المقالات
السياسة
عقارات عربات
عقارات عربات
05-20-2014 12:27 AM


الضنك المعيشي الناجم عن هزال الجنيه السوداني واستفحال الدولار والذي هو انعكاس للتردي الاقتصادي ماهو إلا نتيجة حتمية للتخبط السياسي الذي نعيشه. بعبارة أخرى ان السقوط السياسي هو الذي أدى للانحدار الاقتصادي فالمكضبنا وما مصدقنا فلا يسأل العنبة إنما ينظر للقرار الذي أصدره بنك السودان في نهاية الاسبوع المنصرم والذي أمر فيه البنوك بالتوقف عن تمويل العقارات وشراء العربات فهذا القرار وإن نشرته الصحف في سطرين إلا أنه في تقديري من أخطر القرارات التي صدرت في اتجاه الإصلاح الاقتصادي لا بل ومكافحة الفساد وهو قرار سياسي في المقام الأول لأنه يصنف ضمن سياسات الدولة في توجيه الموارد وإن أصدره بنك السودان الذي هو بنك الدولة الذي تديره الحكومة وكان ينبغي ان تديره الدولة وهذه قصة أخرى.
إن هذا القرار قد تأخر كثيرا إذ كان ينبغي أن يكون على الاقل في طليعة البرنامج الثلاثي الذي (نجرته) الحكومة بعد انفصال الجنوب ببتروله ولا أظن ان صانع القرار السياسي الاقتصادي كان غافلا عنه لكن للأسف هناك مسافة كبيرة (تقطع نفس خيل السياسة) بين موجبات القرار ثم صناعة القرار ثم اصدار القرار ثم تنفيذ القرار وهذه قصة أخرى. هناك أمران معلومان فيهما مفارقة كبرى لا تحتاج لدرس عصر لكي يدركها المواطن ما دون العادي ناهيك عن العادي اولهما ان أسعار الاراضي في العاصمة غير منطقية وغير واقعية فمن غير المعقول ان يكون سعر المتر في الخرطوم أضعاف سعره في لندن وباريس وطوكيو ونيويورك (بالدولار). الأمر الثاني أن عدد العربات حكومية كانت أم خاصة التي تتحرك في شوارع الخرطوم لا تتناسب اطلاقا وحالة البلاد الاقتصادية من حيث الكم ومن حيث الكيف وقد أقسم أحدهم وكان قادما من ألمانيا أن عدد عربات المارسيدس في شوارع الخرطوم أكثر من تلك التي في شوارع بون فماذا عن اليابانية والكورية وأخرى ما تتسماش؟
البنوك في السودان خاصة تلك الاجنبية التي ظهرت كالنبت الشيطاني هي التي أسهمت بالطبع مع عوامل أخرى في ارتفاع اسعار الاراضي والعقارات بتلك الصورة الجنونية وهي التي زادت عدد العربات لدرجة انه في السنوات الاخيرة كانت الخرطوم تستقبل عربة جديدة بمعدل كل اربعين دقيقة على حسب إحدى الإحصاءات الموثوقة. حتى التمويل الاصغر توجه للأمجادات والركشات أي المتحركات. المباني والعربات هي اكبر مستهلك للدولار وقد ذكرنا من قبل ان معظم عناصر البناء للعمائر وان شئت قل العمارات وتأسيسها وتأثيثها مستوردة، أما العربات فكلها مستوردة وكذا قطع غيارها وبترولها كلها عملة حرة عديل.
دون ان نجيب سيرة البحر فإن العلاقة بين الفساد وارتفاع أسعار الأراضي والعقارات ثم كثرة عدد العربات علاقة جدلية كل واحد منهما تسبب في تنامي الآخر ومن هنا يمكننا ان نفهم لماذا تأخر صدور مثل هكذا قرار ولكن الأهم من ذلك هو مستقبل هذا القرار فهل يمكن تنفيذه؟ من الصعوبة الاجابة على هذا السؤال لأن القوى التي أخرته يمكنها ان تجعل بنك السودان يبله ويشرب مويته او تشوهه بالتحايل عليه وتوسيع استثناءاته لتصب في المجرى الذي يريدونه وفي النهاية تغطس حجره وتلحقه امات طه فالأمر يحتاج لإرادة سياسية قوية ونافذة وباطشة (أها شفتو كيف ان الشغلانة كلها سياسة في سياسة؟) ثم ماذا لو رقعت الحكومة – اتحادية وولائية - قرار بنك السودان بمنع الوزارات وكل الوحدات التابعة لها من تشييد مباني جديدة وشراء عربات اضافية من المال المجنب خاصة وغير المجنب؟ كترنا المهلبية, مش؟

السوداني


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1010110 [عبد الملك]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 03:40 PM
المواقف الصعبة تحتاج لقرارات صعبة ... يجب ان تمنع الحكومة بيع الأراضى التى ملكتها لمواطنيها بغرض السكن إلا ان تكون ورثة ( أى يكون من اعطيت له فى عداد الموتى ) او ان يتم البيع عند الضرورة بواسطة جهات قانونية مفوضة وبسعر يتناسب مع قيمة الأرض حين أعطيت للمواطن يعنى بإختصار يجب أن لا تكون الأراضى سلعة قابلة للتداول والمضاربة بسهول ويسر .. وبذلك نضمن أن من اعطيت له أكثر من قطعة لا يستطيع تحويلها لقيمة نقدية بحيث يسهل علية الدخول فى مضاربات العملة وقوت الشعب المغلوب على امره وياتى يوم القيامة يحملها والترابة فى خشمو ...

[عبد الملك]

#1009911 [يونس]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 01:05 PM
اى كترتها شديد
والورق على قفا من سرق
اكتب قرارات وانسى
فشعب السودان احسن من ينسى

[يونس]

#1009838 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 12:15 PM
((وقد أقسم أحدهم وكان قادما من ألمانيا أن عدد عربات المارسيدس في شوارع الخرطوم أكثر من تلك التي في شوارع بون)) !!!!؟؟؟؟؟...كذاب ومبالغ!! شوارع الخرطوم مزبلة تحوي ..اردأ وافقر واسوأ...انواع السيارات في العالم...

[الراصد]

#1009762 [الصاحب]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2014 11:17 AM
يادكتور البونى مع احترامى وتقديرى المن غير حدود لشخصكم .هل انت عبيط ولا شكلك كده.وانامعترف باننى بريالة وقنبور كمان

[الصاحب]

#1009491 [الدنقلاوي]
4.50/5 (2 صوت)

05-20-2014 06:50 AM
الاقتصاد الطفيلي لا تجدي فيه عمليات الترقيع، ولو صحت، فعضم الضهر مكسور شن فايدة جبر الإيد! بكرة سماسرة المؤتمر الوطني كل واحد يجيب ليهو عقد ملكية أرض زراعية في سقط لقط لا فيها موية لا بتتزرع ويمشي يخم من البنوك قروش التمويل الزراعي، ويدخل السوق، ومحمد أحمد البيزرع حقيقة يا فقران يا في السجن ... الحكومة لحست فروش البترول وراجية البنوك التجارية تمول ليها الزراعة!!!؟ وين قروش النهضة /النفرة الزراعية؟؟؟
دي طقطقة في الفاضي ساي

[الدنقلاوي]

د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة