المقالات
السياسة
القاص و الناقد ( محمد المهدي بشرى )
القاص و الناقد ( محمد المهدي بشرى )
05-17-2014 10:45 PM


*إطلالة على أحد رموز السرد و النقد*
لعل د. "محمد المهدي بشرى" من الذين أبطلوا و دحضوا المقولة السائدة ( أن الناقد مبدع فاشل ) !!؟....
بجمعه بين الإبداع و النقد ، فقد تميز في كليهما ، في فني السرد و النقد معاً....
كغيره من بعض الكتاب السودانيين ، أمثال "عيسى الحلو" و "نبيل غالي" ، إلا أنه فاقهما في ذلك من خلال إقتران النقد بالعمل الأكاديمي ، فقد تدرج في هذا المسار الى أن حصل على درجة "بروفوسور" ؛؛؛؛
و لازال يدرّس في الجامعات السودانية ؛؛
و كانت له إهتماماته الخاصة بالفلكلور و قد عمل على تأسيس قسم خاص بهذا الفن الشعبي ، في جامعة "دنقلا" ، و يُعتبر هذا القسم من أهم أقسام الفلكلور في أفريقيا و ربما يكون هذا الولع الشغوف ، بهذاالضرب من الفنون الشعبية ، هو الذي دفعه دفعاً لتناول رواية "موسم الهجرة الى الشمال" في رسالته للدراسات العليا من خلال الفلكلور .. و منذ الوهلة الأولى ، إنخرط في دوائر الدراسات النقدية و نهل من معين المناهج الحداثية و ألم بأدق تفاصيل محيطها و أهم رموزها ....
و أذكر في هذا الصدد ، أنه طبق المنهج البنيوي على آحد نصوصي السردية و نشر المقال في الأيام الثقافي التي كان يشرف على إصدارها "عيسى الحلو" ، ثم أعاد نشره في كتابه ( الشمعة ...........)
و قد قدم العديد من الأوراق التي تُؤرخ لنقطة إنطلاق البدايات الأولى لفن السرد في السودان ... و كان يقف طويلاً في معظم أوراقه تلك ، حول الروائية "ملكة الدار محمد" وروايتها الفراغ العريض ، بإعتبار أنها من أوائل النساء العربيات اللائي خضنا في بحر هذا الجنس المركب
و الشائك من فن السرد ....
و في ذات ندوة بأم درمان - إن أسعفتني الذاكرة و لم تخني - كان يتحدث عن رواية الفراغ العريض و يبدو أن يساريته أخذته بعيداً ، فعرج على الصراع الطبقي و رأس المال و إنسحاب زمام المبادرة من الطبقة الوسطى و تضاؤل دور النقابات العمالية في إحداث التغيير ، و قبل أن يستكمل ورقته ، إستأذن أحد الحضور في طرح سؤال عاجل ، و حينما سُمح له بذلك قال : ( أين ملكة الدار محمد و أين روايتها الفراغ العريض من كل هذا !!؟...) * * *
ثمة مداخل عدة للحديث عن البروف "محمد المهدي بشرى" إلا أن أفضلها على الإطلاق ، بوابة الطيب صالح
*محمد المهدي بشرى و الطيب صالح*
لعل بزوغ نجم "الطيب صالح" ، و تألقه إبان مطلع الستينات في سماء المشهد الثقافي العربي ، من خلال تقديم "رجاء النقاش" له و نشر إنجازه الأشهر في سلسلة روايات الهلال و من قبله مجلة ( المحور ) بنشرها لروايته (موسم الهجرة الى الشمال) و قبلهما ، ما قام به أحد زملائه البريطانيين "دينيس جنسون" في هيئة الإذاعة البريطانية ، الذي ترجم قصته القصيرة (نخلة على الجدول) ، عام 1953م و نشرها في إحدى المجلات الأدبية في لندن ، كنوع من تقديم و طرح لإسم جديد سيكون له شأن في عالم الأدب ، كل هذا كان له الأثر البالغ ، حينما تناهى صداه بين الأوساط الثقافية في السودان ، حيث أحدث رجة وإهتزازة طرب و فخر بين السودانيين كافة و لا سيما رموز الأدب و كتاب السرد ؛؛؛
كأن ظهور و شهرة "الطيب صالح" بهذه الصورة الدراماتيكية ، قد نفض غبار العزلة ، عن إهاب الأدب السوداني و جعله من جديد يقف في ندية مع الآداب العربية الأخرى !!؟....
و كان للمبدع "محمد المهدي بشرى" القدح المعلى في إظهار المكانة المرموقة التي يتمتع بها أدب "الطيب صالح" من خلال إبرازه و طرحه للقيم الفنية غير المسبوقة في معالجته لثنائية الصراع القائم بين الغرب و الشرق !!؟....
ثم حفره عميقاً بإزميل "فدياس" في علاقة "الطيب صالح" بشخوصه الروائية وقد تمثل ذلك في ورقته ( الصوت و الصدى ، قراءة في حوارات و أفكار و آراء "الطيب صالح" ) ؛؛؛؛
و ناقش عبرها طويلاً ما طرحه النقاد من أن "مصطفى سعيد" ربما يكون "الطيب صالح" شكلاً و مضموناً !!؟....
مؤكداً نقلاً عن ذات المصدر ، أنه بالقطع ليس "مصطفى سعيد" ، لعله صديقه أو يكون شخصاً ما ، قد إلتقى به في مكان ما بمدينة الضباب حيث يكثر طلاب العلم السودانيين ، في تلك الفترة ...
غير أنه يرى نفسه أقرب شبهاً ب "الزين الأهبل" أو "محيميد" على وجه الخصوص !!؟...
ظل الباحث الأكاديمي البروف "محمد المهدي بشرى" :-
( يتساءل في إلحاح لماذا روائي بحجم و قامة "الطيب صالح" ، أعماله الروائية لا تتعدى أصابع اليد الواحدة ؟؟؟!.... )
يقول "الطيب صالح" في هذا الصدد :- ( الرواية ليست كالشعر ، إذا أن الشعر
هو إنفعال سريع ، بينما الرواية تحتاج الى إختمار ) !!؟...
لذلك يرى "محمد المهدي بشرى" ، ( أن "الطيب صالح" مقل في إنجازه الروائي لجديته و حرصه البالغ ، فضلاً عن أنه لا يحب الكتابة و يتهيبها !!؟...)
لكنه في ذات الوقت حينما يكتب ، كان يعاني و يحترق و يكثر من القراءة و البحث في أمهات الكتب ، فهو مثقف موسوعي ... و يشير أيضاً الى إهتمام "الطيب صالح" بالتراث و لا سيما ما يتعلق بالتصوف ، فبعض شخوصه من الأولياء الصالحين كالحنين أو الذين يدورون حول الأولياء الصالحين كالزين !!؟...
وقد نجح الطيب صالح ، إيما نجاح في توظيف التصوف كنموذج أصيل من نسيج المجتمع السوداني ...
* * *
*محمد المهدي بشرى والقصة القصيرة*
يُؤرخ "محمد المهدي بشرى" لأول قصة قصيرة ، نُشرت له في منتصف الستينات من القرن المنقضي و حظيت بالنشر في صحيفة الأيام ذات السمعة
الطيبة و الصيت الواسع و المكانة المرموقة بين الصحف السودانية ؛؛؛
و قد عكف مبكراً على تجويد ما يكتبه من هذا الجنس الأدبي الفاتن ، عبر مسروداته و جدد في طرح القضايا التي يعالجها و جرب أشكالاً غير مألوفة و نشر العديد منها في الملفات الثقافية ، مثل قصتي (النعامة التي زازت بنا) و (حديقة الحيوانات) و غيرهما ، و أصدر مجموعة قصصية بعنوان ( الصمود و الإنهيار ) و أسهم عبر كتاب في جريدة بعرض نماذج للقصة القصيرة السودانية ؛ شملت بعض أسماء كتابها خلال عدة أجيال ؛؛؛؛
و بذلك يكون قد إخترق جدار العتمة المضروب حول الأدب السوداني ، بإعتبار أن كتاب في جريدة ، يُوزع على نطاق واسع ..... "محمد المهدي بشرى و الأنظمة الشمولية "
ظل طوال عدة عقود ينافح الأنظمة الشمولية ، و لا يبرح الوطن قيد أُنملة ،
مغترباً أو مهاجراً ، على الرغم من أن معظم أبناء جيله و من سبقهم و من أتى بعدهم من الكتاب و المبدعين ، تخطفتهم المهاجر و مواطن الإغتراب !!!؟...
لكنه صمد كشجرة عميقة الجذور و عصية الإقتلاع !!!؟؟؟....
* * *
"محمد المهدي بشرى و المعارك الأدبية"
يبدو أنه خاض بعضاً من المناوشات و العارك الأدبية و إشتبك مع عدد من النقاد و الأكاديميين !!؟....
دفاعاً عن قناعاته و ما يراه صواباً ؛؛؛
و ربما ثمة نماذج قد يغني بعضها عن كلها ....
مثلاً هناك رده الحاد على الناقد الناشئ الذي كتب مقالاً نقدياً جارحاً عن قصته القصيرة ( حديقة الحيوانات ) الصحافي "أحمد مكنات"، مقللاً من شأن الكاتب و النص معاً دون مراعاة لمكانته الأكاديمية المرموقة و إسمه اللامع بين رموز الإبداع و النقد و معتبراً أمثال "مكنات " من الصحفيين الدخلاء على الوسط الأدبي و من فاقدي الخبرة و عديمي التجربة النقدية .... و الباحثين عن بطولات زائفة مما يُؤشر الى تدني و تردي و إنحطاط الحياة الأدبية و إفتقارها لقيم المحبة و الإحترام ، منوهاً بذلك لمقولة "الطيب صالح" التي تُؤكد على ( أن أجمل النقد ما قام على الحب ) !!!...
ثم يضيف هو قائلاً :- ( و أسوأ النقد ما قام على الكراهية ) ؟؟؟...
و هناك الحرب الضروس التي يشنها أعداء النجاح على كل من فاقهم علماً و قدرة على التفوق و إحراز الفوز ....
هذا عنوان لمعركة شرسة خاضها البروفسور "محمد المهدي بشرى" ضد أحد أكاديمي جامعة الخرطوم ، كلية الآداب ، رئيس قسم اللغة العربية ، د. "حمد النيل محمد الحسن" ، الذي إتهم د. "صديق عمر صديق" بتجاوزه كرئيس للقسم بالإشتراك في المسابقات الدولية ،
و العودة بطلابه مكللين بالنجاح ، فتصدى له البروسفور "محمد المهدي بشرى" واصفاً إياه بأنه من أعداء النجاح الذين يفتقرون لآلياته !!؟.... فخرج الطرف الثاني عن حدود أُصول الحوار و قرن بين الحكامات و البروسفورات !!!؟؟... معلعاً هذه المقارنة لكثرتهم كما يظن !!؟...
و ناصر بعضهم "محمد المهدي بشرى" ، أمثال الشاعر الكبير "محمد المكي إبراهيم"، مشيراً الى أخطاء د. "حمد النيل محمد الحسن" العروضية ، في النماذج الشعرية التي إستشهد بها !!؟... و هكذا يمضي الحديث طويلاً و متدفقاً بلا تخوم ، عن القاص و الناقد البروف "محمد المهدي بشرى" ، دون العثور على خاتمة !!؟...

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1008292 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 06:17 AM
لك جزيل شكري يا إبن البراري قد
يصدق كلامك مع بعض الروائيين
لكن الطيب صالح نفى نفيا قاطعاً
بأنه ليس مصطفى سعيد !!..
أما المبدع محمد المهدي بشرى فما
قدمته عنه في الأسطر السبابقة مجرد
قطرة من نهر متدفق !!؟....
لذلك لم أعثر على خاتمة !!؟...
فالباب مفتوح لرفده بالمزيد ...

[فيصل مصطفي]

#1008068 [ابن البرارى]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 10:16 PM
عـندما قرأت قصة الطيب صالح " موسم الهجـرة الى الشمال " شعـرت كأنه يحـكى جـزء من حـياتى التى عـشتها فى الغرب والتى تجاوزت الخمسين عاما وما زالت مستمرة خاصة الأحـداث التى رواها وهـو فى بريطانيا مع قليل من الأختلاف هـنا وهـناك . واعـتقـد جازما بأن نفس الشئ ينطبق عـلى الأديب الطيب صالح لأن اى عـمل ناجح لأى مؤلف أو شاعـر قـصيدة كانت أو قصة لا بد من ان يكون جزءا منه... البروفسور محمد المهدى بشرى يشهـد له الجميع وكل من عاصروه بكثرة الأطلاع والقراءة منـذأن كان تلميذا يافعاوبولعه الكبير واهـتمامه بالأداب وهـو الطريق الذى قاده الى الطيب صالح وتوجه بنيل درجة الدكتوراة عن قصته المشهورة " موسم الهجرة الى الشمال " هـل يا ترى تم ايداع اعـماله فى الشبكة العنكبوتية " الأنترنت " لكى نتابع مسيرته الأدبية ونشاطه الثقافى ؟ أرجـو ذلك .

[ابن البرارى]

#1006943 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 04:49 AM
ألف شكر يا أيها الشاعر المبدع
صلاح يوسف
أعلم علم اليقين أنك منذ السبعينات
تشد من أزري و تحاول بكلماتك
المشجعات أن تحفزني الى الإتيان
بأحسن ما عندي
هذا هو مشروعي خلال الآتي من
الأيام لتقديم و توثيق لعدد من أبناء
جيلي في السرد و الشعر
و ربما أعرج على من أتوا بعدنا أو
سبقونا
و كما قلت أنت أنا إعتمد على الذاكرة
في ذلك وهي أصلاً !!؟...
فمعذرة إن لم أكن دقيقاً في إيراد
التفاصيل !!؟...
مع مودتي

[فيصل مصطفي]

#1006852 [صلاح يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 01:19 AM
الأستاذ فيصل مصطفى - لك صادق التحية والود - مقالك عن مهدي بشرى إضافة إلى اسهاماتك القصصية والنقدية وقد سبق أن قرأت لك مقالا عن نبيل غالي في هذا الموقع واعتقد ذات المقال نشر اليوم بجريدة اليوم التالي - كل ما تقوم به يصب في وعاء التوثيق رغم أنك تعتمد على الذاكرة وتنصف مبدعيننا إيما انصاف - فلك الشكر والتقدير

[صلاح يوسف]

فيصل مصطفى
فيصل مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة