المقالات
السياسة
حرب الإشاعات .. !!
حرب الإشاعات .. !!
05-20-2014 11:50 AM



** قبل ايام كان الكﻻم يدور همسا وعلنا عن بعض التسجيﻻت المخلة بالاداب والاخﻻق ، وكانت التسجيﻻت تنتشر بين الناس مع سبق الاصرار ، وكانها تعرف طريقها وهدفها ، التسجيﻻت ليست غريبة لهذه الدرجة ، فهي لغة معروفة في اوساط الساقطات والشواذ ، والجميع يعرف ( لسان ال .... ) ولكن الغريب هو ذلك الاندهاش الذي صاحب تلك الحوارات من قبل البعض ، وتوقيت انتشارها ، والحديث عن اسماء لعائﻻت واسر وهمية ، مما يعني ان الموضوع لاثارة الناس ، وصرفهم عن تبادل معلومات الفساد التي بدات تنتشر بسرعة فائقة اربكت حسابات المفسدين ، ولن يتوقف الامر هنا ، ونتوقع ان يستمر مسلسل الحوارات الساقطة بدﻻ عن حوارات الاختﻻس والتحلل* .. !!

* بالامس وبطريقة منظمة ، تم نشر اشاعات بالجملة ، وبدا الناس يتناقلونها ، وقليل من ينتظر التحقق من الخبر ، كل الموضوع ( انسخ و اطبع ) في الدقيقة الواحدة ينتشر الخبر لالاف الناس في الداخل والخارج ، واصبح الناس ينتظرون الاخبار عبر الواتس اب او باقي تطبيقات التواصل ، الا من رحم ربي وقليل هم من ينتظرون الصحف او يقومون بتاكيدها من المصدر او الصحافيين ، والغريبة كل الناس منتظرة تسمع خبر سقوط النظام عبر الواتس اب ، او خبر القبض على فاسد جديد ، او بيان رئاسي بمنع وزراء ووﻻة ومستشارين من السفر بعد سحب جوازاتهم الدبلوماسية ، او قل حتى اشاعة خفيفة الظل ، كمحاولة انقﻻبية مشتركة بين حزب الامة وحزب البعث ، تخيلوا الصادق يشترك مع اليسار في انقﻻب ، او حزب معارض يفكر في انقﻻب ، كل هذه الاشاعات من المستحيﻻت لسبب بسيط ، كل احزاب المعارضة اقتنعت بعدم جدوى الانقﻻبات ، طبعا باستثناء الاسﻻميين ، فالانقﻻب عندهم عبادة ، وهذا يعني ، اذا انتشرت اشاعة عن محاولة انقﻻبية بتخطيط بين الامة والبعث ، تاكدوا ان الخبر اليقين هو انقﻻب من داخل الاسﻻميبن انفسهم كمحاولة قوش ، ولكن نعود ونقول الساحة هذه الايام مهيئة لاستقبال اي اشاعة ، ﻻن الجميع يتوقع حدوث شئ ما ، وبعضهم يقول انه يرى شجرا يسير نحو الخرطوم ، وتامينات 100% لكل مداخلها ومخارجها ، وبعضهم يقول ان هناك تبادل ادوار بين الترابي والصادق ، في بطولة فلم اذهب للقصر رئيسا وساذهب لكوبر حبيسا ، المهم على قيادة مركز بث الاشاعات مراعاة فروق الوقت ، وعلى مهلكم الناس ما مستعجلة ، كل القصة ونسة في لمة ( جبنة ) ، يعني عادي الشمار بعد فساد مكتب الوالي ببقى التحلل وبعداك ببقى ردحي العاهرات وبعداك اعتقال المهدي وبعداك انقﻻب الامة والبعث وبعداك تامين الخرطوم وبعداك الدوﻻر وصل كم* والحكاية ماشه ، يعني الفساد والتغيير محطة من محطات الشمار ﻻ غير ، ومع كل اشاعة جديدة مش حتقدر تغلق موبايلك* .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1359

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة