أُمْسِية...قصة قصيرة
05-18-2014 07:46 PM


عندما غربت شمس ذلك اليوم نَزَل الظلامُ كأعْبِيةٍ سوداء، كان نزولها بطىءً و حازماً،طَمَسَت أطراف الأعْبِية السوداء حمرة الشفق قاهرةً بريق الرحيل المدموم، كان الطُمُوس تدريجياً لم يحدث كما في الأيام الأخرى. منذ زمان ارتبط عنده الغروب بإنكتام نفس عابر و انحسار عَبَرات متكسرة يُحِسّها في حَلْقه كنصالٍ منهزمة لا تنفك تعاود إلي أن يحمل النهار تفاصيله و يذهب. ما غادره في ذلك اليوم لم يكن صديقاً، ما ذهب عن حياته خلال ذلك النهار لم يكن حبيباً او قريبا جعله التَعَوُد خليلا لنفسه يؤآنسها في غربة التَحيُّزات. ما غادره كان بالحقيقة تاريخٌ من تجارب تدربت خلالها نفسه علي فكرة العطاء بغير حدود و الأخذ بمقدار في جومن الإصطفاء المتبادل لقلبين وحَدَّهما الحبُ قَدْر ما يستطيع بعيداً عن نِفَاقِ النفوسِ الذي تشترطه العواقب. هكذا زَعَم نهاره زعْماً وافق عليه الغروب بإنهزام حمرة الشفق و الإستسلام لنزول أعبِية الليل. ترك تلك المشاعر في مكانها كوشاح قاتم لم يجد صعوبة في أن يندمج مع أعبِية الليل النازلة حتي يتأكد الظلام وتُسفِر في النهاية التجارب الغاربة عن بذاءة صمتها.
مشي بخطواتٍ وئيدة، غادرت نفسه سُتْر الجسد لتحتفظ بمسافة محسوبة أمامه ثم بدأت في مخاطبته
قائلةً: هل أنت بالفعل منصور؟
فقال: نعم، أنا منصور وُلِدْت لأمي و أبي في شتاءٍ ما قبل خمسون عام تقريبا. قالت: أري غلالةً الشيب نابتة اسفل شعر رأسك الجَعْد، في عينيك إتساع متردد، في وجهك استطالة محسوبة ، في قامتك علوٌ مختصر، في لباسك توسط حال بين الفقر و الغني ، في يديك دِرْبَة الكسب الحلال بجلالها ، في قدميك بَقِيّة من السعي الدؤوب بين المراحل و انت تبحث عن أمورٍ غادرت الرَّبْع بفعل فاعل فاصبح بلقعاً تهُدّ اطرافه الحِممُ المقذوفة و ينتشر فيه انكتام الأمل، الكبت، الفقر و الخراب. أري بقية ذلك السعي يلفها اليأس و الإنهزام كحبل حُزِمت نهايتاه علي أسفل ساقيك لتعطيك مقدار خطوة واحدة وانت تمشي ثم قالت بحزم و انتهار: لماذا لا تبتني لنفسك عالماً؟..لماذا لا تفعل؟.
انتهي بذلك الانفصام ، طوي سِتْرُ جسدِه ما تبقي من نفسه التي بدّدَها الغروب وانصرف المكان آخذاً معه أعبِية الظلام السوداء، حُمْرة الشفق المنطمسة و وشاح المشاعر المتروكة القاتمة. حلّ مكان جديد بنته رحابة صدور الناس ومهارتهم؛ مدن متينة البناء راسخة المؤسسات و نظيفة، الشوارع آمنة وميسرة لسائقي السيارات، راكبي الدراجات ، المشاة، بالطرقات و المحّلات ممرات لراكبي المقاعد المدولبة و المسنيين. أجواء المدن، البلدات و القري رائقة و ذكرياتها محفوظة في سِجِلّات حُسِمت في اضابيرها جرائم العهود السابقة، علي وجوه الناس انوار التغيير و الأمل. لقد هُزِمت بالفعل مواكبُ الموت و الهوس فبزغت شموس الفن و الجمال علي أي أفق متاح. ركب منصور بصا إلي سِنّار حيث سيقضي عطلة نهاية الأسبوع.سار البص في طريق مَهَدتْه عنايةُ الصنّاع بمسارات ست ؛ ثلاثة في اتجاه الشمال و ثلاثة في اتجاه الجنوب بينهما فاصل من الاسمنت يضم بين حائطيه مساحة للعشب و اشجار البان .أنزله البص في ميدان بقلب المدينة، تطل الفنادق بنوافذها و شُرْفاتها الشرقية علي النيل الأزرق و بنوافذها و شُرْفاتها الغربية علي ميادين عامة وساحات أخفت خضرة اشجارها و يناعة عُشبِها نصاعةَ ممراتها الاسمنتية ، الميادين و الساحات مزينة بتماثيل لعظماء الأمة من فنانين،علماء و أهلُ سبْقٍ من النساء و الرجال. اختار منصور فندقا اسمه فندق نبتة، المبني بطوابقه الست مهندس بمعمار نوبي عريق. المسبح ليس بعيدا عن بهو المدخل الذي تزينه جداريات ألهمت نحاتيها صورٌ من الماضي العريق. بالبهو فتيات زيّن وجهَ الواحدة منهن العلمُ بجمال أكيد و أناقة لافتة و بالبهو فتيانٌ أنارت المعرفةُ ناصية الواحد منهم.نظر منصور عميقا في وجوههن ثم في وجوههم فرأي انصراف عقابيل القهر و التخلف. لقد غادرت مترتبات الإبعاد و التمييز دواخلهن و ملأت نفوس الفتيان أنوار التخلي عن مبررات القهر الفاسدة. انشرح صدره بفرح غير معتاد. حمل منصور مفتاح غرفته في الطابق الخامس؛ المفتاح بطاقةٌ ممغنطة، استقَلّ منصور المصعدَ المجاور لطاولة موظفي الاستقبال الدائرية، فتح غرفته، وضع حقيبته، افرغ محتويات الحقيبة علي الخزانة الخشبية ذات اللون البني، جلس علي السرير بملاءته المخططة باللونين الاصفر المنطفيء و الاخضر العميق، باب الحمام الخاص بالغرفة مفتوح، المقعد أخضر و نظيف، الحوض أسفل الدش ملتمعٌ بطلائه الأخضر الخفيف ، يتضوع بالغرفة أريج بخور اللبان، الغرفة مكيّفة الهواء، جوار النافذة طاولة بمقعدين، ستائر النافذة محزومة بشكل يشبه قبة مدببة الرأس حسنة الاستدارة،منظر شاطيء النهر بالليل مزدحم بالانوار، الناس علي مقاعد المقاهي في أنسٍ و وئآم.غيّر منصور ملابسه، إستحمّ ثم جفف جسمه بمنشفة دافئة و نظيفة. تمدد علي الفراش ليغفو، ذهب في النوم سريعاً.
عاد الانفصام فمشي بخطواتٍ وئيدة، غادرت نفسه سُتْر الجسد لتحتفظ بمسافة منه ثم قالت: جِد لنفسك مكاناً بهذه المدينة. اختار منصور زوايةً قَصّية لسريره المكشوط الطلاء، المُتَقعِر، المُعْوَج و المُتّسخ بمصحة للأمراض العقلية بمدينة غبراء و غريبة اسمها الخرطوم.
طه جعفر
تورنتو..انتاريو..كندا
18 مايو2014
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 955

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طه جعفر
طه جعفر

مساحة اعلانية


الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة