المقالات
السياسة
فلترق كل الدماء
فلترق كل الدماء
05-24-2014 12:57 AM


والمشهد السياسى يعيد نفس السيناريوهات الأولى فى ذات عام الفجيعة السياية حينما اشتاطت جماعة الأخوان المسلمون بالعملية الديمقراطية زرعا وقامت بليل بهيم بأغتصابها امتثالاً للتوكيل السماوى الذى منحه له المولى باقامة تطبيق شرعه فى الأرض بعد ان ملئت فسادا
جاءت الأنقاذ بشعارات رفعتها لأختراق العاطفة الدينية للمجتمع السودانى مستغلةً غياب العقل الناضج فعمدت على تمرير مشروعها الدينى وحبكت فى ذلك شعارات من الدين بسمكرة ربانها انذاك الترابى فشهد المجتمع السودانى نتيجة لحالة الغلو الدينى المتطرف سلوكاً لم يشهد من قبل وهو المجتمع المتسامح مع ذاته طوال فترة تساكنه الاجتماعى مع مكوناته بحيث لم يعد الدين حينذاك يشكل محدد من محددات الهوية الثقافية او يكسب الشخصية السودانية امتيازات بسببه بحيث ان المجتمع قد نشأ بتقارباته وتابيناته تلك وفق حركة التاريخ
جعلت الانقاذ مشروع الدين هو الوظيفة السياسية للدولة فأنشات ايدلوجية متطرفة صنفت المجتمع على اساس الدين أولاً فكانت حرب الجنوب فى التسعينات تقوم على تزكرة الجنة فسافر نتيجة لذلك العديد من شباب الاسلاميين الى الجنة تحت شعار فالترق منا الدماء بعد ان زفوا عرساناً للحور العين فكانت الدماء هى مهر التجربة السياسية لجماعة الاسلام السياسى فنشطت القوى الامنية فى احكام قبضتها بذرائع حماية مشروع الله فى الارض وكان الموت فى بيوت الأشباح هو التقرب الى الله زلفى تنفيذا لما اوكل لهم
اتجهت الأنقاذ فى مشروع تمكينها الى تمرير الخطاب الدينى بطريقة لاتتفق أو تتؤام مع التركيبة الأجتماعية لشعب ظل يبحث عن الدولة طيلة تلك العقود التى مرت من حكم البلاد فأنتج ذلك مشروعا استئصالياً وكانت الدماء قربانا لتمكين المشروع حيث لم تتورع فى ذلك من عمليات القتل الممنهج للشعوب فى هامش الدولة الثقافى فكانت جبال النوبة تشهد اعنف حالة من القتل فى تاريخ السودان القريب فى بدايات التسعينات حيث نشط فى ذلك عصابة النظام بايادى من المنطقة خلفت ورائها عاراً علينا جميعا يظل (وصماً) حينما نحتج على تباطؤ عملية التساكن الاجتماعى بين مكونات هامش الدولة
كانت شعارات الانقاذ تقول حينها فلترق منا الدماء او ترق منهم دماء او ترق كل الدماء وفى اعتقادى انه كان شعر ممنهج بحيث اراقت فى المرحلة الأولى دماء شعوب السودان وسالت دماء جذء عزيز من الوطن مما قاده الى تقرير مصيره فى مرحلة نضوب بحور الدماء بعد ان عكفت نيفاشا الى فتح مجارى لحسم المشكل الجنوبى مما كان له الأثر الواضح فى عملية الأستفتاء التى قادتهم الى تكوين دولتهم
والمرحلة الأن التى تمر بها الأنقاذ وحرق الأوراق هى حالة الأحتضار النهائية حينما يكتمل مشروع فلترق كل الدماء ولكن هذه المرة سوف ترق دمائهم ببعض والسيناريوهات المحتملة لذلك تترتب عليها الأن تلك احالة من كشف الفساد والأحتجاج الصامت من القوات المسلحة تجاه مايعرف بقوات الدعم السريع (الجنجويد) فى صورتها النهائية
ان الدماء حسب القراءات السياسية سوف تشهدها الخرطوم فى مقبل الايام والحلقات قد أكتملت ليكتمل الشعار القديم ويصبح حقيقة
فلترق كل الدماء

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1260

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1014050 [البليد الغبى]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 11:32 AM
صديقى ايهاب الصورة قاتمة شديد , لكن لا اظن انها ستكون اسواء مما هى علية الان جميع الخيارات مفتوحة على كل الاحتمالات نسال الله ان يخفف على عبادة .
اخوك الفاتح
الثورة مربع17 بورسودان
.912978328

[البليد الغبى]

ايهاب محمد مادبو شايب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة