(ينابيع)
05-21-2014 02:38 PM


الأبيضان ملح وسكر.. أخطر وأجمل مرضان معاً.. ملح وسكر يعنيان ضغط الدم وارتفاع وانخفاض نسبة السكر في الدم وهنا أسميهما المرضين الخطيرين.. أما المرضان الجميلان ملح وسكر هما: محاسن وعبدالمعز لأن (ساسا) من أشهر أنواع الملح.. وعبدالمعز من أجود أنوع السكر، وإن كانت كلمة (سكر) ماركة مسجلة باسم شقيقي عزالدين أطلقتها المرحومة بإذن الله تعالى (أمي) العزيزة منذ أكثر من (30) عاماً، واستنسخت الكلمة لاحقاً وأصبحت مرادفة لأخي حسين سرالختم، المشهور بـ (حسين سكر).. ولا أرى غضاضة بأن يكون لكل واحد منهم مصنعاً (كنانة ـ عسلاية ـ الجنيد).. تقديم محاسن على بعلها ليس من باب (ليديز فيرست) إنما لأسباب جوهرية منها: لأن عبدالمعز سبقها بمقالي الأخير، وأن تقديم السكر على الملح غير مستساغة بلاغياً.. وكم هو قبيح من حيث اللحن بأن تقول المحس والسكوت، والذي طرق سمعنا مذ الصغر هو السكوت والمحس وكم جلب هذا المسمى من الشحناء والبغضاء بين الشقيقين (المحس والسكوت) وهنا عمدت وعملت بخالف تعرف حتى لا يزعل أهلنا بالمحس، وكم هو منمق ومموسق القول: السكوت والمحس.. فنادراً ما تسبق الأرض السماء، كما قال الإمام بن القيم رحمه الله: الحكمة في تقديم السماء على الأرض في آيات القرآن.
"وأما تقديم السماء على الأرض ففيه معنى وهو أن السموات والأرض تذكر غالباً في سياق آيات الرب الدالة على وحدانيته وربوبيته.
ومعلوم أن الآيات في السموات أعظم منها في الأرض لسعتها وعظمها وما فيها من كواكبها وشمسها وقمرها وبروجها وعلوها واستغنائها عن عمد تقلها أو علاقة ترفعها إلى غير ذلك من عجائبها وما فيها كقطرة في سعتها.
ولهذا أمر سبحانه بأن يرجع الناظر فيها البصر كرة بعد كرة ويتأمل استواءها واتساقها وبراءتها من الخلل والفطور فالآية فيها أعظم من الأرض وفي كل شيء له آية سبحانه وبحمده.
الأبيضان (قلباً) والأبيضان (غالباً) عبدالمعز ومحاسن، السكر والملح هذه المرة.. لا فضل ولا تفضيل لأحدهما على الآخر.. ولا يمكن لأي إنسان كائناً من كان عن يستغنى عنهما.. أساس وعين مهمان ونافعان، أما الملح والسكر كذلك نافعان وضاران وكثرة تناولهما يعرضان الإنسان للكثير من الأمراض.. الأولان (أساس وعين) مهما تناولتهما يجلبان لك السعادة كل السعادة.. الوحيدان بحق وحقيق اللذان يعرفان معنى الصديق وقت الضيق.. البيوت الآمنة كثيرة.. والزيجات السعيدة أكثر، لكني لم أحسد يوماً أحداً قط كما حسدت أساس وعين، ونعمات وعثمان، هؤلاء الأربعة لديهم من النقاوة والبراءة ما يميزهم عن غيرهم، هذان الصفتان قلّ أن تجدهما حتى لدى الأطفال.. وهناك (4) أخر بذات الصفات في القاهرة والمنامة، هم (صابر وطماية.. وشهاب ونوال).. لا أدري سر الرقم (4) لأن السيارات تسير على أربع وفصول السنة شتاء وصيف وربيع وخريف والاتجاهات كذلك شمال وجنوب وشرق وغرب والخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والكتب السماوية هي القرآن والإنجيل والزبور والتوراة والرجل بوسعه أن ينكح ما طاب له من النساء واحدة ومثنى وثلاث ورباع..
وتأملوا معي هذه الآيات الكريمة وهي فيض من غيض من الجمل القرآنية:
{لِّلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِّسَآئِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَآؤُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }البقرة226
{وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }البقرة234
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }البقرة260
{وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً }النساء15
{فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ }التوبة2
{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }التوبة36
{وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور4
{لَوْلَا جَاؤُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاء فَأُوْلَئِكَ عِندَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ }النور13
{وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ }فصلت10
بسم الله الرحمن الرحيم أربع كلمات.. الحمد لله رب العالمين.. قل هو الله أحد.. قل أعوذ برب الناس.. قل أعوذ برب الفلق.. قل يا أيها الكافرون.. سبح اسم ربك الأعلى.. التين والزيتون وطور سنين.. أرأيت الذي يكذب بالدين.. ويل لكل همزة لمزة.. لا إله إلا الله.. ولا استطيع حصر كل الآيات الدالة على الرقم المميز (4).. الكعبة المشرفة مربعة الشكل.. عدد حروف القرآن الكريم 28 حرفاً وهي من مضاعفات الرقم (4).. سن النبوة والشباب والنضج والعقل 40 سنة.. حد الجوار 40 داراً من كل جانب.
زينة السماء : الشمس.. القمر.. النجوم.. الكواكب.
أدوات الهندسة الأساسية: المسطرة.. المنقلة.. المثلث.. البرجل.
من خصائص العدد الرياضية: أي عدد بعد تربيعه وجمع أرقامه وجمع ناتج الجمع إذا لزم الأمر في حالة أن يكون الناتج من عدة أرقام، إنما هو واحد من (4) أعداد هي: 1, 4, 7, 9.
العناصر الكونية أربعة هي: النار.. الهواء.. الماء.. التراب.
أنواع الرياح هي: الدائمة.. الموسمية.. اليومية.. المحلية.
فصائل دم الإنسان: A,B,AB,O
الإنسان من حيث الإنجاب: الذكور.. الإناث.. ذكور وإناث.. عقيم.
هناك (4) أشياء في الحياة قليلها كثير هي: الفقر.. المرض.. العداوة.. النار.
سعادة المرء في الدنيا (4): زوجة صالحة.. أولاد أبرار.. خلطاء صالحين.. أن يكون رزقه في بلده.
أسماء الله الحسنى معظمها من أربعة أحرف: الله.. الـ (رحمن.. رحيم.. حليم.. حكيم.. عليم.. كريم.. عظيم.. غفور.. شكور.. صبور.. كبير.. بصير.. واسع.. رافع.. خافض.. مانع.. نافع.. جامع.. واحد.. واجد.. ماجد.. محيي.. مميت.. مقسط.. مغني.. محصي.. مبدئ..مالك.. مقدم.. مؤخر.. مؤمن.. متين.. مجيب.. مجيد.. ودود.. قادر.. رقيب.. حسيب.. ظاهر.. باطن.. شهيد.. رشيد.. باقي.. هادي.. وارث.. باعث.. جليل.. وكيل.. عزيز.. حفيظ.. لطيف.. والي.. متعال.. بديع.. سميع...إلخ).
أسماء الرسل والأنبياء: صالح.. يوسف.. أيوب.. شعيب.. يونس.. موسى.. يحيى.. عيسى.. محمد..
أسماء الرسول: أحمد.. شاهد.. طاهر.. ناصر.. عاقب.. وحيد.. منجي.. شهير.. شاهد.. سراج.. بشير.. نذير.. منذر.. منير.. مهدي.. أمين.. بشرى.. شفيع.. كفيل.. واصل.. نصيح.. بالغ.. سابق.. وجيه.. ناصح.. رحمة.. شفيق.. مطاع.. مطيع.
زوجات وبنات النبي: زينب.. حفصة.. سودة.. صفية.. رقية.
وجاء ذكر المرأة في القرآن بقصص رائعة: (حواء) ورد ذكرها في قوله تعالى
وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ.. وزوجة سيدنا إبراهيم، (سارة) بنت عمه عليه الصلاة والسلام أم إسحاق ورد ذكرها في قوله تعالى: وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ، وناقضة الغزل: وهي (ريطة) بنت عمرو بن سعد بن زيد ورد ذكرها في قوله تعالى: وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ.. وكانت خرقاء تغزل هي وجواريها من الغداة إلى نصف النهار, ثم تأمرهن بنقض جميع ما غزلن فكان هذا دأبها لا تكف عن الغزل, ولا تبقي ما غزلت. وكذلك أخت موسى: ورد ذكرها في قوله تعالى: وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ (قُصِّيهِ) فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ، وامرأة فرعون: ورد ذكرها في قوله تعالى: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ. وهي (آسية) بنت مزاحم ولم يكن لها ولد, وقيل هي التي سمت موسى بهذا الاسم, لأنه وجد بين ماء وشجر أظهرت إيمانها يوم الزينة, فأمر فرعون أن يوتد على ظهرها أوتاد، وأن تُرضخ بصخرة عظيمة إن لم ترجع فقالت: رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ، و(خولة) بنت حكيم وقيل (خولة) بنت ثعلبة و زوجها هو أوس بن الصامت رضي الله عنه في سورة المجادلة، ورد ذكرها في قوله تعالى: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ
أسماء تاريخية: خالد.. حمزة..
الوحيدة التي نزلت باسمها (سورة ـ تتلى ـ مريم).
(صلاة ـ مسجد ـ جامع ـ مصلى).
لتطهير (خيبر) من الربا كان الـ (بديل)، (البر.. الشعير.. التمر.. الملح).
مراحل الدراسة الأساسية: ابتدائي.. متوسط.. ثانوي.. جامعة.
أسماء مهن: راعي.. نجار.. بحار.. خباز.. حطاب.. نحات.. رسام.. (سواق ـ سائق).. تاجر.. لاعب.. فنان.. سماك.. فوال.
أسماء قريبة إلى قلبي: (أندي.. ناجي.. نزار.. ناصف.. نهاد)، (عارف.. سعاد.. رحيق.. روان)، (زينة.. منار.. مبشر.. ميشو)، (جلال داود)، (عفاف.. مازن.. مرام.. عبير)، (نشأت.. نشوى)، (فرحة أو شامة)، (فتحي.. صلاح.. فاتح.. سونا)، (نبيل.. أشرف.. حاتم.. نهال)، (لولة.. رفعت.. حنان.. رجاء.. رحاب)، (محسن.. شكري)، (طارق.. نوسة.. جعفر)، (عفيف.. زكية)، (سيلة.. نعوم.. مروة), (سعود.. دولت)، (نايل.. نجود)، (عباس.. سلوى)، (رماح.. أيهم)، (هاجر.. بكري.. آلاء)، جاسم.. عادل.. فايز.. أيمن.. هناء.. سماح..كوثر.. خلود.. ناصر.. سامر. زاهر.. عامر.. إلخ.
دول: مغرب.. عراق.. تونس.. كويت.. عمان.. أردن.
أندية رياضية: مريخ.. هلال.. أهلي.. شباب.. ريال.. برشا.
الكثير من المدن والقرى بالولاية الشمالية لها علاقة بالرقم (4)، حلفا.. عبري.. دلقو.. كرمة.. مروي.. أرقو.. فركة.. نلوة.. حميد.. أشبة.. كوكا.. ترعة.. بدين.. وقبلها وبعدها أم القرى وأبوها وابنها وبنتها وأخوها وأختها قريتي (عبود) يا (ودود) وأنشدت قصيدة طويلة عندما هممت بالهجران وسفر الجفا، بعنوان: (عبود يا ودود)..
أركان الحج: الاحرام.. الوقوف بعرفة.. طواف الإفاضة.. السعي.
أركان الصلاة: 14 ركناً.. عدد ركعات الصلاة: 4.. 3.. 2.. 1 أربع حالات.
الأشهر الحرم: ذو القعدة.. ذو الحجة.. المحرم.. رجب.
أخيار الملائكة: جبريل.. ميكائيل.. إسرافيل.. عزرائيل.
الأوقات: ساعة.. يوم.. شهر.. سنة.
أفضل الليالي: ليلة الأضحى.. ليلة الفطر.. ليلة النصف من شعبان.. ليلة القدر.
طبيعة الجو: حرارة.. برودة.. جفاف.. رطوبة.
أحوال الإنسان: الحياة في الرحم.. في الأرض.. في القبر.. في الدار الآخرة.
رتب عسكرية: نقيب.. رائد.. مقدم.. عقيد.. عميد.. (فريق ـ شرطة ـ حامد).. مشير.
وسائل نقل: قطار.. عربة.. مركب.. ركشة.. كارو
وأخيراً توصل العلماء بأن كاميرا "جالاكسي إس 4" تستطيع التقاط حتى 100 لقطة في 4 ثوان فقط.
كل ما سبق وما لم أتمكن من الإلمام بها هي الأكثر والغالب لها علاقة وطيدة بالرقم المميز (4).
(ملح وسكر) أحلاهما مر عندما يداهمك المرض.. و(سكر وملح) مرهما أحلى عندما يكون بجانبك (عين وسين).
سأكتب عن الأبيضين (ملح وسكر) المرض والعدو والشقاء، وعن الأبيضين (عبدالمعز ومحاسن) العلاج والبلسم والشفاء حتى ينكسر قلمي أو يجف مدادي أو يجعل الله أمراً كان مفعولاً لأني أفقر من أن أقدم لهما هدية تناسبهما وتليق بمقامهما غير هذا القلم.. فسامحوني للمرة (الرابعة).
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محيي الدين حسن محيي الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة