المقالات
السياسة
يا خلفان .. يا خوفى من الاستفتاء
يا خلفان .. يا خوفى من الاستفتاء
05-20-2014 11:41 AM


الفريق ضاحي خلفان .. رجل الامن الاماراتي أصبح حديث المجالس .. والتواصل الاجتماعي .. يغرد ويحلل .. كسر حاجز الدبلوماسية وتجاوزها .. يقول الرأي أجرأ من وزير الخارجية والناطق الرسمي .. أصبح ظاهرة تستحق الدراسة .. الجميع يسأل ؟؟كيف يسمح لرجل أمن بكل هذة التجاوزات ؟؟
واكثر من هذا يغرد ويتحدث عن العوائل الخليجية والحدود .. هذة خطوط حمراء .. هيموجلوبين احمر قانى .. العبث فيها .. تؤدي الى زيادة الدم الابيض والالتهاب .. كلفت دول الخليج بلايين وبلايين وجراحا نازفة ..
تدفق اصحاب الملل المنحرفة والدولة الصفوية .. يتربصون خلف الاكمة .. تسربوا الى المشهد .. باكتيريا عنقودية .. تحاول اليوم تغير جينات العراق وسوريا .. وجدناهم كتف بكتف فى الغرف المغلقة مع بني صهيون .. تحويل سفارة اسرائيل الى منظمة التحرير فى طهران .. كانت مسرحية وتقية .. وفى خاطرنا قادسية ..
أمريكيا خدعتنا .. فهى ضد الفراغ .. ركبت خراطيم شفط النفط العراقي العربي .. ووضعت نوري المالكي حارسا .. يشتم العرب .. ويصدم الجميع يتحدث عن يزيد والحسين .. أكثر من عشرة قنوات فى العراق تتحدث التشيع والسرداب .. هذا الرجل الصفوي البكتيري .. الذى يكذب بالدين .. لا عمق له فى هذا الامر
يا خلفان .. عرفت كيف زاد الدم الابيض ؟؟ والتهب الخليج والنفط ..؟؟ حتى الكويت.. أصابت غترتها البيضاء .. العمائم السوداء .. اجسام مضادة فى الجسد .. ليتهم يسلموا على امير البلاد .. السحرة الجدد قالوا مرجعيتهم قم .. يفضلون تحويل البرلمان الى حراج

رجل الامن خلفان ..حبيبنا .. لا نريده يتخلف .. يحاول ان يحمى حياضه بلغة الدوز القديمة دخل بنو صهيون .. فنادق خلفان ليقتلوا المبحوح الفلسطينى .. ويتبخروا .. بعد أن دخلت الكرة شباك خلفان .. صب جام غضبه .. على القتيل المسفوح دمه وعلى مذهبه
وزع خلفان .. كاميراته هذة المرة على المواطن .. كى يستخدمها فى حماية بيته واسرته رجال الامارات والمسنيين رفقاء الشيخ زايد ..مؤسس الامارات المنارات .. بعد ان ساهموا فى نهضة بلادهم .. تم وضعهم فى غرف التعذيب .. مقطع الفيديو الذى وزعته التلفزة .. لشيخ كبير يعذب من قبل الخادم .. أبكانا من المحيط للخليج .. الكرة تتدحرج الى شباك رجل الامن خلفان للمرة الثانية .. بانت سوأتنا .. ..
الشيخ الفريق .. يضع أمن الشيوخ والاسر .. تحت رحمة من لا يرحم ..
خلفان لايدري .. أن العولمة تعنى التوحش .. تنزع اللقمة من فم صاحبها ..وتجلس مكانه بتقنيتها .. حيث الثراء ..
تذكرت رواية نخلة على الجدول .. للطيب صالح .. توحش الاقطاع .. ونخلة خلفان على سطح ماء الخليج .. كانتونات الثراء طافية .. يحرسهم خلفان ....
خلفان .. أخينا .. وهاجسنا .. اصابنا الفزع .. من استفتاء القرم .. التى كانت يوما خالصة للمسلمين .. بوتن قضمها فى لحظة .. بعد أن سيطر عليها بموجات بشرية روسية .. كما قضمت ايران الجزر ..لم تحرك أمريكيا سرتوقا ومرتوقا .. ضبط النفس هى العبارة المفضلة .. حتى تنزف الغزالة .. نتفرج عليها بالاسمارت موبايل ..
أمريكيا تمارس التقية مع روسيا وايران واسرائيل .. تغض الطرف عن بشار الاسد وسلاحه الكيمائي .. وبراميله القذرة .. يتربصون
سنغافورة كانت تابعة لماليزيا .. استيقظ القوم صباحا على استفتاء .. المايكروفونات تنادى .. هلموا الى الاستفتاء .. وصارت دولة .. صرخت ماليزيا .. أن فلذة كبدها .. تزوجت عرفيا .. وغادرت الديار ..
اليوم أصاب السرطان جسد اوكرانيا .. هكذا مصالح الخمس الكبار .. هم أولياء بعض .. الظلم ظلمات .. منحت روسيا سلوفينا وجورجيا الاستقلال .. وحرمته على الشيشان ....
تذكرت حديثا عميقا .. لوزير خارجية الامارات فى حرب الخليج الاولي .. حين قال : دعونا القوات الاجنبية .. حيث احسست أن معظم القوم على أرض بلادي غرباء عني .. وليسوا معى .. نارا بديلا .. من الرمضاء
فى بلادي منعنا الاستعمار من دخول الجنوب .. وتركه دون تنمية .. بعد الاستقلال .. قالوا لنا :لم نقم بتنمية الجنوب .. واشعل حربا .. وقف ضد كل محاولاتنا للصلح .. رفض اتفاقية الخرطوم .. قبل نيفاشا ..
ترك البشير منصات النفط .. اسرع عوامل التنمية .. وغادر الجنوب .. وشعارنا منقو قل : لا عاش من يفصلنا .. ونو فدريشن .. ليشجع الغرب الانفصال .. ويمنحون سليفاكير ملابس الكابوى هدية .. يمم وجه صوب اسرائيل .. كما فعل جوزيف لاقو .. لتدور حربا جديدة فى الشمال والجنوب
خلفان .. يا خوفى من الاستفتاء ..علقمه فى حلقي .. ويا خوف فؤادى من غدي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1461

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1010104 [أشعب شبعان]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2014 03:37 PM
كان الأجدى أن تنشر كلاما يفهمه عامة الناس بدل هذا الترقيع في المعاني والمفاهيم ...وتلقيط الكلام بلا رابط ..حشو وإستفزاز ومطاعنات وطلاسم لا يفهم منها شيء سوى إدعائك الفهم بدون معرفة التفاصيل ...ليتك ركزت على وحدة الموضوع لبلوغ هدفك ... ليتك تحدثت عن خلفان دون خوف أو وجل .. عن جبروته الذي يتحدى به أصحاب الرأي ويتحدى به المختصين في الشأن الخارجي من رجالات دولته أو عن القرم بما هو ظاهر للجميع من عودة الأستعمار و المطامع الروسية في لم شمل الأتحاد السوفيتي بطريقة مبتكرة.. تم التأسيس والتجهيز لها في عهد الأتحاد السوفيتي..والتنفيذ في القرن 21..أما حديثك المتوغل في التمويه والجهجة عن الجنوب ( أي جنوب ) ومقدمات صاحبت إنفصاله فلا تزيل جهل الجاهلين الأعلم منك ... وما زدتنا إلا جهلا ...فأعذرنا بما زودتنا .

[أشعب شبعان]

ردود على أشعب شبعان
[طه احمد ابوالقاسم] 05-20-2014 08:22 PM
شكرا الاستاذ الكريم ..أشعب شبعان .. هذا موقع اليكتروني متقدم .. يدخله الجميع .. والاليكترون شيمته السرعة .. ومن يستطيع قراءة ما بين السطور .. ولماذا الخوف من خلفان ؟؟ وهو رجل الامن .. ولكن قلنا ظاهرة .. ولا نتحدث عن جبروته .. ولا بد ان تتفهم هو ايضا لم يتخذ القرار .. وقد اشرت الى وزير الخارجية الامارات السابق .. استاذى نحن نتحدث عن الحيرة ..
ولكنك اخذت جانب الاتحاد السوفيتى العظيم سابقا .. اخترقت حدوده طائرة شراعية يقودها طفل المانى فى العاشرة .. وهبط فى الميدان الاحمر .. تحدثنا عن الدول الخمس .. أولياء بعض .. احتل الامريكان العراق .. وسلاحه .. من روسيا .. لم يحرك الروس ساكن .. ضاع العراق ونفطه .. يهمك اليوم الاتحاد السوفيتى يعود بطريقة مبتكرة .. على جماجم الاخرين .. لن نزيدك جهلا .. لكن عد الى تاريخك .. القرم كانت مسلمة .. واصبحت تابعة لاوكرانيا ..
اما الجنوب لماذا تنكر حقيقة المناطق المقفولة ..
اخشى أن يكون وقوفك مع خلفان .. أنه ضد فصيل معين .. فتكون تعمقت فى السطح .. وان لا يكون أحدا منا اصاب الموقع بجهالة .. مع تحياتى


طه أحمد ابوالقاسم
طه أحمد ابوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة