المقالات
السياسة
القيادة..القدوة المفقودة ! 2 / 4
القيادة..القدوة المفقودة ! 2 / 4
05-21-2014 03:37 PM


بسم الله الرحمن الرحيم
القيادة.. القدوة المفقودة ! 2 / 4
تطرقت في الجزء الأول لكيف يكون نجاح الجماعة . ومواصفات وبعض صفات القيادي الناجح الذي يصل بالجماعة لبّر الأمان وبالذات في مجالات عصرنا الذي نعيشه الأن .والذي من اهم غاياته توفير الأمن والإقتصاد الذي يدعم الصحة والتعليم للشعوب والمجتمعات وصولاً للرفاهية المضبوطة بالقيم والمبادئ والفطرة الإنسانية السليمة والتي دائماً وغالباً ما يكون لأهل العلم فيها القدح المُعلي وهم أعلي هامةً وكلمةً من القيادات والتي يجب أن تنصاع لقولهم فهل نحن نفتقر ونفتقد الأثنين ؟!
والأمثلة في تاريخ البشرية كثيرةُ لقيادات من مختلف الأمم والمجتمعات صغُرت أم كبُرت وبغض النظر اتفقنا أو اختلفنا معها في فكرها ومعتقدها .فالذي يعنينا في هذا المقام ما حققت من اهداف وغايات وكيف سلكت طريق النجاح ؟
ومن أسباب نجاحها إدراكها ومعرفتها فن قيادة الشعوب والجماعات .وأهم ما في هذا الضرب من فنون القيادة هو السمو والإيثار و(البيان بالعمل) والإيثار من أعظم القيم الإنسانية والسمو منها مع إكتسابه الكثير من الصفات النورانية .
لذا نجدهم تسامو وآثروا شعوبهم وجماعاتهم علي أنفسهم وكانوا قدوة في كبح ولجم جماح الأنفس الشُح والآنا الفانية . لماذا ؟
لأجل قيم ومبادئ لم يُحِيدُوا عنها !وأفكار وثوابت امنوا بها ولم يبدلوها أو ينصاعوا لأحلاف صنعوها ليكسبوا من ورائها دُنيا لِيُرضُوا بها أنفسهم والناس مخالفين ربّ الناس !!
أماالذين يصنعون الأحداث صناعة ويحبكوها حبكاً خُططاً خمسية وعشرية وربع قرنيه ليتخذوها مطية تصل بهم لغايات أنفسهم ويتذرعون ويتوسلون بها ولها بالمعتقدات الإسلامية وغيرها للوصول لمبتغاهم ومحاولة إثبات أنهم قادةُ فمثل هذا ما عاد ينطلي علي الناس ! وقد إنجلي وبان لكُل ذي نظر !!
أم الذين خدمتهم الظروف وبعض متغيرات الحياة في أن يكونوا قريبين للسلطة بشكل ما , ودائماً ما يكون المستبدون هم أقرب للسلطة يستمدون منها صولجاناتهم الخشبية مثل ما يحدث عندنا ويساعد أو قُل يُستغل من قِبل الكثيرين فيُظهِرون ويُلحِقون بأنفسهم وشخوصهم هالة من الهيبة الهلامية التي تحاكي زبد البحر وذلك لإضفاء صفات القيادة علي خوائهم . وهُم في أفضل الأحوال أرباع ودونها ! وجُل جهدهم شبكة من الصلات الواصلة وبشتي الطُرق ! ووسيلتهم تبرر غايتهم ! وغايتهم تسنُم سُلم القيادة ومواقع القرار ! ولم يكن أبداً من أجل الدين والوطن أو المواطن ! بل من أجل أنفسهم وذويهم والشواهد أمام ناظرينا ولا تطلب مني عزيزي (المضطهد) دليلاً !!
وفي سبيل ذلك يدبرون ويُحِيكون ما يعجز عنه ابليس نفسه ! وعرفوا كيف يستغلون تلك الصلات الواصلة للوصول إلي سُلم القيادة والريادة . وسرعان ما تُبين لهم حسراتهم بعد وصولهم حين يكتشفون أنهم يفتقرون لأبسط مقومات البقاء علي القمة والقيادة ! فالبقاء في قمة القيادة ليس من صفات أنصاف وأرباع القيادات من فاقدي الأفكار والإبداع والشعور بالمسؤلية عديمي الإرادة ممن لا طاقة لهم علي بذل الجهد والصبر علي المكاره وتحمل تقلبات الدهر وسبحان الله ما برحوا العتبة الأولي أو الثانية إلا وتجدهم مع كر السنين والأيام يتدحرجون طبيعياً لنقاط بداياتهم الدونية الطينية !!
وكثيرة هي الأمثال منها أصحاب الفكرة التي سكتّ عنها الناس لأكثر من خمسين عاماً ! ثم جهر بها بعضهم ووجدت رواجاً في العقد الأخير وملأت الساحة بصدق رؤيتها وجرأة طرحها في وقت عزّ فيه الجهر بالرأي وإنعدمت الرؤي ذات النظرة الثاقبة لمستقبل البلاد إلا منهم وإصدارتهم وكانت زرقاء اليمامة حقاً ! وتداعي لهاالصادقين الحادبين علي مآل حال البلاد والعباد وبذلوا من أجلها الوقت والجهد والمال ثم صارت زخماً تُسد منه الأنوف !! لماذا ؟ نواصل في الجزء الثالث ...


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ياسر الجندي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة