المقالات
السياسة
تحديات العمل الجماعى
تحديات العمل الجماعى
05-22-2014 03:50 PM



البعض يكون مهيأ فى دواخله منذ بواكير العمل الجماعى لجنى الثمار دون ان يمتلك رؤية متكاملة عن التحديات والصعوبات التى تكتنف ذلك العمل. لذلك نجد ان حماس هؤلاء الناس يقل بمرور الزمن وبعضهم يعزف كلية ويغادر الفريق. والتحسب للنتائج, حلوها ومرها, له نفس اهمية التخطيط والتنفيذ, والمرء يكون سباقا وصاحب بصيرة نافذة ورؤية شاملة. وتجربة عقدين ونصف للعمل المعارض لنظام الكيزان فى السودان تتطلب منا النقد البناء وتقديم البدائل التى تفيد فى دفع مسيرة العمل الجماعى الى الامام


معظمنا مرت عليه قصة الرجل الحكيم الذى امر كل واحد من ابناءه بكسر عود واحد. ولما تيقنوا من سهولة العمل امر بكسر حزمة كاملة من اعواد مماثلة. ولما استحالت عليهم المهمة فهموا المغزى, وامنوا باهمية التعاون وتضافر الجهود من اجل هزيمة الصعاب وتحقيق المنال. فبالتعاون والتعاضد يفيد افراد الفريق بعضهم بعضا بما يمتلكون من معارف وخبرات وامكانيات. ويكون الناتج خير للجميع ويوفر الجهد والمال والوقت


منظمات المجتمع المدنى تتعاون وتتكامل جهودها ليجنى كل منها مكاسبا من العمل المشترك . فهى من ناحية تستفيد من المصادر المشتركة مثل الخبرات والمعارف والشبكات والمبانى. ومن ناحية اخرى تستطيع تقليل التكلفة حين تكون لديها ادارة مالية مشتركة وكذلك ادارة لشؤون الافراد, وتستخدم خدمات مشتركة كخدمات الامن والاستقبال. ومع ذلك تشتكى المنظمات الصغيرة احيانا من تغول المنظمات الكبيرة عليها ومحاولة تمرير اجندتها من خلال العوة للتركيز على برامج واستراتيجيات معينة باعتبار انها تمثل رؤى الجهات المانحة واصحاب المصلحة


التنظيمات السياسية يسهل عليها ان تجمع امرها على برنامج مشترك اذا كان هذا البرنامج يمثل الحد الادنى من تطلعاتها. وهى بهذا الاجماع تخرج للملأ حاملة رسالة موحدة ينطق بها صوت الجماعة القوى. كذلك تكتسب دعوات التحالف شرعية اكبر لانها تعبر عن قطاع واسع من الجماهير. وتشهد الحملات المشتركة ودعوات التضامن والمقاطعة والوقفات الاحتجاجية نجاحات تثلج الصدر. لكن تمر لحظات يشعر الجميع فيها بان التحالف على حافة الانهيار, مثلا اذا صدر تصريح منفلت او برز عمل اخرق قامت به كوادر وسطى. وهنا تبرز الاسئلة عن فعالية التنظيم وعن اليات فض النزاعات ودور القيادة وغيرها من التساؤلات المشروعة


القاعدة الاساسية هى الا يكون الاهتمام بالتنظيم والادارة خصما على العمليات والمهام التى يقوم بها افراد الفريق. فاحيانا ينشأ خلاف حول الهيكل القيادى او حول الرئاسة يؤدى الى تعطيل العمل كله. واحيانا لا يستطيع البعض ان يعبر بصورة واضحة عن رسالة المنظمة, فينشأ سوء فهم يؤدى الى اعتقاد البعض بان قيمهم قد اهينت. وبالرغم من ان الاعتذار فى الوقت المناسب يفيد كثيرا فى ازالة سوء الفهم, الا ان الشخص غير المدرك لمتطلبات العمل المشترك قد يتعنت ويكابر مدعيا ان من حقه التمسك بالراى السديد. وفى هذه الاحوال تتدخل القيادة اذا استعصى الامر. فالمسالة ليست مسالة فى حرية التعبير عن وجهات النظر, لكنها تكمن فى طريقة التعبير نفسها. والتعبير الخاطئ فى هذه الحالة قد يكون ناتجا عن سوء الفهم لقاعدة الاحزاب او التنظيمات المنضوية فى التحالف, او يكون ناتجا عن سوء تقدير لمصالحها ومصادر قوتها


عند التحالف يفترض الناس ان هنالك اختلافات بين القوى المتحالفة وان الذى يجمع بينها هو برنامج يمثل الحد الادنى لطموحاتها. واذا اصر البعض على تذويب الفوارق, وهو مستحيل, فان المتحالفين يجدون انفسهم يدورون فى حلقة مفرغة. لذلك يجب الاعتراف بواقع التعدد والتنوع ويجب الاحترام المتبادل بقيم ومبادئ كل طرف. وعلى القيادة يقع واجب رعاية اتفاق التحالف وحماية المبادئ التى تحكمه, حتى لا يحس اى طرف فيه بالاهمال او بانه يتعرض لتهميش او اقصاء


فى السودان يحكى الناس عن اسطورة حماد الذى كان يسعى الى سرقة الاضواء والحصول على الحفاوة والشكر والتبجيل , مهملا الفرس الذى اوصله الى النجاح, والقول الشائع هو: "الخيل تسابق والشكر يناله حماد”. وفى العمل الجماهيرى العام الذى ينطلق بصورة عفوية لا ينتبه الناس كثيرا لمن يحاول خطف الاضواء. لكن عندما يعمل الناس ضمن تحالف واسع او فريق عمل صغير فان افراد الفريق عادة لا يتسامحون مع الذين يتبعون منهج حماد. وقد تكتنف عمل الفريق كذلك مشاكل مثل الجدل العقيم ومحاولة اقصاء الاخرين والتأمر وانعدام الثقة الذى يظهر فى التخوين والتوجس خيفة من الاخرين وحجب المعلومات عنهم. كل هذه المشاكل يمكن حلها اذا وجدت القيادة ذات الراى السديد والقادرة على التصرف الحكيم الفعال, وضبط الانفلات وعقد المصالحات


قد يتسنم شخص ما زمام القيادة وقد يحوز على المواهب الجبارة والمعارف الكثيرة وقد يقوم بالتعليم والدعوة والكتابة وقيادة الحملات والتفاوض وفض النزاعات, ومع ذلك يجنى الفشل. وصوت العقل يقول بان ما يفعله هذا الشخص اهدار لطاقات كبيرة, هى كفيلة بدفع العمل اذا استثمرت بطريقة افضل. وفى هذا العصر حيث تتوفر المعلومات ومصادر التعليم المتاحة للجميع, اصبح الحصول على المعرفة سهل, واصبحت الاولوية هى التركيز على كيفية استخدام المعارف والخبرات. والقائد الناجح هو من يملك مناصريه الرؤى ويمكنهم من العمل ولا يتدخل الا فى حالات الضرورة, مثلا عندما يتضح ان هنالك قصورا يتعلق بفهم بعض الاجهزة لمضمون الرسالة نفسها


ليس بالضرورة ان تمتلك كل الكوادر الفهم العميق للاستراتيجية, فهنالك من يجيد تنفيذ التكتيكات على المدى القصير مثل التفاوض وقيادة الحملات, وهنالك من يكون دائما مشتعل الروح, متحفزا لاداء مهام صغيرة, فالعمل ينجح بتكامل الادوار. واذا فشل الناس فى فهم ادوارهم فان مصير العمل هو التعطيل او الشلل التام. مثلا قد تنشأ حالة طارئة تتطلب اصدار رد فعل فورى كالتضامن مع ضحايا انتهاكات حقوق الانسان. هذه الامور لا تتطلب الرجوع للقيادة, لكن اذا جبل كوادر تنظيم ما على انتظار الاوامر من قيادة تنظيمهم حتى يتمكنوا من القيام بالاعمال الصغيرة والكبيرة, فانهم فى تلك الحالة سيعطلون العمل الجماعى او يتسببون فى وضع يزعزع الثقة المتبادلة

قد ينجح بعض القادة فى السيطرة على المنافسين بتكسير الاجنحة وحياكة المؤامرات والعمل فى الظلام لتشويه السمعة واغتيال الشخصية. التخريب سهل, وقد يظنه البعض نجاحا, وان افترضنا ذلك فهو نجاح محدود الاثر, واحيانا كثيرة ينقلب السحر على الساحر. والقائد الناجح هو من يستطيع كسب ثقة الناس, لا من يفلح فى تخويفهم. والثقة لا تؤخذ عنوة او بالخداع, انما تعطى وتكتسب بالعمل الصادق الدؤوب. واذا انتزعت الثقة من شخص ما فان استرجاعها صعب المنال.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 539

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد مهاجر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة