المقالات
السياسة
مراحيل الصادق المهدي ... جنجويد بشرى الصادق المهدي ...!!!
مراحيل الصادق المهدي ... جنجويد بشرى الصادق المهدي ...!!!
05-22-2014 10:54 AM

مراحيل الصادق المهدي...جنجويد بشري الصادق المهدي...!!! حكومه الانقاذ كانت علي يقين ان حزب الامه وكيان الانصار لن يتحرك ويفعل شي.ردا علي التحقيق ثم اعتقال الصادق المهدي...وما تسرب من اخبار ان قيادات بالحزب تعلم ساعه ولحظه الاعتقال..فالذين ظنوا ان الحزب باعلانه التعبئه سوف يخرج للشارع وتتبعه قوي اخري.وقد يمثل ذلك شراره ثوره او هبه او انتفاضه...وانفجرت وانكشفت...فبشري الصادق المهدي من ومع الجنجويد من ذاك المراحيلي الصادق الصديق عبدالرحمن...في اخر فترات حكمه المعروفه بالديمقراطيه الثالثه...طلب رئيس الوزراء انذاك من فضل الله برمه ناصر تكوين مليشيا المراحيل في جنوب كردفان...وكانت الحرب دائره.والحركه الشعبيه لتحرير السودان نقلت الحرب الي المنطقه ونفذت الخطه ب.اذن الصادق المهدي سبق القوي السياسيه في تاسيس مليشيات.فسلح قبائل مواليه له وترك المناوئه بلاسلاح.ولحزبه تجربه اخري من التسليح في الجزيره ابا1970عندما وقع الصدام مع نظام جعفر نميري...فخبر ان الصادق اعتقل لانه هاجم في مؤتمر صحفي وفي ندوه سياسيه مليشيا الجنجويد الحكوميه.في وقت تنظر فيه الحكومه لمليشياتها علي انها قوه عسكريه نظاميه.والحكومه تم تعلن حتي اللحظه ان الجنجويد جزء اصيل من الجيش السوداني.وتكرر انها تعمل تحت امره الجيش..الجديد القديم ان يقول قائد ثاني الجنجويد حميدتي ان بشري الصادق المهدي الضابط بجهاز الامن هو من درب كتائب من هذه القوات..فاذا كان الصادق المهدي اوجد واسس المراحيل وسلح القبائل ابان حكمه...وابنه الاخر دخل القصر مساعدا للبشير...ويعلن انه لايمثل والده او حزب الامه وانما يشارك ممثلا لشخصه...فبشري الذي درب الجنجويد سيقول انه دخل جهاز الامن الوطني والمخابرات .بنفسه وليس ممثلا لوالده او حزب الامه...قيادات حزب الامه وال المهدي وقيادات النظام كلهم كانوا علي علم بالاعتقال الناعم والمعامله سته نجوم للزعيم الطائفي والتذكير بتقدمه في السن ودوره في العمل الوطني...وقبل اقل من اربعه وعشرين ساعه يسرب او تسرب رساله من داخل كوبر لتتلي علي الاتباع والانصار...كوارث تتبعها كوارث تنزل علي الشعب السوداني من الطائفيه والاحزاب السياسيه الطائفيه.فحزب الامه هو الذي قاد اول انقلاب عسكري...،! فلا صدمه عندما يقول قائد الجنجويد ان هذه المليشيا دربها ابناء الصادق المهدي...وترسم صوره خادعه ان الصادق اعتقل لانه هاجم الجنجويد وقال انهم ارتكبوا جرائم وقتلوا وحرقوا في دارفور وكردفان.


حامد احمد حامد
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3240

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1012963 [Abureem]
5.00/5 (2 صوت)

05-23-2014 02:31 AM
هذه تمثيلية بايخة .. إخراجها فاشل.. من أفكار أفشل من خلق الله علي هذه الأرض!! إن الصادق الغير صادق .. وحكومة المنافقون الفاسدون يعتقدون بأننا أغبياء..!!
ياإخواني الأعزاء .. لو كنت أنا ضابط في مكان ولده بشري في جهاز الأمن ( والعياذ بالله ) خلي قصة أكون مساعد رئيس الجمهورية ...كإبنه العميد عبدالرحمن .. وكان والدي ( والعياذة بالله ألف مرة ) قد بلغ من أرزل العمر مابلغ ...!! هل أرضي بأن يستجوبه هذاالنظام أو يدينه أويعتقله وأنا جزء من هذا النظام الفاسد !! فإذا كان والدي علي حق !! ومابيدي حيلة لنصرته !! علي أسواء الفروض .. أن أستقيل من هذا هذا النظام !! وأؤناصر الحق فمابالكم إذا كان الحق .. هو كذلك والدي !!! ويقول المثل ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ) . أي أنصر أخاك المسلم ودافع عنه إذا كان مظلوما حتي يأخذ حقه .. وإذا كان ظالما أقف معه لنصرته بالنصح والموعظه فهو أحق بالمناصرة عن المظلوم ... لرفع الظلم عنه .. لأنه يظلم نفسه .. بظلمه للناس !! فيجب مساعدت أخيك الظالم .. بهدايته وحثه لرد الحق لزويه !! فمابالكم إذا كان والدي .. والدي هو المظلوم !! من هو أحق الناس برد الظلم عنه !!! أنا الذي جئت من صلبه ولحمه ودمه .. أم أنصاره وحواريه !!! فهذه ليست إلا تمثيلة خثيثة ودنيئة يلعبها النظام الفاسد مع إمام من إئمة الفشل الذريع .. لسبه قوات الدعم السريع !!! فهنالك ألاف الناس من يشككون
فيها وفي أدوارها .. ومن داخل برلمان هذا النظام ويطالبون بالتحقيق في تجاوزاتها !! لماذا لم يحقق هذا جهاز الأمني معهم أو يعتقلهم !!! فهذه التمثيلية يراد بها باطل.. ألا وهو تلميع هذا الإمام الكاذب وتمثيله لدور البطولية.. والوطنية.. لرفع أسهمه للشعب والمعارضة وليلهيهم عن قضايا الوطن وإسقاط النظام ..!!
وكما ساهم الإمام الغيرصادق من قبل في محاولة إحباط هبة سبتمبر لإسقاط النظام ودعوته لأنصاره بعدم ألمشاركة فيها !!! وهاهو يقوم بنفس الدور المتأمر والمتخاذل ليساعد النظام النتن المتهالك من مأزق مفاسده التي طفحت روائحها .. كرائحة مجاري التصريف الصحيى في الخرطوم !!!
فهذا الدور الذي يلعبه إمام الفشل وأل بيته ليس بجديد عليهم .. من زمن أجدادهم .. فهم يجيدونه في كل مواقفهم وهو رصيدهم في تاريخ هذا الوطن !! وهم يظنون ان شعب هذا الوطن أغبياء وطيبون وساذجون قد تنطلي عليهم كل أكاذيبهم .. كما صدقوا من قبل إكذوبة أل بيتنا في الإمامة... وفضلهم في تحرير هذا الوطن من الإستعمار !!! أي وطن حررتموه ...أو تاريخ تستندون عليه !!! أتريدون من هذا الشعب الطيب المثقف ان يصدق أن أنكم من أخرجتم الإستعمار الإنجلزي وحررتم السودان !!! والله هذا كذب وإفتراء ...!!! وأن كفاح ونضال أجدادكم مدون في صفحات التاريخ ... الملئ بالأكاذيب والخداع ... فإننا نحن جيل اليوم .. وجيل هذا الوطن الواعي .. نشكك فيك أيها الإمام .. وفي من خلفوك ..!!! فهم كانوا يقومون بنفس الأدوار والتمثيليات البطولية الرخيصة.. وإدعاءات الوطنية الكاذبة لهذا الشعب وإيوهامهم بالحرص علي مصالحهم ضد المستعمر الإنجليزي !! فإن كان كذلك ؟؟ من منكم يا..أل المهدي أو غيركم من أل المرغني وغيركم من الأفاكيين والدجالين مات شهيدا في نضاله ضد الإستعمار .. من فيكم ؟؟؟ هذا كذب وإفتراء ... أبدا لم نسمع بذلك حتي في تاريخ السودان الحديث المزيف..!! الذي ألفتموه أنتم والمستعمر الذي كنتم تدينون له بالولاء والطاعة .. وتخدعون هذا الشعب البسيط ألأمي في ذلك الوقت ..بقيادتكم وإمامتكم الزائفة .. بمباركة الإنجليز لها .. مقابل الخدمات الجليلة !! نعم لقد كانوا خونة ومرتشون من المستعمر.. وأداة للتطويع .. والقبول وإستغلال اسم الدين للأتباع الساذجين !! وفي المقابل كانت الهدايا المادية والعينية والأطيان والقصور وتعليم أبناءهم لضمان الولاء الدائم لهم وتهيأتهم في المستقبل عند الجلاء ..!! وها ألأن التاريخ يعيد نفسه ... ها أنت أيها الإمام الزائف تقوم وتواصل في نفس الأدوار مع المستعمر الوطني ( حكومة الكيزان الفاسدة ) فهم ليس أقل طغاة وإسعبادا وفتكا من المستعمر القديم لهذا الشعب الأبي !! فهنيئا لك أيها الإمام الزائف .. فإنك لم تحد عن طريق أجدادك .. وتمثل أجدادك خير تمثيل !!! وأعلم بأن تاريخك الملئ بالفشل والمؤامرات والدسائس والمصالح الشخصية.. لن تألفه لنا كمافعل أجدادك سابقا !! بل التاريخ لهذا الوطن سوف نعيد صياغته .. ويسطر هذه المرة بأقلامنا .. وعندما نأتي إليك ولأمثالك سوف نصبغ الصفحات بلون أسود .. ونحفظها في مكانها الطبيعي .. ألا وهو مزبلة التاريخ ... !!!!!

[Abureem]

#1012446 [ابو سامي]
4.00/5 (2 صوت)

05-22-2014 02:19 PM
لا فرق بين الاخوة الاعداء أو الاصدقاء اللدودين أو سمهم ما تشاء فالصادق والبشير والمراحيل والجنجويد وقوات الدعم السريع وجيش الامة ومن قبلها جيش الجبهة الوطنية فيما عرف بالمرتزقة كل هذه المسميات كونت رغم اختلاف الزمن لهدف واحد هو قتل المواطن السوداني الذكر وأضاف لها البشير اغتصاب النساء سواء أن كان مدرب أو قائد هذه المليشيات محمد صالح عمر في الجزيرة أبا أو كان قائدها محمد نور سعد في القذوة الليبية أو كان أمير جيش الأمة عبد الرحمن في همشكوريب أو كان بشرى الصادق في 2014 أو حميدتي أو موسى هلال أو كشيب فكلهم والغين في الدم السوداني وشاربين منه ومن شابه أباه فما ظلم

[ابو سامي]

#1012376 [ابو صادق]
2.50/5 (2 صوت)

05-22-2014 01:21 PM
عندما كنا في الجامعات يسخر الكيزان من تحالفنا نحن الانصار مع الشوعين لانهم حسب كلامهم قد دفنونا احياء في الجزيرة ابا
فنخرج لساننا لهم بان موتوا بغيظكم نحن اعلم باعدائنا منكم

وعندما نحاور الكيزان لنخرج الوطن من براثن الافعاوات امثال حميدتي يسخر منا الشيعيون كيف تحاورون نظام مجرم فنقول موتوا بغيظكم نحن اعلم بحال بلادنا

الخلاصة لم يبقي للانصار الا التحالف مع نفسهم لاخراج الوطن من ديلك وديل والله المستعان عملناها زمااااااااان وسنعيدها الان فقط

ساعدونا بالسكات والموية الباردة

[ابو صادق]

#1012368 [ابو صادق]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 01:16 PM
اانت غالط لمن تلقي حميدتي واقف فوق راسك

واهم من يتحدث بهذه الهرطقات

كل العالم الحر يقف مع الصادق وانت اقيف مع هرطقاتك واحلامك

احرقوا الصادق سوف يقوم عنقاء حزب الامة من رماده فيحرق يمينا كاذبا ويسارا حاقد

[ابو صادق]

#1012202 [سالمه عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2014 11:18 AM
لا نعرف من تب تبدأوتنتهى هذه الغلوتيه

[سالمه عبدالله]

حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة