المقالات
السياسة
الفرق بين التأليه والتسامي للإله
الفرق بين التأليه والتسامي للإله
05-19-2014 03:51 PM



نهاية التسعينات وجدته بعد الطواف متعلقاً بأستار الكعبة يدعو وهو في حالة تجلي وكأنه غائب عن الوعي والإدراك الحسي فدعوت معه وبقربه أن يمزق الله الإنقاذ.

عملية التسامي في الكيمياء هي من الظواهرالعجيبة التي تخلب اللب وتشخص بالأبصار للسماء والتحديق في الفراغ البعيد اللآنهائي وتسرح بالعقل في المدى الشاسع وتحلق أبعد من حد الأفق بزاوية إنخفاض رحبة مع سطح الأرض لتبحر عبرالزمن مخترقة الأتموسفير مسافرة في الكون الزقزاقي اللولبي الإهليجي ومتغلغلة بين النجوم والكواكب و المجرات عابرة للسماوات ، فالتسامي يعرف كظاهرة :
التحول الفيزيائي من الحالة الصلبة للحالة الغازية مباشرة دون المرور بالحالة السائلة ويمكن الإحساس به لكنه لايٌرى بالعين.. كالنفتلين، فهل كان محموداً نفتليناً أي تسامى من حالة الجمود العصري للحركات المتأسلمة المتحجرة فتسامى حين قال بتسامي الإنسان متدرجاً صعودا بالتعبد بدرجات الخشوع فيصير إلاهاً فحقدت عليه بخلط الفهم.

والسمو هو العلو والترفع عن كل الصغائر، وهكذا أيضاً التسامي الإنساني أو النفسي هو التحول من الحالة الحسية الجسدية والعقلية الإدراكية والمادية لحالة السمو الكهروروحية مغناطيسية والإنفلات من الأجساد للتعلق بالأهداب وستائرالرحمة الإلآهية، فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان ، فالله موجود في كل مكان وزمان بل أقرب من حبل الوريد.

حالة الإندماج الكلي الكامل التام المشبوبة في حالة الوله والهيام الشامل بالصفاء والنقاء البلوري من المخلوق للخالق والعبد للمعبود تجعل من كتلة المخلوق وجسد العابد الهيمان الضعيف الواجف الملتاع وكأنها في عجلة متسارعة بالزهد والذوبان والتلاشي النهائي بالخشوع الزائد المتنامي نحو الكمال الإلهي.

وهذه قريبة جداً من واحدة من النظريات الفيزيائية التي توصل إليها العالم الفذ إنشتاين وهي تحول الكتلة المادية إلى طاقة عند السرعات الكونية الهائلة.
وقد تكون بطريقة أو أخرى تفسر ظاهرة الإسراء والمعراج، فسبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله

تعلمون بأن درجات الكمال في الأداء تتطلب جهود خارقة وإبحار قوي طويل للوصول للسموويختلف الناس في درجاتهم كل حسب قدراته وكفاءته كما تختلف درجات الخشوع في العبادة والذكروالدعاء.

وقد كان لدعاء الغارقين في لٌجة التأمل والعبادة أثر واضح في تمزيق الإنقاذ وتشريد شيخهم للصالح العام وتمزيقهم إربا إربا بالتلوث بالظلم والفساد والتحلل والإنحلال الأخلاقي والتشظي والعنصرية.ونجد الكثيرين من المتصوفة والزاهدين ينغمسون في التعبد والذكرحتى يغيبون عن الوعي ويغشى عليهم وبعضهم قد يفوقون ذلك ويسيرون في المسالك الإهليجية العويصة البعيدة الغورويغرقون لدرجة التحلق الأزلي فيعتقد البعض أنهم تدروشوا لدرجة الجنون.

كما أن لبعضهم معجزات قد لايصدقها العقل ولبعضهم آيات وحكم، مثل ما حكى لنا القران، رجل آتاه الله الحكمة وخرق السفينة وقتل الغلام لحكمة كان يعلمها هوولم يعلمها نبي الله موسى.

وهناك كثيرون من تدرجوا في مراتب الصلاح والكمال غير الصحابة والخلفاء الراشدين وكلهم حاولوا الوصول لدرجات الكمال العليا. وإن أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون.وقد وصل الرسول الخاتم لهذه الدرجة العليا والتسامي والترفع عن الصغائر والسموووصل الوادي المقدس وشجرة المنتهى وهو الوحيد الذي رباه ربه وغسلت الملائكة قلبه وصدره فكيف لايصل!؟

وكانت صلاته عليه الصلاة والسلام ركوعه وسجوده وخشوعه من أعلى درجات الكمال والسمو والوصل وقد صلى بكل الرسل والأنبياء إماماً، وقال صلوا كما رأيتموني أصلي

وهذا ما يعتقده الكثيرون بأن الأستاذ محمود كان يقصده من عدم عمل الفاحشة والمنكر والترفع عن الدنايا والصغائر والتحلي بمكارم الأخلاق والصلاة كالرسول للوصول لدرجة الخشوع المنقطع عن الكون والتسامي السامي والسمو للكمال التام،هذا هو التسامي الإلهي أما التأليه فهو التعالي والتكبر والإفتراء والإستبداد وإدعاء الأولوهية والفرعنة وقال لاأريكم إلا ما أرى، وقال أنا ربكم الأعلى فأعبدون.
فهل أنتم منتهون عن التكبر والإستبداد!؟

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 669

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة