المقالات
السياسة

05-21-2014 08:26 PM


ما بدر من الامام الصادق مؤخرا لا يمكن الا ان نصفه بالخيانه السياسيه والتي تصب في خانه نقض العهد والميثاق في ما اتفق عليه الزعيمان الدكتور الترابي والامام الصادق وثالثهم الرئيس البشير في اعقاب احداث سبتمبر والهبه الجماهيريه المباركه الكبري والتي اهتز لها نظام البشير
وفيما رشح من معلومات ان الاتفاق الثلاثي اساسه موافقه البشير علي احداث النقله السياسيه المطلوبه والتي تاخرت اكثر من اللازم .. تخرج الوطن من دائره الصراع والحرب واللامستقبل الي برنامج اسعافي اساسه المواطن المأزوم بالفقر والمرض والحرب .. في مقابل ان يجد الزعيمان السياسيان الترابي والصادق مخرجا لازمه البشير الخاصه والعامه والتي تتلخص في الاتي :
اولا: الجنائيه الدوليه والتي ظلت تلاحق البشير منذ سنوات واصبحت عقدته الاساسيه والتي كلما اقترب حل لازمات الوطن خرجت اوراقها الي العلن تعقد المسأله ويزداد معها عناد الرئيس بتمسكه بالسلطه مهما ترتب علي ذلك من قبضه امنيه او بطش جماهيري او اعمال آله الحرب في كل مكان ..
ثانيا: الازمه الاقتصاديه الكبري والتي غاب معها كل بصيص للامل في الخروج منها وهي متلازومه الحرب والسيطره الامنيه ...
ثالثا : الوفاق والحل الشامل لمشاكل الوطن السياسيه والامنيه واقناع كافه الاطراف بالجلوس الي طاوله الحل والعقل وقد كان ..
بيد ان السيد الامام دائما ما يستعجل الاحداث وكما قال الدكتور سيد احمد الخطيب القيادي الابرز في الحزب الشيوعي وشقيق السكرتير العام للحزب . ان الامام مرتبط بدوائر معلوماتيه تتحكم في حراكه السياسي وقراراته تفاعلاته ...
ما قاله الامام وهذا مربط فرس هذه الزاويه لا يخرج من كونه ضرب تحت الحزام وخيانه لهد الاتفاق الثلاثي ومحاوله مبتذله من الامام لتعقيد ازمه الجنائيه ووصف قوات الدعم السريع بما جاء علي لسانه . ساحبا بذلك اهم غطاء سياسي للبشير والذي وافق علي اثره للجلوس للحل والعوده عبر هذا الوصف الغير موفق لهذه القوات بالجنائيه الدوليه الي سطح الاحداث ..
اراد السيد الامام ان يكشف ظهر الرئيس عبر اتهامه مجددا بالجريمه المنظمه بعد ان ماطل السيد الامام لأكثر من 14 سنه في اسقاط النظام بمعيه تحالف قوي الاجماع الوطني واعاد مسلسل المماحكه مره اخر في التسويف والتخزيل امتد لاكثر من ثلاث اسابيع هي عمر الفتره التي خرجت بها احزاب المعارضه بلجنتها المشاركه في الحوار مع الحكومه ..
واعاد السيد الامام بهذه الرعونه السياسيه حماقه الرئيس المشهوره (عليا وعلي اعدائي) ولم يلتفت كلا الرجلان الي مصلحه الوطن والمواطن.
ان الشيخ الترابي لم يخفي غضبه من جراء ما تقوم به قوات حمدتي في القري والحللال في دارفور وجنوب كردفان ولقد سمعت منه مباشره ما يشيب لهالراس من الفظائع ... لكن الدكتور انتهز الفرصه المناسبه وسافر بطائره الرئيس نفسه ليجد الحل ... الحل لا في اجهزه الاعلام ولكن في ارض الواقع حيث تطبخ المذابح .. والتقي بهلال والجميع شاهد الغضبه التي تحدث بها الشيخ لمسي هلال والزجر وتحميل المسؤليه حسب ما جاء في الاخبار .
ان السياسه سادتي ليست لعبه وان المواطن المتازمه احواله ليس دميه في ايدي امثال السيد الامام ... لقد ظن الامام انه سوف ينتقم من الاسلاميين بعد ما ورطهم في الحوار وبدائل الحكم .. لكنه بدل ان يفرح بانتصاره هاهو الان يحك جلده من بق ونمل وجنادب كوبر وليته يصبر حتي يخرج لنا بطلا تزغرد له الحسان ... ولكنني وبمعرفه للسيد الامام اشك في انه سيصبر علي كوبر كما يصبر صاحبه الترابي .. وقريبا تسمعون عن تصالحون او يتفقون مع الرئيس ومع الاسلاميين ولكن حينها يكون قطار الاراده الوطنيه الحره والحوار قد سافر الي محطات يعجز الامام بحزبه الخرب ان يلحق به
أعجبني ·
osmanalatta@yahoo.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1011704 [محب الأكواز .. !]
1.34/5 (9 صوت)

05-21-2014 10:21 PM
إنت يا عثمان عطا راجل جاهل و النوع العايز يظهر مثقف لما يهاجم الكبار .. ما عندك وطنية و راجل معروف عنك سلوك مش مضبوط .. كلامك وهم و ما فيهو أي حقائق و لم تكن هنالك أي اتفاقية لا ثلاثية و لا ثنائية .. ما تتخيل و تكذب عشان يقولو عارف حاجة .. غور غارك بلا

[محب الأكواز .. !]

#1011678 [ياسر الجندي]
1.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 09:46 PM
(اراد السيد الامام ان يكشف ظهر الرئيس عبر اتهامه مجددا بالجريمه المنظمه بعد ان ماطل السيد الامام لأكثر من 14 سنه في اسقاط النظام بمعيه تحالف قوي الاجماع الوطني واعاد مسلسل المماحكه مره اخر في التسويف والتخزيل امتد لاكثر من ثلاث اسابيع هي عمر الفتره التي خرجت بها احزاب المعارضه بلجنتها المشاركه في الحوار مع الحكومه ..)حقيقه أخي عثمان !!

(ان الشيخ الترابي لم يخفي غضبه من جراء ما تقوم به قوات حمدتي في القري والحللال في دارفور وجنوب كردفان ولقد سمعت منه مباشره ما يشيب لهالراس من الفظائع ... لكن الدكتور انتهز الفرصه المناسبه وسافر بطائره الرئيس نفسه ليجد الحل)
هل نتوقع حل من صاحب الكتاب الأسود غير ما حُلت به الأندلس أو زنجبار !!

[ياسر الجندي]

ردود على ياسر الجندي
[عثمان العطا] 05-21-2014 10:03 PM
شكرا علي تعليقك الراقي


#1011674 [كاكا]
1.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 09:40 PM
هي مسرحية وخلاصتها ان تنفض سامر الحوار واعطاء الانقاذ ذريعة فض السامر وتقول المعارضة وبما فيها حزب الامة غير جادة في الحوار ثم العودة الى المربع الاول المجاذبات بين الانقاذ والصادق مره مع ومرة ضد ويأخذ الصادق نصيبه ما يمن عليه الانقاذ من عرق الشعب الغلبان

[كاكا]

#1011652 [باب الدين]
1.00/5 (1 صوت)

05-21-2014 09:04 PM
مقال يفتقد الى الموضوعية والمنطق ويجافي حقائق الواقع ويعبر عن اعتلالات نفسية معتمة والدليل كأن هذا الوطن لم يكون فيه غير الصادق مهدي وحزبه اين انتم في طيلة ربع قرن , اخي كنت في اخر مظاهرات واقول لك حقائق وقفت عليها وكنت شاهد عليها بنفسي تعجز يا اخي احزاب التجمع ان تحضر خمس افراد لاجتماع لكي ندعم المظاهرات التي قامت من مسجد ودنوباوي , اخي اتركوا الصادق المهدي وحزبه الخرب كما وصفته وارونا ماذا انتم فاعلون وارحمونا من الضجيج والكلام الذي شبعنا منه

[باب الدين]

عثمان العطا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة