بما فيهم الترابي .. والذي اعتقد
انه اصدق من الصادق في تقاربه مع الحكومه باعتبار ان مصيرها مرتبط بمصيره ..
هذه لعبة .. والشعب السوداني في غني عن رؤية نهايتها كمسرحيه .. ويجب ان لايكتفي بالتأمل واعتقد
انه قد آن الأون للتخلص منهم جميعا حكومة ومعارضة قديمه بثورة شعبيه تنهي وجودهم .. واعتقد انه
لا داعي لتجريب المجرب سواء كان الصادق او الترابي او استمرار الانقاذ كلهم اعتقد قد فشلوا في ايجاد صيغة لحكم السودان والحفاظ علي ترابه ووحدته وتحقيق تطلعات سكانه للحياة الكريمه .. عموما اعتقد ان صح اعتقال الصادق فان ذلك هوبداية صراع النهايات لحكم الانقاذ .. قولوا معايا
يارب ...احفظ بلادنا من ابتلاءات .. زادت عن ما تستطيع بلادنا تحملها ..
واني لأري وميض نار .. قادمه ..

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

حماد صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة