المقالات
منوعات
إنجليز القولف: خيلاء مستر ود ، ومستر بروان حكماً
إنجليز القولف: خيلاء مستر ود ، ومستر بروان حكماً
05-18-2014 01:42 AM

جلست إلى المرحوم أبوبكر الصديق حبشي وبعض أبناء جيلة من الداخلة بعطبرة لأسجل حكايتهم مع الخواجات من لاعبي الجلف. وكانوا قد حملوا لهم بالأجر شنط المضارب في الأربعينات والخمسينات. وكنت وقتها وما أزال ولعاً بدراسة ما تواضع علماء دراسات ما بعد الاستعمار على تسميته ب"النص الهجين أو الخلاسي". وهو الذي يحكي عن اشتراك الأهالي مع المستعمرين في نشاط "إنساني" ما كل من موقعه من الرفعة والخفض. ولهؤلاء العلماء نظرات في خطر هذا النص لا أريد لها أن تستوقفنا هنا. وما عرفت عن النص الهجين حتى تذكرت جَلِف (عبارتهم للعبة القولف) أولاد الداخلة والإنجليز. فقد كنت أراهم ضحى الجمعة من كل أسبوع يلعبون الجلف نقلاً عن الخواجات في ساحة الحي الأمامية.

وتفضل حبشي مشكوراً بالحديث إلي عن هذه التجربة مع الخواجات ككودي (حامل مضارب) صبياً وكلاعب جلف هو نفسه بعد جلاء الإنجليز. قال حبشي إن علاقتهم مع الإنجليز لم تخل من تكدير اجتماعي وسياسي. فكان "..." ،من صبية الداخلة، سرَّاق كور جلف معتاد ولذا لم يكن مرغوباً فيه من الخواجات. و كان الإنجليز يعزموننا إلى حفل الكريسماس فنأتي ومعانا من البنات مريم بت كلس وسكينة بت أحمد السرور. ونختلس الصحون والعشا. وأكبر صور التكدير كانت من الوطنيين الذين لم يرضوا عن هذه القربى من الإنجليز. فقد ساءت تلك العلاقة المرحوم محمد عثمان خلف الله (كرن) عضو الحزب الشيوعي السوداني وممثل عمال المخازن بنقابة السكة حديد. وهو من مفصولي وادي سيدنا في 1952. ورحمه الله. فقد أخذه الله عنا محترقاً في طائرة عائدة من الصين في 1958 بعد أن مثل عمال السودان في احتفال بالثورة الصينية. وكان يقول لصبية الداخلة إنكم بمثل هذا العمل تخدمون الاستعمار.

ولم يقتصر تداخل الخواجات على صبية الداخلة بل شمل كبارها ومؤسساتها. فمستر ديفس كان من أسرى الحرب وبه رجفة. وكان يحضر مع أهل الداخلة فطور رمضان. وكانت خدمة الفطور موزعة. وقد قطع الخواجة يوماً لنفسه يقوم بإعداد الفطور للصائمين. ويخرج برشه ويقدم للفاطرين وجبة رمضانية كاملة.

وكان مستر براون، مدير ورشة المرمة ثم صار مديراً عاماً، حكماً لكرة القدم بالمدينة ولاعب جلف. وبعد تقاعده بالسودنة أخذ صورة لكل لاعب كرة بورشة المرمة. وأرسل لكل منهم صوراً من بلده وخطابات. وكان يأتي لقضاء عطلته بالسودان. وينزل باستراحة السكة حديد. أما مستر ود، مدير الورش، فكانت له مشية خاصة فيها كِبر وعظمة و"تغا". وقيل لنا إن أمه قالت إنها ستعطي جائزة لمن يقوي على المشي بخيلاء كولدها. وبعد نزوله انجلترا كان يأتي لبيت السودان بلندن 5 مرات في الأسبوع للقاء من تصادف من معارفه بالبيت. وأعطى عنوانه للسودانيين للاتصال به متى جاؤوا إلى انجلترا. وكان أقرب الإنجليز لأهل الداخلة مستر أولفر ملاحظ هندسة القسم بعطبرة. فانضم لاعباً أساسياً لنادي الوطن. وكان مستر دينكان مسؤولاً عن المتطوعين. وهم السودانيون الذين انتظموا في فرق لحماية المدينة من المخربين المحرشين من الطليان الذين روعوا المدينة بطلعات طيرانهم عليها لتدمير كبري عطبرة وفصل الخرطوم عن الميناء. وأصل نادي الوادي أنه كان بؤرة لهولاء المتطوعين وكان اسمه "نادي المتطوعين" أصلاً. وأظنني دخلته صغيراً لما كان ما يزال ناد للمتطوعين. فأصبح اسمه الوداي من بعد. وقيل إنه سمي على مدرسة وادي سيدنا (الوادي). والراجح أنه سمي على "وادي النيل" العبارة الرائجة آنذاك. وانضم إليه مستر دينكان.

وأُولع نادي الوادي برياضة الزوارق فأشترى زورقين من مخلفات الخواجات المسافرين وكون ناد للزوارق. وتورط وراق طه، من ورشة البهوجية، حين ضرب الزوارق بالبوهية طلباً للزينة. فجاء مستر ود، مدير الورش، ورأي الزورق عليه البوهية فأتهم أنها مسروقة من السكة حديد. فحك بعض البوهية عن الزورق وحللها عالماً أن بوهية السكة حديد لها خصائص متفردة. ولم يفتح بلاغاً.

زاد حبشي بقوله إنه بدأ هو نفسه يلعب الجلف. فبعد أن صار موظفاً في السكة حديد اصبح عضواً بالكلوب مع نفر من كبار الموظفين هم خضر عبد الرحمن وقاسم مجذوب وبابكر الفاضل وفتحي إبراهيم وعلى صالح ومحمد الأمين حمزة ومحمد يسن. وكانت عضوية السودانيين بالكلوب ممنوعة خلال عهد الإنجليز. بل كانت العضوية بين الخواجات أنفسهم مراتب: فهناك نادي للعلية منهم وآخر للأصاغر من بني جلدتهم. فلا يلعب صغير القوم مع كبيرهم ولو بالغلط. ووفد السودانيون للجلف بعد تقلص عدد الإنجليز بالسودنة. وكان من قام بهذا الاستيعاب للسودانيين بالكلوب على صالح باشكاتب الورش.

وتفوق حبشي في الجلف من إدمانه النظر للاعبين الخواجات. ونال 3 جوائز. وانقسم المتنافسون مرة إلى مجموعتين واحدة فيها مستر بتكرو (من حمل له حبشي المضارب) والثانية كان فيها هو. وانهزمت المجموعة الأولى وكسر بتكرو المضرب. وكانت الجائزة العزيزة في اللعبة هي كأس البطولة العالمية تتنافس فيها أندية الجلف قاطبة. ومن فاز بها منحوه بطاقة تلعب به حيث حللت.

النص الخلاسي هو حامل تاريخ هذا التداخل بين المستعمر ومن استعمرهم كما رأينا في لعبة الجلف. وهو موضوع دراسة مدرسة ما بعد الاستعمار. فمن رأيها أن الاستعمار لم يخرج بقضه وقضيضه يوم رفعنا العلم في يناير 1956. فقد خرج الرجال الإنجليز والنساء وبقيت المعارف عن الاستعمار والنصوص المشتركة. وبعضها حسن. قال حبشي في ذكر إنجليز صباه: "والله ماضرونا". وقال الطاهر طه، الكودي أيضاً، إنهم لا يشربون السجائر. ربما في الميدان. وزاد بأن قال إن بهم شفقة كبيرة. فإذا مرت جنازة من حي الداخلة شاقة الميدان إلي مقابر المدينة توقفوا عن اللعب متأثرين جداً.

كلما مررت بنادي الجلف على طريق سوبا تساءلت عن مغزى هذا النص الخلاسي . . المترف. وهل سيكون كودية الداخلة ضمن تاريخهم لهذه اللعبة في الوطن؟

رحم الله حبشي.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1008268 [ود الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 03:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لك التحية والاحترام وربنا يطول فى عمرك هى دعوة لك من قلبى والله على ما اقول شهيد

بان تسرد لنا جزء من تاريخ لعبة ظننا اننا نشاهدها على التلفاز وبس لكنها كانت فى

يوم من الايام تقام لها منافسات فى السودان؟ لى رجاء منك اخى واستاذى ان تكتب عن هذه اللعبة

فى احدى الصحف الرياضية لكى يعرف شباب هذه البلد المغلوب على امرهم.

[ود الجاك]

#1007864 [البطريق]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 06:43 PM
هذا حال من يسمون انفسهم بالصفوه المثقفه في جمهوريه الحيشان......ساكي لي الفارغه والمقدوده...ده القدرت عليهو ياعبدالله ابراهيم....والله ورىتنا لكن

[البطريق]

#1007001 [moy ako]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 08:09 AM
يعني داير يا د.عبدالله من اسامه داوود يعرف ليك تاريخ الجولف في الداخله بعطبره وهو توتي القريبه من نمره اتنين دي ماعارف (وماعايز) عنها حاجه ...
تعرف الانجليز ديل ظلمونا ظلم شديد بطلوعهم البدري ده وانا ناوي ارفع قضيه "تهرب من المسئووليه" ضد حكومه بريطانيا في المحاكم الانجليزيه-وحاكسبها لعدلهم- بسببه حصل علينا الحاصل قدامك ده والعياذ بالله (تقولي مره حامل دايرين يعدموها ثم يجلدوها).

[moy ako]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة