المقالات
السياسة
فقط من أجل السودان
فقط من أجل السودان
05-21-2014 01:45 PM


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله برغم كل ما قيل فيه و كتب عنه و حيكت ضده من مؤامرات كان و مازال حزب الأمة الرقم الأول وسط القوى السياسية السودانية كما يتضح من تاريخ و حاضر الحركة السياسية و يملك من المقومات ما يسّر ذلك لكن و كأي عمل بشري لا تخلو مسيرته من بعض العثرات بعين المراقب للشأن السياسي فيراها الحادبون من داخل و خارج حزب الأمة أضعافاً مضاعفة و يقسون في الكيل عليه مشفقين تارة و معترفين تارة أخرى بواجب حزب الأمة لتوحيد القوى الوطنية و قيادتها لإخراج البلاد من هذا النفق المظلم.
النظام الإستبدادي المدمر للبلاد و أهلها لربع قرن من الزمان مستخدماً أساليب خارجة عن المعقول و المقبول و مستغلاً هشاشة المعارضة و حالة التشرذم التي تعيشها أوصل البلاد لمربع لا بد من التحرك منه فكان لقاء ما عرف بالحوار الوطني الذي لا أرى فيه صفة الوطنية بمعناها الجامع و الذي يضم كل المعنيين بالوطن. فبعد قرار الأمة القومي بتجميد نشاطه في الحوار لم يبقى إلا أهل الإنقاذ بمسميات مختلفة و فصيلي الإتحادي ضيفي الشرف المشاركين/مندمجين في الحكومة. رغماً عن كل ما ألم بالبلاد و العباد فالإنقاذ هي الإنقاذ إن لم تكن أسوأ نعم هناك من خرجوا من الحكومة لكن تظل القناعات التي أتت بهم في يونيو 89 باقية.
قرار حزب الأمة بالتجميد و إن حدث مبكراً لكنه كان متوقعاً و حقاً كان الجسم الغريب على جلسة السادس من أبريل و كان خطابه واضح المعالم و الأهداف كما كان كأنبوب إختبار يحمل في طياته تمييز المواقف من الحوار و متى جدية الأطراف الداعية له فمثلاً لتهيئة المناخ طالب بوقف الحروب - بسط الحريات - رفع القيود عن الأنشطة الإنسانية و ما حدث في غضون ستة أسابيع عكْس ذلك تماماً و عدّد أهداف الحزب من الحوار و حصرها في عشرة أهداف أربعة منها تنفيذها محل تحدي و هي حكومة قومية إنتقالية – تحويل دولة الحزب لحزب الدولة – خفض المصروفات العامة و ضبط الإدارة المالية – تكوين مفوضية الفساد و علماً بأن نسبة هذه الأهداف 40% إلا أنها محددة و من الأهمية بمكان يجعل وزنها + 100%.
لا خلاف على مبدأ الحوار و سط الأطراف المعنية بأمر الوطن و بالنسبة لحزب الأمة فهو الألية المطلوبة للعبور للنظام الجديد و عموما التجربة السودانية حبلى بإستخدام الحوار وصولاً للأهداف الوطنية المختلفة و مع حرص الأمة الشديد على الحوار كوسيلة فهو أيضاً شديد الحرص على حقوق الوطن و بنيه لذلك لم يكن مرغوب في إستمراريته بنفس الصورة التي ألقى بها السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي إمام الأنصار خطاب الحزب أنف الذكر فتم إعتقاله و السجن في شأن الدين و الوطن شرف حفظه الله و رعاه دخراً للدين و الوطن وهو مناضل مخضرم لن تهزه هذه الدعابة لكن العاقل يعتقد مراعاة الأتي :
1/ زعيم لأكبر جماعة دينية في السودان ولها إمتدادات خارجيه و مبايع إمام من ثمانية مليون سوداني(ة)
2/ رئيس حزب الأمة القومي أكبر و أول حزب سوداني
3/ عبر إنتخابات حرة و نزيهة إنتخب رئيس وزراء مرتين و هو رئيس الوزراء الشرعي الأن
4/ يرأس و عضو في أكثر من منشط إسلامي و دولي معنى بأمور الدين و الديمقراطية و حقوق الإنسان
5/ نال أكثر من جائزة عالمية لما حققه من نجاحات في الشأن الديني و الإنساني
6/ ألف أكثر من مائة كتاب و ورقة علمية تم نشرها
7/ الزعيم السياسي الملتزم بالحياد في المواقف الوطنية
8/ له تجربة طويلة في خدمة الدين و الوطن و يكبر سناً الكثيرين من العاملين في العمل العام الأن.
أضم صوتي لمن سبقوني و أطالب بالإفراج عن السيد الصادق المهدي إمام الأنصار رئيس حزب الأمة القومي و أُحمل المسؤلين عن الحكم في هذه البلاد أي مضايقات يتعرض لها الإمام.
و ختاماً أسأل الله أن يكفي بلادنا شر الفتن ما ظهر منها و مابطن و أن نعمل جادين لإثراء الحوار الذي لابد منه في عالم السياسة و تفادياً من أن يكون حوار طرشان لابد من إستيفاء مستحقاته كما و لابد من التصعيد المطلبي بالحقوق الدستورية و الضغط المدني لترجيح أجندة الوطن. دعونا من كل أسباب الخلاف و لنركز على ما يجمعنا كسودانين يريدون تنمية و تطوير بلادهم مواكبة لمتطلبات الساعة و مر حبة بأبنائها و بناتها.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1012970 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2014 02:55 AM
للاسف انتهت بلدنا لدرجة اننا لا نصدق الخير حين نراه نعم هو اصغر ابناء الامام الصديق

[سودانية]

#1012828 [انقاذى تائب ومستغفر]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 09:33 PM
اذا كان كاتب المقال هو ابن الامام الصديق يعنى اخ الصادق كما اضاف بعض المتداخلين فلا ريب ان الرجل متواضع للطيش فهو لم يضيف اسم المهدى ووقع اسمه دون زعامه هى حقا مكفولا له .
اجزم اذا كان قول المتداخلين صحيحا ان بلادنا تحتاج لامثاله فالتواضع اسمى الاخلاق . كما ان قوله. القاطع بان الحوار فقد مصداقيتة وانتهى قولا يحتاج له حقيقة حزب الامة هذا اذا كان للرجل منصب بحزب الامة

[انقاذى تائب ومستغفر]

#1012822 [انقاذى تائب ومستغفر]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 09:17 PM
اذا كان كاتب المقال هو ابن الامام الصديق يعنى اخ الصادق كما اضاف بعض المتداخلين فلا ريب ان الرجل متواضع للطيش فهو لم يضيف اسم المهدى ووقع اسمه دون زعامه هى حقا مكفولا له .
اجزم اذا كان قول المتداخلين صحيحا ان بلادنا تحتاج لامثاله فالتواضع اسمى الاخلاق . كما ان قوله. القاطع بان الحوار فقد مصداقيتة وانتهى قولا يحتاج له حقيقة حزب الامة هذا اذا كان للرجل منصب بحزب الامة

[انقاذى تائب ومستغفر]

#1011912 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 06:58 AM
كفيت ووفيت بهذا المقال إلا ليت أهل الإنقاذ يفهمون .
أخي حد بعرف أحسن م الحكومه كاتب المقال هو
م/عبدالرحمن الصديق وليس عبدالرحمن الصادق كما استنتجت وشكرا .

[سوداني]

#1011832 [حد بيعرف احسن م الحكومه]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 02:32 AM
يا جماعة الخير..(1) هل كاتب هذا المقال (او البيان) هو عبدالرحمن الصادق المهدى .. مساعد رئيس جمهورية السودان شخصيا .. ولآذ اسم على اسم .. مالى لا ارى تعليقا على ما جاء فيه ان صح الخبر ان كاتبه هو مساعد الرئيس فعلا .. عضو مؤسسة الرئاسه.. المكلف بالعديد من ملفات الحكم..

(2) السيد مساعد رئيس اجمهوريه يصف النظام اللى هو يساعد رئيس جمهوريتو بقوله:
" النظام ألأستبدادى المدمر للبلاد واهلها لربع قرن من الزمان مستخدما اساليب خارجة عن
المعقول والمقبول" ...... "فكان ما عرف بالحوار الوطنى الذى لا ارى فيه صفة الوطنيه
بمعناها الجامع"..... بعد قرار حزب ألأمة القومى بتجميد نشاطه فى الحوار لم يبق له الآ
اهل ألأنقاذ بمسميات مختلفه وفصيلى الشرف" ... فالأنقاذ هى ألأنقاذ ان لم تكن تسوأ...."
... فتم اعتقاله ... لن تهزه هذه الدعابه؟ (هل نفهم ان اعمقال ألأمام الرمز دعابة؟
.. "السجن فى شأن الدين والوطن شرف" ....
"اضم صوتى لمن سبقونى واطالب بالأفراج عن السيد الصادق المهدى واحمّل المسؤولين عن الحكم
فى هذه البلاد اى مضايقات يتعرّض لها ألأمام"
واخيرا نعمل جادين لأثراء الحوار .. .. لا بد من استيفاء مستحقاته .. لابد من التصعيد
المطلبى بالحقوق الدستوريه والضغط المدنى..."

(3) اليس انه شىء عجاااااب" .. لا نزيد الآ ان نقول له" ما قصّرت ابدا.. ما يقصرن ايامك!!

[حد بيعرف احسن م الحكومه]

ردود على حد بيعرف احسن م الحكومه
United States [سودانية] 05-22-2014 02:43 PM
م عبدالرحمن الصديق عبدالرحمن المهدي نجل الامام الصديق عبدالرحمن المهدي

United States [سودانية] 05-22-2014 04:23 AM
نشكر الباشمهندس عبدالرحمن الصديق عبدالرحمن المهدي نجل الامام الصديق عبدالرحمن المهدي


عبد الرحمن الصديق
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة