المقالات
السياسة
نشاة الابيض(مدينة)
نشاة الابيض(مدينة)
05-23-2014 07:30 PM


النواة الأولى للأبيض هي قرية دار الكرم (الجلابية حالياً) وهى الابيض القديمة التي يُحكى عنها ان إنسانها الأول اكتشف تجمع مياه في منطقة المديرية وكان ذلك في رحلة بحثهم عن حمار منصورة (اِللِّبيض) ومنصورة هذه السيدة الكريمة هي صاحبة الحمار اللبيض الذي شرد من قريتها (دار الكرم) إلى منطقة المديرية الحالية (الأمانة وما حولها) وفي رحلة بحثهم وجدوه في هذه المنطقة وكانت في ذلك الزمن أعشابها نضيرة ومياهها وفيرة فأرتحل جزء منهم إليها فكان الناس إذا أرادوهم يقولون نحن ذاهبون إلى مكان اللبيض وما زال أحفادها من البديرية أولاد موسى يرددون ( أبيض منصورة لا غلة لا مطمورة ) . ثم هاجر إليها أهل القرى القريبة والبعيدة وكانت الأبيض الحالية. والشيخ العارف بالله/ موسى الحجازى وهو مسمى على جدة الملك موسى(موسى الكبير) ومن ألقابه أيضاً/ موسى منارة زمانه لأنه كان حافظ ومحفظ للقرآن وكثيراً ما يرجع إليه الناس في تفسير القرآن والفتاوي، ويعتبر مؤسس لدار الكرم (الجلابية حالياً) حيث قام بتجميع القرى الصغيرة المتاخمة التي نشأت من أجيال بعيدة في قرية واحدة اسماها دار الكرم أما تلك القرية التي رفضت الانضمام إلى هذا التجمع الرائع بحجة أن قريتهم كبيرة ولا يريدون لها أن تذوب فأسموها (المنزفة) فهي نأت وابتعدت عن هذا التجمع فهي المبتعدة أو المنزفة بعيداً وهذه القرية لا زالت موجودة... والجلابية منطقة متاخمة للأبيض من الناحية الغربية وكان يسكنها الشيخ/ موسى الحجازي وقومة وهؤلاء ينسبون للملك موسى الكبير بالاضافة الى حلفائة ويسمون( بنفر موسى) وهم بقايا دولة البديرية التي اسقطتها دولة المسبعات بكردفان في بدايات القرن السادس عشر ، والشيخ/ موسى ولد وعاش فى هذة القرية الام, وعندما جاء الاستعمار العثماني (التركي) قاموا بترجمة هذا الاسم وأطلقوا عليها (كيكان خانة) أو (كيكان الدار)وتعرف ايضاً (بكيكنة الدميرة) بدلاً عن دار الكرم وتنطق بطريقة خفيفة (كيكنة) وفرضوه على أهلها ولاحقاً بعد الاستقلال قام البديرية أولاد الملك موسى بتغيير اسم منطقتهم هذه إلى الجلابية تيمناً بجدتهم صاحبة الحمار اللبيض (منصورة) التي أصبح الآن جزءها الشرقي حي من أحياء الأبيض، أما امتدادها غرباً لا زالت به مزارعهم وشيخ/ موسى الحجازى كانت تعترف به دولة المسبعات وتستعين به في إدارتها وفي كل ما يتعلق بهذه المنطقة التي كانت تمثل محطة مهمة جداً فى طريق الحج ويربطها طريق فرعى بدرب الاربعين, وكان ذلك قبل ان تتكون مدينة الابيض وقبل أن توجد وقبل أن تأخذ اسم اللبيض كانت هنالك قرية (دار الكرم) أو كيكان الدار أو الجلابية الحالية وكانت تأتي بعد أبو حراز فى البعد السياسى والاقتصادى لمملكة البديرية وكان آخر ملوكها هو الملك/ بلول المشهور وحكم في أواخر القرن الخامس عشر وهو صاحب القلعة المشهورة (كاب بلول) بجبل بشارة وهي منطقة مطلة على الحدود مع دارفور أنشأها كموقع دفاعى إستباقى.. والملك بلول صاحب العبارة المشهورة (نحن حدودنا من الكاب الى كابا) قضى عليه المسبعات بقائدهم السلطان/ هاشم بمكيدة حربية. بعد ذلك جاء السلطان/ هاشم الى منطقة دار الكرم وأعلن عن قيام دولة المسبعات بكردفان. وكانت الأبيض القديمة الجلابية (حالياً) عاصمة لها.. ودولة المسبعات طوت صفحة مملكة البديرية بكردفان التى اسسها الملك كردم الفوار وسميت علية كردفان او (بلد كردم الفوار ) والملك كردم دفن فى سفح جبل كردفان أما البديرية تراجعوا الى الجزء الغربى (الكيلو سبعة من طريق الابيض الخوى )الذي ما زالوا يسكنون فيه، وهذه هي الأبيض القديمة التى تطورت إلى مدينة الأبيض الحالية وتبقى قرية دار الكرم كما هي... بل هاجر معظم سكانها إلى داخل الأبيض الجديدة وتذوب (كيكان الدار) بل ويتغير اسمها إلى الجلابية ولم يتبق من أثرها شيء سوى الاطلال والأحفاد، البديرية أولاد/ موسى غرباً(جلابية الشيخ يعقوب الزاكى).... والمسبعات شرقا (جلابية الشيخ حسن ابوزوايد) وكلمة إللبيض هي لهجة بديرية خالصة حيث درجوا في لهجتهم على نطق الكلمات مثل الأحمر ويقولون (اِللِّحيمر) والأزرق يقولون (اِللِّزيرق) والأبيض يقولون (اِللِّبيض) لأن الاسم أصلاً جاء منهم
المراجع:
1- تاريخ اصول العرب فى السودان-الفحل الفكى الطاهر (الصفحة 38)
2- رحلات إلى كردفان – الكاتب (بالم أجنتايوس) .
3- مذكرات (اثنوغرافيا السودان –مصر) للكاتب الفرنسىPenet
4- خزائن الإنساب لسوار الدهب .
5- كتاب مزيل الإلتباس في إتصال نسبنا بالعباس – للسيد أحمد الأزهري بن الشيخ إسماعيل الولي .


[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2134

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1015415 [الفاتح الاسد]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 06:06 PM
مقدمة جميلة ونرجو مزيدا من الحلقات لتعم الفائدة .

[الفاتح الاسد]

#1014778 [حسن مسالا]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2014 09:12 AM
مقال تاريخي جميل، نرجو المواصلة فى ذلك، ربما أن ما كتبته هنا هو أحد أكثر الروايات واقعية حول نشأة مدينة الأبيض.

[حسن مسالا]

#1014243 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 03:21 PM
خلاص قمتوا للجهوية - يعني الابيض عراقتا شنو - برضوا بترقد فوق الجهل والعطش والاهمال والصحة المتدنية والتعليم المتدهور وحكومة وليدة بتاتي ومجلس تشريعي كل هموا اكل البلح والفول المدمس في الاجتماعات - دا الواقع والحاضر -والمستقبل حتزوب زي الجلابية حقتك دي تحت عباية الانقاذ

[نكس]

ردود على نكس
United States [SUDAN-JIN] 05-25-2014 07:33 AM
من تكون أنت يا (نكس) ؟ ترفيعا لك يا ملك العراقة، نبدل كاف اسمك جيما تارة، وحاءا تارة أخري لتصبح نجسا وتمسي نحسا عوضا عن (نكسك) هذا. الأبيض ليست في حاجة الى أمثالك فانبح بعيدا يا هذا، فالقافلة الكردفانية على مهل تسير.


#1013861 [الكردفانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 10:04 AM
ما اروع هذا المقال.نشكرك كثيراً ونتمنى المزيد.و الاروع هو اضافة مصادر البحث. وفقك الله و سدد خطاك.

[الكردفانى]

#1013775 [كردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 08:04 AM
يعني خلاص ده التاريخ حقا اتقي الله ياشيخ. تاريخ السودان كلو عايز مراجعه من متخصصين علي مستوي عالي من العلميه والصدق.

[كردفاني]

#1013619 [إسماعيل البشارى زين العابدين حسين]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 12:20 AM
أحيي كاتب المقال على معلوماته الثره وأقول له هنالك مقولات تختلف عن هذا قليلا ولكن أجزم بأن على قمة جبل كردفان الجانب الجنوبى من طريق الأسفلت الأبيض كوستى تسلقت بنفسى ووجدت آثارا للحياه ومطاحن للغلال وقبور ولكن البحث وعالم الآثار فى السودان متخلف بمئات السنين الضوئيه ونسأل الله أن يمكن لنا من يقوم بسبر غور تلك الآثار من المتخصصين حتى نعلم ولو القليل عما خلفه الأجداد والله الموفق.

[إسماعيل البشارى زين العابدين حسين]

ردود على إسماعيل البشارى زين العابدين حسين
United States [نكس] 05-24-2014 03:24 PM
يازول حفرتا ولا شفتا بالعين المجردة - يعني لو كان قبر ادم ابو دبالوا هناك ما حيزيد شي للخراب الانقاذي - نسال الله ان يهدي الكتاب لقضايا الوطن وما يهم المواطن


#1013539 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2014 10:00 PM
ما هو تفسيرك الى اللبيض أبو قبة فحل الديوم

[محمد]

ردود على محمد
United States [صلاح أبوسارة] 05-25-2014 10:14 AM
أخى الكريم محمد:
أسمح لي أن أرد بما أعرفه نيابة عن اللأخت الفاضلة كاتبة المقال:
يقال أن (أبوقبة فحل الديوم) لقب لمدينة الليبيض أطلقه عليها البقارة، فقد كانوا يتهللون عندما تبدو أمامهم المدينة عالية وهم في ختام رحلتهم الطويلة من مناطق بحر العرب وقد مروا بالعديد من القرى والبلدات الصغيرة التى لا تشفى غليلا ولكنهم الآن قد وصلوا الليبيض حيث يتوفر كل شئ، وهم يقيمون فى فرقانهم جنوب المدينة طوال فصل الخريف،

القبة (ماعلا من الأرض)، الفحل (الثور العظيم) الديوم (والديم هو مكان الإقامة الدائمة على عكس الفرقان جمع فريق وهى أماكن سكن لفترة مؤقتة)


سعدة الحاج الشريف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة